عرض مشاركة واحدة
قديم 16-01-18, 06:40 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : بيت موسوعة طالب العلم
افتراضي

شرح الأصول الثلاثة
لفضيلة الشيخ
أ. د. صالح بن عبد العزيز سِندي
المدرس بالمسجد النبوي
جزاه الله تعالى خير الجزاء
http://up.top4top.net/downloadf-126iwzk2-rar.html
http://www.salehs.net/dr.htm
**************************



أما الغاية المرادة بالعباد؛
الشيء الذي أراده الله تبارك وتعالى بالعباد،
فهو جزاؤهم؛

يجازيهم تبارك وتعالى على الحسنات بفضله،
ويجازيهم على السيئات بعدله
.

أما فضله؛
فهو الجنة ونعيمها،
وما يتبع ذلك
.

وأماجزاؤه بالعدل
فهو النار والعذاب
_ عافاني الله وإياكم _من ذلك.

إذاً؛ الخلاصة التي نصل إليها،
أن الغاية من خلق الخلق هي ماذا؟

أمران
:
غاية مرادة من العباد،
وهي أن يعرفوه
ثم يعبدوه وحده لاشريك له
،

وأما الغاية المرادة بهم؛ فهي ماذا؟

جزاؤهم عدلاً أو فضلاً.

الفضل؛ جزاءٌ لماذا؟

للحسنات،
للإيمان، للتوحيد
.

والعدل
جزاءٌ للسيئات،
والكفر به سبحانه وتعالى،
ومحاداته ومحاداة رسوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

﴿ وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ
وَلِتُجْزَىكُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ
﴾.

إذن هذا هو الذي خلق الله عز وجل الخلق
من أجله.




قال -:

(خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا،
بل أرسل إلينا رسولاً،

فمن أطاعه دخل الجنة
ومن عصاه دخل النار).


الله عز وجل من
رحمته سبحانه وتعالى
أرسل الرسل، وأنزل الكتب،

لكي يكون هؤلاء الرسل
وسائط بين العباد وبين الله تبارك وتعالى,

فيعرِّفون العباد
أولاً:
بالله عز وجل،

ويعرفونهم ثانياً:
بما يحب وبما يكره،

يعني يعرفونهم بالوسيلة التي توصل إليه تبارك وتعالى,

ثم يعرفونهم ثالثاً:
بالجزاء؛

إن أطاعوا ماذا لهم؟
وإن عصوا ماذا عليهم؟




إذن؛
تتلخص وظيفة الرسل
الذين أرسلهم الله تبارك وتعالى
في هذه الأمور الثلاثة:

تعريف العباد
بربهم تبارك وتعالى.

تعريفهم
بالطريق الموصلة إليه جل وعلا؛
ماذا يحب فيعملون،
وماذا يبغض فيجتنبون.

تعريف العباد بجزائهم
إن أطاعوا، أو عصوا.

هذه خلاصة
دعوة الرسل
عليهم الصلاة والسلام،

ثم استدل على هذا بقوله جل وعلا:

{ إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ
كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً

فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ
فَأَخَذْنَاهُ أَخْذاً وَبِيلاً }













توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس