عرض مشاركة واحدة
قديم 26-06-14, 09:43 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.82 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : بيت فـرق وأديـان
افتراضي

إيمان الصوفية بكـتبهم


إن الصوفية هنا، وهناك، وفي كل مكان يتربصون فيه بالإسلام،
يؤمنون بكتبهم إيماناً عنيداً طاغياً
يأسر منهم في قبضته القاهرة عواطف القلوب،
ومشاعر النفوس وسبحات الخواطر، وتأملات الفكر،


ويدينون بكل حرف فيها يرمز إلى أسطورة،
وبكل كلمة تُفْشِي خرافة.


فما تناوَحَتْ إحساساتهم بالحب إلا لها،
وما فتك بالقلوب أُخْطُبوطهم إلا بها،
وما قتلت عناكبهم ذباب النفوس إلا بلعابها السام!.


بيْدَ أنهم حين يلقون المؤمنين،
يقولون رياء ومخادعة: مدسوس!.

حتى إذا خلوا إلى شياطينهم،
قالوا: نفتن المؤمنين!.


وإلا،
فإني أُدَوِّي بِصَيْحَةِ الحق،
تتحدَّى الصوفية وطواغيتها
أن يجرؤ واحد منهم على القول:
إن تلك الكتب مدسوسة!.



أو يستنكر ما تطفح به من كفر،
وليأتنا بأثارة من علم، أو ظن
تدل على أنها دعِّيةُ النسب إلى من افتروها!.


نعم أدوِّي بصيحة الحق:
إن تلك الكتب ليست بمدسوسة،

ويشهد بذلك التاريخ الحق،
وتواتر النقل الصحيح،


ولكن هَبُوها كذلك،

فما ينفعكم،
وأنتم بها تدينون،
وتؤمنون إيمان عابد الخمر بالدِّنِّ والكأس والعربدة!.



مدسوسة !

إنها التُّرْسُ الأخير،
يلوذ به من يَنْأَدُّ منكم تحت صدمة الحق الصاعقة !
وشهادة زور تُفْتَرى؛
لينجو بها المجرم من عقاب جريمته!.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس