عرض مشاركة واحدة
قديم 29-01-14, 12:54 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.76 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : بيت فـرق وأديـان
افتراضي

وليس الشعراني يا سماحة الشيخ هو الذي يمجد وحده كشف العورة،
ويدلل بها على قطبية الولي الصوفي، بل غيره أيضًا.


وإليك ما يقوله «قطب الواصلين» الدباغ:

«إن غير الولي إذا انكشفت عورته نفرت منه الملائكة الكرام؛
لأن الحياء يغلب عليهم،
والمراد بالعورة: العورة الحسية وهي ظاهرة.
والعورة المعنوية: التي تكون بذكر المجون وألفاظ السفه.


وأما الولي: فإنها لا تنفر منه، إذا وقع له ذلك؛
لأنه إنما يفعله لغرض صحيح.
فيترك ستر عورته لما هو أولى منه؛
لأن أقوى المصلحتين يجب ارتكابه
ويؤجر على ستر عورته» ([1]).


أيوجد في نزوات الإباحية والمجون أوقح من هذا ؟!
قطب الواصلين يدعو الولي إلى هتك العورة !!

قطب الواصلين يزعم في جرأة متبجحة آثمة
أن كشف العورة يؤجر الولي عليه!!



جرَّد أيها الشيخ الكبير حملة من علمك وسلطانك القوي
على هذه العورات التي يهتكها لكم أقطابكم،
فذلك خير لكم من شكوانا إلى النيابة.



ثم اسمع ــ سمعت الخير يا سماحة الشيخ ــ الشعراني
يقول عن كرامات سيدكم الغمري:

«ودخل عليه سيدي محمد بن شعيب فرآه جالسًا في الهواء.
وله سبع عيون»



ثم يقول واصفًا لشيخه وملاه شمس الدين الحنفي:

«وهو أحد من أظهره الله تعالى على الوجود،
وصرفه في الكون، ومكنه في الأحوال،
وأنطقه بالمغيبات، وخرق له العوائد، وقلب له الأعيان».



واسمع ما يقول أيضًا عن ولي سمَّاه الشيخ أبو علي:

«وكان كثير التطورات تدخل عليه بعض الأوقات تجده جنديًّا،
ثم تدخل عليه فتجده سبعًا،
ثم تدخل عليه فتجده فيلاً،
ثم تـدخل عليـه فتجـده صبيًّا،
وكـان يـقـبض من الأرض ويـنـاول النـاس الـذهـب والفضة» ([2]).


ثم ذكر عنه كلامًا أستحي من ذكره هنا.
فاقرأه يا سيدي فإنه حديث البغي أوجعها الشبق.


=============

([1]) (2/43) من كتاب «الإبريز» ط 1292هـ وقد جاء في كتاب «جامع الأصول في الأولياء» لأحمد ضياء
الدين الكمشخاني (ص133) عن أنواع الأولياء المتصرفين قوله:
«والرحمانيون، وهم ثلاثة أيضا وهم عند الوحي والحوادث يجلسون عرايا على حجر مليح،
ويسمعون الوحي ويفهمون المراد منه».
فتأمل في أولياء مهتوكي العورة يسمعون الوحي ويفهمونه!!

([2]) لا حاجة لذكر أرقام الصفحات فحسب القارئ أن يمسك بالطبقات
ويطلع أسماء هؤلاء الأوتاد في الفهرس ثم يقرأ ما كتب عنهم في صلب الكتاب
حسب الرقم الذي تشير إليه الفهرس.










عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس