عرض مشاركة واحدة
قديم 06-03-19, 11:55 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 10746
المشاركات: 1,499 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 62
أبو بلال المصرى سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : بيت شبهات وردود
افتراضي

وبقول عزوجل ( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم رَاكِعُونَ )
وبقول تعالى (و أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمرِ مِنكُم )
فشيء مضحك جداً واستدلال يدل على عظيم الإفلاس والإفلاس يدل على أن ما قلناه هو الحق وخطأ عقائد الشيعة
الأية الأولى تستدلون بها على إمامة على أى الحكم

والأية تقول إنما وليكم الله
استغفر الله

تريدون تقولون حاكمكم الله
ورسوله
نعم هو ولينا
والذين





والذين






والذين






فهمتها؟




أم أبين ؟




الذين جمع


جمع




لم يقل والذى أمن فتحمل على علىّ


والذين آمنوا كل المؤمنين
فهل لو حملناها على الحكم كلما تقابل مؤمن فى أقطار الدنيا تقول له أنت حاكمى ؟
عجيب

وأنا حاكمك لأننى أيضا مؤمن فكل منا يحكم الاخر
ما هذا التلاعب بالكتاب؟
عاجزين عن الاستدلال قولوا آمنا بالله
لا تقولوا سنحرف القرآن حتى يتفق مع مذهبنا
ثم قال فى نفس الأية مما ينسف استدلالك نسفا ويبين معنى الولاية التى فى الأية وأنها ليست الحكم

وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ
فهل معناها الحكم أم أن آحر الأية وضحت المراد بأولها ؟
فلو حملناها على الحكم فإما ان يكون معناها ومن يحكم الرسول ... أو ومن يُحكم من الله ورسوله والذين أمنوا
وكما سبق أن حينها سيكون كل مؤمن حاكم عليك أو أنت حاكم عليه لان الذين لفظة عامة فى المؤمنين
الأية يوضحها قوله تعالى ( يا أيها الذين أمنوا لا تتخذزوا عدوى وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة) فالمولاة تشمل المحبة والنصرة والاتباع والتولى لا ما تذكرونه من كلام لا يدل على شيء

ولو شئتم ذكرت لك من القرآن أيات المولاة التى تفسر هذه الأية لا كما تريدون تفسيرها بالحكم
قال تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما ً غضب الله عليهم
أهى هنا بمعنى الحكم
قال تعالى (إن وليى الله الذى نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين )
نكمل أم يكفى

ثم ما وصف الذين أمنوا الذين يقيمون الصلاة ويأتون الزكاة

فهل كل من أقام الصلاة واتصف بهذا يكون حاكم ؟
لأن الكلام على محموع
قل لى المراد بالمجموع ال البيت فقط
اقول لك لماذا لم يختصر سبحانه الكلام ويقول ال البيت












توقيع : أبو بلال المصرى

عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس