عرض مشاركة واحدة
قديم 29-01-14, 11:45 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : بيت فـرق وأديـان
افتراضي


الإله عند الصوفية:


يدَّعي الصوفية أنهم هم الذين يعرفون الله حق معرفته،
ويصِمون سواهم بعمى البصيرة، وفساد الذّوق،
وغباء الفكر، وتبلّد الشعور.

فما هي معرفة الصوفية بالله؟
وما فهمهم في الله؟

أدعوك بالله يا صاحب السماحة إلى قراءة «فصوص الحكم»،
و «عنقاء مغرب»،
و «ترجمان الأشواق»، و«مواقع النجوم »، وكلها لابن عربي،

وإلى قراءة: «الإنسان الكامل» للجيلي،
وإلى «ديوان ابن الفارض» وشرحه للنابلسي،
وبخاصة تائيَّته الكبرى وشرحها للقاشاني،
وإلى كتاب «الطبقات الكبرى» للشعراني،
وكتاب «الإبريز» للدباغ،
و«روض القلوب المستطاب» لحسن رضوان،
بل حتى إلى مجموع الأوراد التي يتعبد به الصوفية في عصرك.



ولماذا أدعوك إلى تلاوة هذه الكتب؟

إنكم يا صاحب السماحة تسمون ابن عربي
«الشيخ الأكبر، والكبريت الأحمر»

وتسمّون الجيلي «العارف الربانيّ، والمعدن الصمداني»

وتسمّون ابن الفارض «سلطان العاشقين»

وتسمون الشعراني «الهيكل الصمداني والقطب الرباني».



فأنا أدعوك إذن إلى تلاوة كتب يقدسها الصوفية،
ويُجِلُّون ــ ولا أقول يعبدون ــ أربابها،
فإن كان ما فيها هو دين الصوفية،


فلنقرأ معها آية واحدة من القرآن كآية الكرسي
وقارن بين ما تلوت من صوفية،
وبين ما وعيت من الهداية القرآنية،


وسيروعك،
بل ربما استفزَّ نقمتك،
واستثار لعنتك:
أن تجد الصوفية في هذه الكتب
يفهمون في ربهم فهمًا شرًّا
من فهم النصارى والمجوس في ربهم.



وإني لعلى استعداد كبير لملاقاة سماحتكم ومناقشتكم في هذا،
فاختر يا سماحة الشيخ أي مكان شئت،
حتى ولو قبَّة البدوي.

وسأذكر لك هنا بعض نصوص قاطعة الدلالة
على حقيقة معتقد الصوفية في ربهم،
وسأختار لك يا سيدي أهون ما في هذه الكتب التي تقدسونها،

وتجعلون أضرحة أربابها مطافات تستروحون عندها ــ بزعمكم ــ
أرواح الله وأنسام الجنة،
وتسألون صياخيدها الجلاميد سكينة الروح، وطمأنينة الشعور،
وامتزاجكم بحقيقة الذات الإلهية،
كما تزعمون.










عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس