عرض مشاركة واحدة
قديم 08-03-19, 02:58 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 10746
المشاركات: 1,508 [+]
بمعدل : 0.58 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 62
أبو بلال المصرى سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : بيت شبهات وردود
افتراضي

قال


تدبر القرآن وتعقله هو المقصود بإنزاله، لا مجرد تلاوته بلا فهم ولا تدبر؛ قال الله تعالى: ﴿كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ﴾ [ص : 29] ، وقال تعالى: ﴿أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا﴾ [محمد : 24] ، وقال تعالى: ﴿أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ﴾ [المؤمنون : 68] ، وقال تعالى: ﴿إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ﴾ [الزخرف : 3]
وقال الحسن : نزل القرآن ليُتدبر ويُعمل به، فاتخذوا تلاوته عملا.


فليس شيء أنفع للعبد في معاشه ومعاده، وأقرب إلى نجاته: من تدبر القرآن وإطالة التأمل، وجمع منه الفكر على معاني آياته؛ فإنها تُطلع العبد على:
معالم الخير والشر بحذافيرهما، وعلى طرقاتهما وأسبابهما وغاياتهما وثمراتهما، ومآل أهلهما.
وتَتُلَّ في يده مفاتيح كنوز السعادة والعلوم النافعة.
وتثبِّت قواعد الإيمان في قلبه، وتشيد بنيانه وتوطد أركانه.
وتريه صورة الدنيا والآخرة والجنة والنار في قلبه.
وتُحْضِره بين الأمم، وتريه أيام الله فيهم.
وتبصره مواقع العبر.
وتُشهده عدل الله وتعرفه ذاته وأسماءه وصفاته وأفعاله، وما يحبه وما يبغضه، وصراطه الموصل إليه. وما لسالكيه بعد الوصول والقدوم عليه.
وقواطع الطريق وآفاتها.
وتعرفه النفس وصفاتها.
ومفسدات الأعمال ومصححاتها.
وتعرفه طريق أهل الجنة وأهل النار، وأعمالهم، وأحوالهم، وسيماهم.
ومراتب أهل السعادة وأهل الشقاوة.
وأقسام الخلق واجتماعهم فيما يجتمعون فيه، وافتراقهم فيما يفترقون فيه.
وبالجملة :
1- تعرفه الرب المدعو إليه
2- وطريق الوصول إليه
3- وما له من الكرامة إذا قدم عليه
وتعرفه في مقابل ذلك ثلاثة أخرى :

1- ما يدعو إليه الشيطان
2- والطريق الموصلة إليه
3- وما للمستجيب لدعوته من الإهانة والعذاب بعد الوصول إليه
فهذه ستة أمور ضرورية للعبد معرفتها ومشاهدتها ومطالعتها.

فتشهده الآخرة حتى كأنه فيها.
وتغيبه عن الدنيا حتى كأنه ليس فيها.
وتُمَيِّز له بين الحق والباطل في كل ما اختلف فيه العالم، فتريه الحق حقا، والباطل باطلا.
وتعطيه فرقاناً ونوراً يفرق به بين الهدى والضلال والغي والرشاد.
وتعطيه قوةً في قلبه، وحياة وسعة وانشراحا وبهجة وسروراً، فيصير في شأن والناس في شأن آخر.










توقيع : أبو بلال المصرى

عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس