عرض مشاركة واحدة
قديم 11-10-13, 11:03 PM   المشاركة رقم: 154
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 10746
المشاركات: 1,499 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 62
أبو بلال المصرى سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : بيت الحــوار العقـائــدي
افتراضي

فيقول الأحقاقي تحت عنوان "هم عليهم السلام معاني أفعاله":
***
تفريغ النص:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هذا رأي حكماء الشيعة وعرفائهم من أئمتهم -عليهم السلام-، قال العلامة السيد كاظم المعاصر الطهراني في تفسيره المشهور: (بسم الله الرحمن الرحيم، إنّ الله ليس له إسم ولا رسم، وأن الخالق والرازق والمحيي والمميت؛ أسماء لجبرائيل وميكائيل، وإسرافيل وعزرائيل، وأنّ الرحمن الرحيم وبقية الأسماء؛ أسماء للحقيقة المحمدية، أو العقل أو الصادر الأول) .. ولم ينكر عليه أحد من علماء الشيعة حتى الآن. [42]
فالله عز وجل يقول: "قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً"
وَيقول سُبحانه: "هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ"
وَيقول أيضًا: " اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى"
لَكِن الشيعة الإمامية يقولون: لا، بَل هِيَ أسماء الأئمة!!.

لذا مَع كُل هذه التناقضات والتخبطات التي عِندَ الإمامية إفتتح شيخ الطائفة الطوسي كِتابه تهذيب الأحكام بـ مقدمة معترفًا أن أخبارهم متناقضة وأنه لا يسلم خبر حتى تَرك علماء الشيعة دين مِثل أبو الحسين العلوي، فقال:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
***
تفريغ النص:
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ولي الحمد ومستحقه وصلواته على خيرته من خلقه محمد وآله وسلم تسليما ذاكرني بعض الأصدقاء أيده الله ممن أوجب حقه (علينا) بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم، وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد، حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه، حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا، وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا، وذكروا أنه لم يزل شيوخكم السلف والخلف يطعنون على مخالفيهم بالاختلاف الذي يدينون الله تعالى به ويشنعون عليهم بافتراق كلمتهم في الفروع، ويذكرون أن هذا مما لا يجوز أن يتعبد به الحكيم، ولا أن يبيح العمل به العليم، وقد وجدناكم أشد اختلافا من مخالفيكم وأكثر تباينا من مباينيكم، ووجود هذا الاختلاف منكم مع اعتقادكم بطلان ذلك دليل على فساد الأصل حتى دخل على جماعة ممن ليس لهم قوة في العلم ولا بصيرة بوجوه النظر ومعاني الألفاظ شبهة، وكثير منهم رجع عن اعتقاد الحق لما اشتبه عليه الوجه في ذلك، وعجز عن حل الشبهة فيه، سمعت شيخنا أبا عبد الله أيده الله يذكر أن أبا الحسين الهاروني العلوي كان يعتقد الحق ويدين بالإمامة فرجع عنها لما التبس عليه الامر في اختلفا الأحاديث وترك المذهب ودان بغيره [43].

يتبع البحث

كذلك العَلامة الحاصِل على شهادة الإجتهاد البرقعي -رحمهُ الله-

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وَالذي تَرجَم لهُ الكثير، منهم الطَهراني فَقال: "العلامة المعتمد صاحب المفاخر والمكارم جامع الفضائل والمفاخم والمصنف البارع المؤلف الماهر مولانا الأجل السيد أبو الفضل الرضوي نجل المولى المؤتمن السيد حسن البرقعي القمي دام فضله وكثر في حماة الدين أمثاله قد برز من رشحات قلمه الشريف"
وَقد ألف البرقعي -رحمهُ الله- بعد تسننه كُتب عديدة لـ بيِّان بطلان دين الإمامية منها "كسر الصنم [يقصُد بهِ الكافي]، تضاد مفاتيح الجنان مع آيات القرآن ..إلخ."
وقد صَرح العَلامة يوسِف البَحراني بَعد رؤيته لـِ تَناقُضات دِين الإمامية:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
***
تفريغ النص:
والواجب إما الأخذ بهذه الأخبار، كما هو عليه متقدمو علمائنا الأبرار، أو تحصيل دين آخر غير هذا الدين، وشريعة آخرى غير هذه الشريعة لنقصها وعدم تمامها، لعدم الدليل على جملة أحكامها [44].
أقول: مُستحيل أنّ يكون دِين الإمامية مِن عند الله عز وجل، فالله عز وجل أكمل دينه ولم يجعل الأمة في ضلال.
فَمراجِع الشيعة يستغفلون العَوام ويعمدون عَلى إخفاء الحقائق عنهم، ويحرصون على إشغال العوام بـ "التطبير، اللطم، الزيارات ..إلخ" ولا يسمحون لهم بالقاء أهل السُنة -رفع الله قدرهم- بَل أنّ المَراجِع يعمدون الكَذِب عَلى أهل ِ السُنة لكِي يُبعدوا عوام الشيعة عَن معرفة الحقيقة، لِذلكَ يَقول الروحَاني: "وما تقدم من الخبر في الغيبة من قوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في حق المبتدعة باهتوهم لكي لايطمعوا في اضلالكم [الفساد في الاسلام] محمول على اتهامهم وسوء الظن بهم بمايحرم اتهام المؤمن به بأن يقال: لعله زان أو سارق وكذا إذا زاده ذكر ما ليسفيه من باب المبالغة ويحتمل ابقائه على ظاهره بتجويز الكذب عليهم لأحل المصلحة، فإن مصلحة تنفير الخلق عنهم أقوى من مفسدة الكذب. وفي رواية أبي حمزة عن أبي جعفر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال: قلت له أن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم [من مخالفيهم] فقال: الكف عنهم أجمل، ثم قال لي:والله يا أبا حمزة إن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا، ثم قال: نحن أصحاب الخمس وقد حرمناه على جميع الناس ما خلا شيعتنا وفي صدرها دلالة على جواز الافتراء وهو القذف على كراهة، ثم أشار نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة إلى أولوية قصد الصدق بإرادة الزنا من حيث استحلال حقوق الأئمة عليهم السلام." [45]
فَلاحِظ أنهم يَطعنون بأعراض ِ النَاس وَيكذبون عَليهم مِن أجل تنفير الشِيعة عنهم، وَلا يَستطيعُ الشيعي الرَد عَلى المَرجِع لأن الرَاد عليهِ كالراد على الله عز وجل كما يقول المُظفر:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
***
تفريغ النص:
عقيدتنا في المجتهد وعقيدتنا في المجتهد الجامع للشرائط أنه نائب للإمام عليه السلام في حال غيبته، وهو الحاكم والرئيس المطلق، له ما للإمام في الفصل في القضايا والحكومة بين الناس، والراد عليه راد على الإمام والرد على الإمام اراد على الله تعالى، وهو على حد الشراك بالله كما جاء في الحديث عن صادق آل البيت عليهم السلام. [46]
لِذلك أوهموا الشِيعي أنّ الذي لا يَتبع المَراجِع فَهو ناصبي مُبغض لآل البيت، وَلا يعلم الشيعي العَامي أنّ أهل البيت -رضى الله عنهم- براء من هذه العقائد الكفرية، فالذي يهم المرجع هو الخُمس، والجاه والمنصب، فيقول محمد آصف محسني: "وبالجملة أكثر تفاصيل حوادث كربلاء مجهولة، والناس يطلبون ما يبكيهم، وكثير من الوعاظ محتاجون إلى الجاه والمال، فآل أمر القصص إلى ما يُرى." [47]
فَلاحِظ قوله مِن أنّ المُعممين الذين يسميهم بـ "الوعاظ" يحتاجون المال والجاه فأصبحوا يؤلفون القصص الكاذِبة كي يُبكوا عوام الناس، يَقول محسن الأمين:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وَهُنالِكَ الكثير مِن العَقائِد التي لَم يَتفِق عليها الإمامية بينهم

والصدوق وشيخه والطبرسي والقميين والخوئي والتستري والجزائري وغيرهم يقولون بالسهو ونفيه من ضروريات دين الإمامية.
فإبن الجُنيد ينفي العصمة عن الأئمة ويقول بالقياس ومن قبله صحابي الأئمة الراوي المجسم يونس بن عبد الرحمن بينما اليوم من ضروريات الإمامية نفي القياس.
والمفيد الذي ينفي علم الغيب واليوم هو ضروريات دين الإمامية.
والحلي والصدوق وكاشف الغطاء والشهيد الثاني السبزواري يخرجون عن الدين بسبب قولهم ببطلان وبدعية التشهد الثالث بل هو من قِبل الغلاة.
ومحمد جواد مغنية والخوئي يخرجون عن التشيع لقولهم ببطلان الولاية التكوينية.
والشريف المرتضى الذي رفض حجية الخبر الوحد وهو من ضروريات الإمامية اليوم.
كذلك محسن الأمين وكاشف الغطاء وغيرهم من متقدمي الإمامية يخرجون عن التشيع بسبب إنكارهم للرجعة.
وغيرهم ذلك من العقائد الكثيرة.
فَلاحِظ هذه الأمثلة القليلة مِن تناقُض عقيدة الإمامية إلا أنهم مع تناقضها يُكفرون كُل شخص ليس بإمامي، بل حتى الشيعة الزيدية وغيرهم من سائر الفرق يكفرونهم، فيقول المفيد: "القول في أصحاب البدع وما يستحقون عليه من الأسماء والأحكام واتفقت الإمامية على أن أصحاب البدع كلهم كفار، وأن على الإمام أن يستتيبهم عند التمكن بعد الدعوة لهم وإقامة البينات عليهم، فإن تابوا عن بدعهم وصاروا إلى الصواب وإلا قتلهم لرددتهم عن الإيمان، وأن من مات منهم على تلك البدعة فهو من أهل النار. وأجمعت المعتزلة على خلاف ذلك، وزعموا أن كثيرا من أهل البدع فساق وليسوا بكفار، وأن فيهم من لا يفسق ببدعته ولا يخرج بها عن الاسلام كالمرجئة من أصحاب ابن شبيب والبترية من الزيدية الموافقة لهم في الأصول وإن خالفوهم في صفات الإمام." [48]
أقول: فإنظر إلى أي إجرام وصلوا، فقول الإمامية المتفق عليه عَلى أنّ أصحاب البِدع كما يسمونهم "سنة، مرجئة، زيدية، واقفية ..إلخ" كُلهم كفار وإنّ لم يتوبوا يُقتلون!!.

***
هَدِيـــــــــــــــــة لِكُل مُوحِـــــــد:

وفي الختام نقول: لا يَفُوتُنَا أَن نُحيي الأسُودَ فِي القِيود مِن فُرسَان المُجاهِدين، وَأنّ نُثبِتَ هُنَا أَنَّ مَن يَذُبُّ وَيُدَافِعُ عَن صَحَابَةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّمَ، وَنَخُصُّ مِنهُم أُمَّهَاتُ المُؤمِنِينَ فَسَيَذُبُّ اللهُ عَنهُ وَعَن عِرضِهِ، وَيَحفَظَهُ لَهُ بِإِذنِ اللهِ؛ لِدِفَاعِهِ هَذَا.
اللهم بك أقاتل وبك أصاول ولا حول ولا قوة إلا بالله ..
ربي أعنهم ولا تعن عليهم، وانصرهم ولا تنصر عليهم، وامكر لهم ولا تمكر عليهم، واهدهم ويسر هداهم، وانصرهم على من بغى عليهم.
اللهم اجعلنا لك شاكرين، لك ذاكرين، لك راهبين، لك مِطواعين، إليك مُخبِتين.
ربي تقبل توبتنا، واغسل حوبتنا، وأجِب دعوتنا، وثبِّت حجتنا، واهدِ قلوبنا، وسدد ألسنتنا، واسلل سخيمة قلوبنا.
اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا عليهم.

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
والحمدلله رب العالمين
نَرْجُوا النَشِرْ
لَاْ تَنْسُونَا مِنْ دُعَائِكُمْ..
كَتَبَهُ: شَامِلْ
_____________________________________
الهــــامِــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــش:


1- هَل أتاكَ حديثُ الرافضة - الشيخ أبو مصعب الزرقاوي -رحمهُ الله- الحلقة 1.
2- أثبت العالم الشيعي علي آل محسن في كتابه عبد الله بن سبأ وجود هذه الشخصية بأسانيد شيعية صحيحة.
3- فرق الشيعة - الحسن النوبختي + سعد القمي - الصفحة 32 + 33.
4- الشافي في الإمامة - الشريف المرتضى - الجزء 3 - الصفحة 114.
5- أصل الشيعة وأصولها - كاشف الغطاء - الصفحة 123 + 124 + 146.
6- الشافي في الإمامة - الشريف المرتضى - الجزء 4 - الصفحة 92.
7- فدك في التاريخ - محمد باقر الصدر - الصفحة 80.
8- عمدة الطالب - إبن عنبة - الصفحة 232 - (الطبعة الأولى - حجرية).
9- كليات في علم الرجال - السبحاني - الصفحة 434.
10- عيون أخبار الرضا - الجزء 1 - الصفحة 219.
11- الموقع الرسمي لـ الشيخ محمد العبيدان القطيفي.
12- الأنوار النعمانية - نعمة الله الجزائري - الجزء 4 - الصفحة 27 + 28.
13- صحيفة الأبرار - محمد المماقاني - الجزء 1 - الصفحة 167 + 168.
14- صحيفة الأبرار - محمد المماقاني - الجزء 1 - الصفحة 161 + 162.
15- صحيفة الأبرار - محمد المماقاني - الجزء 1 - الصفحة 192.
16- تنقيح المقال - عبد الله المماقاني - الجزء 2 - الفائدة 25.
17- تنقيح المقال - عبد الله المماقاني - الجزء 3 - الصفحة 125.
18- تنقيح المقال - عبد الله المماقاني - الجزء 3 - الصفحة 340.
19- تاريخ الفقه الإسلامي وأدواره - السبحاني - الصفحة 241.
20- صحيفة الأبرار - محمد المماقاني - الجزء 1 - الصفحة 169 + 170 [أهمية النص مستفاد - الأخ عِراقي سُني وأفتخر -حفظهُ الله-].
21- حقائق الإيمان - الشهيد الثاني - الصفحة 150 + 151 [الوَثيقة: مُستفاد - الأستاذ الواثِق -حفظهُ الله-].
22- الأنوار النعمانية - نعمة الله الجزائري - الجزء 4 - الصفحة 29 + 30.
23- الفوائد الرجالية - السيد بحر العلوم - ج3 - الصفحة 220.
24- بحار الأنوار - المجلسي - الجزء 17 - الصفحة 97 + 98.
25- بحار الأنوار - المجلسي - الجزء 17 - الصفحة 120.
26- المسائل العكبرية - المفيد - الصفحة 34.
27- بحار الأنوار - المجلسي - الجزء 26 - الصفحة 177.
28- تنزيه الأنبياء - الشريف المرتضى - الصفحة 228.
29- الشيعة في الميزان - محمد جواد مغنية - الصفحة 42.
30- فلسفات إسلامية - محمد جواد مغنية - الصفحة 164.
31- شرح توحيد الصدوق - القاضي سعيد القمي - الجزء 2 - الصفحة 580 + 581.
32- مكانة المرأة في فكر الإمام الخميني - الخميني - الصفحة 8.
33- إحقاق الحق - الأحقاقي - الصفحة 173.
34- الرجعة - مركز الرسالة - الصفحة 51.
35- أصل الشيعة وأصولها - كاشف الغطاء - الصفحة 168.
36- صحيفة الأبرار - محمد المماقاني - الجزء 1 - الصفحة 186.
37- من لا يحضره الفقيه - الصدوق - الجزء 1 - الصفحة 290.
38- روض الجنان - الشهيد الثاني - 242.
39- نهاية الأحكام - الحلي - الجزء 1 - الصفحة 412.
40- كشفُ الغطاء - جعفر كاشف الغطاء - الجزء 1 -الصفحة 227.
41- الفهرست - إبن النديم - الجزء 2 - الصفحة 634 + 635 [المَصدر: مُسفاد - الشيخ البغدادي -حفظهُ الله-].
42- حل مشكلات شرح الزياة الجامعة - الإحقاقي - الصفحة 100 [المَصدَر: مُستفاد - الأخ كاوا محمد -حفظهُ الله-].
43- تهذيب الأحكام - شيخ الطائفة الطوسي - الجزء 1 - الصفحة 45.
44- لؤلؤة البحرين - يوسف البحراني - الصفحة 45.
45- منهاج الفقاهة - محمد الروحاني - الجزء 2 - الصفحة 228.

46- عَقائد الإمامية - محمد رضا المظفر - الصفحة 21.
47- مشرعة بحار الأنوار - محمد آصف محسني.
48- أوائل المقالات - الشيخ المفيد - الصفحة 49.










توقيع : أبو بلال المصرى

عرض البوم صور أبو بلال المصرى