قديم 17-05-18, 08:31 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبق الشام
اللقب:
مجلــس إدارة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبق الشام


البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 10575
المشاركات: 2,307 [+]
بمعدل : 1.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 100
عبق الشام سيصبح متميزا في وقت قريبعبق الشام سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
عبق الشام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي

كلّ «خيارات» إيران تعقّد أزمتها

فور انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وحتى عشية قرار الرئيس دونالد ترامب، تغيّرت اللهجة الإيرانية ولم يذهب المرشد علي خامنئي أو مجلس الشورى إلى حدّ الردّ بقرار مماثل، ويبدو أن الرئيس حسن روحاني استطاع الحصول على فرصة يبرهن فيها «فوائد» الحفاظ على الاتفاق مع الدول الخمس الأخرى من دون أميركا. حاولت طهران استثمار الشهادات التي اعتبرتها «محترمة للاتفاق» وللمواثيق الدولية، لكن هذا يبقى أبعد من أن يقنع إصلاحييها قبل متشدّديها، ولئلا تكون هناك أي أوهام إيرانية فإن العقوبات الأميركية الإضافية وضعت الجميع أمام واقع صعب جديد، وبالتالي فإن «فرصة» روحاني لن تجدي سوى في كسب الوقت ريثما تستوعب طهران الصدمة وتحدّد وجهتها.

طُرح بين الخيارات الإيرانية التي قيل إنها كثيرة ووفيرة، للردّ على الإجراء الأميركي، استئناف البرنامج النووي ودفع تخصيب اليورانيوم إلى أقصى حدّ، وكرر روحاني نفسه أن أميركا «ستندم» وفي كل مرّة كان يرفع درجة الندم. كما جرى التلميح إلى خيارات عسكرية في سوريا والعراق ترمي إلى إخراج/ طرد الولايات المتحدة من المنطقة. وبطبيعة الحال فإن استهداف المملكة العربية السعودية أقلّه من اليمن يأتي في طليعة تلك الخيارات. ولدى التدقيق في أي خيار، مع افتراض أنها كلّها ممكنة، فإن جدواها لا تتعدّى ما أصبح معروفاً من السجل الأسود سواء داخل إيران أو في المنطقة. لعل طهران هي التي يجب أن تندم على قراءتها الخاطئة للاتفاق النووي الذي خاضت الجهاد الأكبر للحصول عليه، لأن ما تُسمى «خيارات» هي نفسها لم تتبدّل منذ التفاوض على الاتفاق وبعد توقيعه والآن بعد إلغائه. فكلّ ما تعتزمه طهران أو تخطّط له لا يخرج عن النهج التخريبي الذي بلغ أقصاه، وإذا دفعها جموحها إلى أبعد فإن الخطر سيرتدّ عليها في أرضها.

اختبرت إيران في الأسابيع الأخيرة حدود خياراتها في سوريا، خصوصاً في مواجهات اليوم التالي لقرار ترامب، بل أمكنها لمس محاذير كانت تعرّفها وتستخفّ بها في تخطيطها لإشعال جبهة "الجولان"، يمكنها طبعاً الإصرار على هذا الهدف، طالما أنها تستند إلى تأييدٍ من حليفها النظام السوري الذي يعتبر أن الجميع بحاجة إليه وأن لديه ما يكسبه من أي تصعيد. لكن روسيا لا يمكن أن تدعم تهديداً لإسرائيل تمارسه إيران من الأراضي السورية، وإذا فعلت ومكّنتها فإنها ستجازف بمواجهة مع الولايات المتحدة التي ستُحبط استخدام هذا التهديد لتثبيت النفوذ الإيراني في سوريا. وما أظهرته وقائع الأعوام الثلاثة الأخيرة أن روسيا أجازت الضربات الإسرائيلية للإيرانيين وفرضت قيوداً على ردّ هؤلاء عليها، ما يشير في المقابل إلى أن موسكو ربما فاتحت طهران سابقاً بأن تدخلها في سوريا لن يكون معنياً بـ «المشروع الإيراني» في المنطقة. لكن الحاصل الآن أن الأميركيين والإسرائيليين يرفضون الوجود الإيراني في سوريا، وأي ضربة لإسرائيل في العمق ستطرح حكماً خيار ضرب إيران نفسها في العمق.

ربما تعتقد إيران أن تحرّكات أتباعها متاحة أكثر ضد الأميركيين في العراق، أو حتى ضد السعودية، لكن الظروف تغيّرت في أميركا ما بعد باراك أوباما وتغيّرت سعودياً وتتغيّر وإنْ ببطء عراقياً، والمهم أنها لم تعد كما كانت في الداخل الإيراني. الأكيد أن طهران وضعت في حساباتها احتمال الاستفادة من الخلافات والمواجهات الحادّة التي تشوب علاقات الدول الكبرى مع أميركا ترامب، ومع أنها تعرف استحالة التدخل في وضع كهذا أو توظيفه للتخلّص من الضغوط التي تتعرّض لها حالياً إلا أن ذلك لن يمنعها من المحاولة. لذلك اعتبرت أن افتراق فرنسا وبريطانيا وألمانيا عن الولايات المتحدة مكسب ينبغي التمسّك به والبناء عليه، خصوصاً أن الدول الثلاث التقت في مواقفها مع روسيا والصين.

مناخ الحرب في سوريا والأزمة المتجدّدة في شأن البرنامج النووي الإيراني انعشا موسكو إذ لوّحا لها بدور يمكن أن تنبري له. لكن ماذا يمكن الدول الخمس أن تطرحه على إيران؟ نعم للحفاظ على الاتفاق النووي لكن مع تشديد قيوده ومدّ أفقه الزمني. وعلى افتراض أن طهران قبلت بذلك التعديل، فإن الانسحاب الأميركي، كما أعلنه ترامب، تجاوز عملياً حدود هذا التعديل ليضع البرنامج الصاروخي وملف سياسات إيران الإقليمية على الطاولة، كما أن ترامب نفسه قال إن إيران ستضطر في النهاية للتفاوض. إذا فهذا هو المسار المرسوم، ولا يمكن لإيران أن تغيّره بميليشياتها وأسلحتها ولا بهروبها إلى الأمام.

بقلم: عبد الوهاب بدرخان



كلمات البحث

شبكــة أنصــار آل محمــد ,شبكــة أنصــار ,آل محمــد ,منتدى أنصــار





;g~ «odhvhj» Ydvhk jur~] H.ljih jur~] Ydvhk










توقيع : عبق الشام


" العقول المؤيدة بالتوفيق
ترى أن ماجاء به الرسول نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة هو الحق الموافق للعقل والحكمة ،

والعقول المضروبة بالخذلان
ترى المعارضة بين العقل والنقل وبين الحكمة والشرع
"


ابن القيم | فوائد الفوائد

" سنية " سابقاً ~

عرض البوم صور عبق الشام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أزمتها, تعقّد, إيران, «خيارات»


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
عبق الشام, عقيدتي نجاتي
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 10:56 AM

أقسام المنتدى

قســم إسلامنا تاريخٌ ومنهاج | بيت الكتاب والسنة | قســم موسوعة الصوتيات والمرئيات والبرامج | بيت الشكـاوي والإقتراحــات | بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة | قســم الموسوعـة الحواريـة | بيت الحــوار العقـائــدي | بيت الطـب البـديـل وطـب العـائلـة | بيت الأسـرة السعيــدة | قســم الدعم الخاص لقناة وصــال | بيت شبهات وردود | بيت التـاريـخ الإسلامي | بيت المهتدون إلى الإسلام ومنهج الحق | قســم موسوعة الأسرة المسلمـــة | وحــدة الرصــد والمتـابعــة | بيت الصوتيـات والمرئيـات العــام | بيت الصــــور | بيت الأرشيــف والمواضيــع المكــررة | بيت الترحيب بالأعضاء الجدد والمناسبات | بيت الجـوال والحـاسـب والبـرامـج المعـربـة | بيت المكتبـة الإسلاميـة | بيت الأحبـة فــي اللــه الطاقــم الإشـرافــي | بيت موسوعة طالب العلم | قســم الموسوعة الثقافية | البيــت العـــام | قســم دليل وتوثيق | بيت وثائق وبراهين | بيت القصـص والعبـــــــر | بيت الإدارة | بيت الصوتيـات والمرئيـات الخــاص | بيت المعتقد الإسماعيلي الباطني | بيت مختارات من غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة | بيت الأحبـة فــي اللــه المراقبيـــــــن | بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي | بيت المحــذوفــات | بيت ســؤال وجــواب | بيت أحداث العالم الإسلامي والحوار السياسـي | بيت فـرق وأديـان | باب علــم الحــديـث وشرحــه | بيت الحـــوار الحــــــــّر | وصــال للتواصل | بيت الشعـــر وأصنافـــه | باب أبـداعـات أعضـاء أنصـار الشعـريـة | باب المطبــخ | بيت الداعيـــات | بيت لمســــــــــــات | بيت الفـلاش وعـالـم التصميــم | قســم التـواصـي والتـواصـل | قســم الطــاقــــــــم الإداري | العضويات | بـاب الحــــج | بيـت المــواســم | بـاب التعليمـي | أخبــار قناة وصــال المعتمدة | بيت فـريـق الإنتـاج الإعـلامـي | بيت الـلـغـة العــربـيـة | مطبخ عمل شامل يخص سورية الحبيبة | باب تصاميم من إبداع أعضاء أنصـار آل محمد | بـاب البـرودكــاسـت | بيت تفسير وتعبير الرؤى والأحلام | ســؤال وجــواب بمــا يخــص شبهات الحديث وأهله | كلية اللغة العربية | باب نصح الإسماعيلية | باب غرفـة أبنـاء عائشـة أنصـار آل محمـد | بـيــت المـؤسـســيـــن | بـاب السيـرة النبـويـة | بـاب شهـــر رمضــان | تـراجــم علمـائـنـا |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant