عرض مشاركة واحدة
قديم 16-10-13, 01:37 PM   المشاركة رقم: 155
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 10746
المشاركات: 1,499 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 62
أبو بلال المصرى سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : بيت الحــوار العقـائــدي
افتراضي

رقم العضوية : 16246

تاريخ التّسجيل: Feb 2005

المشاركات: 355

آخر تواجد: 12-09-2008 09:27 AM

الجنس:

الإقامة:



س310 :
ما قولكم في من لايقول
بأن الإمامة أصل من أصول الدين ؟
العضو السائل : لواء الحسين


السؤال :

ما قولكم في من لايقول
بأن الإمامة أصل من أصول الدين ؟

الجواب :
بسمه سبحانه

أنه ينكر شيئاً من ضروريات المذهب الجعفري،
لأن الإمامة من أصول المذهب،
وهو من حيث
التحقق أو المصداقية أخص من الإسلام،
والله العالم.

----------------------------------

المذهب من حيث التحقق والمصداقية ,,,, أكثر من الإسلام نفسه تحققا ومصداقية
الإمامة

أين نصها لأهميتها فى كتاب الله ؟؟

بل هذا يستلزم الكفر الصريح بالله

لأن أصل الأصول توحيد الله


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ


: ** وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك مِنْ رَسُول إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَه إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ }

(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )



أنتم تكذبون بهذه الآيات وتقولون إلا ليؤمنوا بالإمامة

تجعلون الإمامة فوق توحيد الله ؟؟!!! أليس هذا كفر بالله

أنتم تتكلمون عن على ّ والحسن والحسين رضى الله عنهم أكثر مما تذكرون الله وتوحيده
بل تشركون بالله معهم فى الدعاء وترفعونهم إلى مرتبة الألوهية

وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ * إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ

سمى الدعاء شرك

قال الله تعالى
****** إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب }}}
وقال الله تعالى
****** أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ 83 قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ 84 }}}
وفي قوله
****** إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ 131 وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ 132 أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَـهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ 133 }}} (البقرة)
وفي قوله
****** مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ 67}}} (آل عمران)
وفي قوله عن موسى:
****** وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِين. }}} يونس ٨٤
وقوله عن بلقيس:
****** قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.}}} النمل ٤٤
وقوله عن الحواريين:
****** وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ.}}} - المائدة ١١٤
فنرى قوله تعالى عن إبراهيم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة:
****{اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين. إذ قال له ربُّه أسلم قال أسلمت لرب العالمين. ووصّى بها إبراهيم بَنِيه ويعقوب يا بنيَّ إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتنّ إلاّ وأنتم مسلمون. }}}
سورة البقرة، الآيات 130-132
وذلك فلما أن دين الإسلام مبنيّ على
أصلين
أن نعبد الله لا شريك له
وأنْ نعبده بما شرع من دينٍ جاء به آخر رسولٍ أرسل لذلك الوقت،


فماذا كان حال أتباع موسى وعيسى وإبراهيم ونوح وكل الانبياء؟
أكانوا مسلمين؟
لو قال الشيعة لا كفروا وكذبوا القرآن صراحة

ولو قالوا نعم (قلنا لهم هم لم يعرفوا شيء عن الإمامة قط
والقرآن العظيم يثبت ذالك
)


(وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك مِنْ رَسُول إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَه إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ )
فلذا كان أتباع موسى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في عهده العاملون بشريعته هم المسلمون،
جاء عيسى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة كان التابعون لشريعته في عهده هم المسلمون

وهكذا لما جاء محمد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ، صار تابعوه هم المسلمين بالفعل وبالاسم معاً،


قال تعالى
****{وجاهِدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرجٍ ملة أبيكم إبراهيم هو سمّاكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيداً عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير. }}}
( سورة الحج، الآية 78)

فلما يقول الشيعه إنهم مسلمون
لماذا يختارون الأقل ويتركو الأكثر مصداقية فلماذا لم يقوا إنهمإماميون نسبة للإمامة التى هى فوق التوحيد والإسلام؟؟!!!!!!










توقيع : أبو بلال المصرى

عرض البوم صور أبو بلال المصرى