عرض مشاركة واحدة
قديم 26-04-19, 01:00 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 10746
المشاركات: 1,488 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 62
أبو بلال المصرى سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : بيت الحــوار العقـائــدي
افتراضي

قال تعالى

وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ

تأمل معى جيداً

لم يجعل الله تعالى القبلة التى قبل الكعبة وهى بيت المقدس

فقد أمر الله النبى والمؤمنين أول الإسلام بالتوجه لبيت المقدس فى الصلاة ثم أمرهم بالتوجه للكعبة (ولم يأمرهم بالتوجه لكربلاء التى تقولون أنها أفضل من مكة وهذا دليل على بطلان هذا الزعم كغيره)
فيذكر تعالى فى النور الذى أنزله والهدى

أنه تعالى لم يجعل القبلة التى كانوا عليها إلا للإختبار

مَن سيثبت على إيمانه ممن سيرجع وينقلب على عقبيه ويرتد عن الإسلام






تأمل





حكم الله فى هذه الأية أن مَن ثبت مع النبى بعد تحويل القبلة مؤمن ومن لحق بالكفار وشك فى الدين فقد انقلب على عقبه

فقسمهم الله فريقين

ثابت ومنقلب




ومعلوم للعامة والخاصة ولليهود والنصارى وللسنة والشيعة وللأطفال والنساء وللسلف والخلف

أن الصحابة جميعاً بما فيهم الثلاثة ثبتوا على الإيمان ولم يرتابوا

يزيده وضوحاً ويجلى الحق ما ذكره الله تعالى قبل هذه الأية باعتراض غير المؤمنين على تحويل القبلة
سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ۚ
فمن اعترض فهو كافر ومن لم يعترض فهو مؤمن

ومعلوم للخاصة والعامة أن الصحابة ومنهن الثلالثة لم يعترضوا
قل لى لعلهم اعترضوا فى خفاء ولم يسمع بهم أحد
نقول أنتم تقولون أن النبى يعلم الغيب هو وعلىّ ولا يخطأ هو وعلى وأئمة آل البيت

فكيف يكون اعترضوا وعلمته أنت ولم يعلمه النبى وكيف يعلمه النبى ولم يمتثل بأمر الله فى المنافقين بجهادهم وقتلهم فى أيات وهجرهم وإبعادهم فى أيات ؟

هذا مستحيل

ثم تعالى معى شرح الله صدرك


تأمل


فى نفس الأية



فى نفس



الأية


دليلان آخران على إيمان الصحابة

قال تعالى

وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ
الدليل الأول
أن تحويل القبلة لم يكن كبيراً على من هدى الله
ومعلوم تلقى هذا الأمر بالتسليم من كل الصحابة ولم يكن كبيراً عليهم
قل لى

كان كبيراً

ولكنهم كتموا غيظهم ولم يظهروه

أقول لك كفرت بالقرآن

وما قلته مستحيل

لأن الله تعالى قال
أم حسب الذين فى قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم

فلو كرهوا لأخرج الله أضغانهم ولو خرج لعرفه النبى ولهاجر من بلد أهلها ارتدوا
الأمر الثانى تقولون بعصمة أل البيت عن الخطأ البشرى فكيف ترك النبى وأل البيت عمر وأبى بكر وعثمان ويصاهرهم ويطلعهم على أخص أسراره أليس هذا على الأقل من الخطأ البشرى ؟
فضلاً عن أنه أبشع خطأ دينى؟
فهل يرتكب النبى الخطأ البشرى والدينى عندكم؟










توقيع : أبو بلال المصرى

عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس