عرض مشاركة واحدة
قديم 22-11-13, 07:23 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
ابو معاذ السُنّي
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 9687
العمر: 62
المشاركات: 165 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 8
نقاط التقييم: 41
ابو معاذ السُنّي على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
ابو معاذ السُنّي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو معاذ السُنّي المنتدى : بيت القصـص والعبـــــــر
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم




الحلقة السادسة



ايّها القارئ الكريم , تذكّر قول الله تبارك وتعالى



وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [الأنعام : 153]



ولكني وللأسف البالغ قد اتّبعْتُ سبيلاً غير سبيل الحق , فتفرّع بي ذلك السبيل الى سُبُل شتّى فتهتُ في بحر من الظلمات . بدأتُ أترنّح بين بغض للمسلمين وخاصّة الملتزمين وبين النفور من العبادات , حتى ظهرتْ عندي بعض الشكوك في بعض العبادات فاختل توازني واعتلّ إيماني الضعيف اصلاً .!!



ومع ذلك بقيتُ مصرّا على متابعة القراءة والإطلاع . حتى أن مكتبتي كانت تظم اكثر من 300 كتاب , قرأتها جميعا على الاقل مرة للكتاب الواحد , ناهيك عن الكتب الأخرى التي استعرتها والكتب التي قرأتها ثم أهديتها للأصدقاء .





وفي أواخر عام 1403 هـ حصلتُ على بعثة الى بريطانيا لمدّة سنتين , وما أنْ استقرّ بي امقام هناك حتى بدأتُ اسأل عن التوراة والإنجيل فهما لم يكونا من ضمن ما قرأتُ من الكتب , وقد صعب عليّ فهمها باللغة الانجليزيّة , وذات يوم ونحن في صالة لاحد فنادق لندن جاءت فتاة نصرانيّة توزّع منشورات دعويّة وتبشيريّة , فطلبتُ منها نسخة للإنجيل باللغة العربية , وبعد ساعات قلائل وإذا بموظف الفندق يطرق باب غرفتي ليناولني الانجيل كما طلبت من تلك الفتاة .



قرأتُ منه بضع صفحات واخذته معي الى المدينة التي كنتُ ادرس فيها اللغة , وهي مدينة ( إكسموث ) في الجنوب البريطاني . وقد نسيتُ ان اذكر لكم أن الأسرة التي سكنتُ معها ولمدّة تسعة اشهر وهي فترة دراسة اللغة , تلك الأسرة كانت منقسمة من ناحية الدين .

فالأب بروتستانتي والأم كاثلوكيّة والأولاد يتبعون الكنيسة الانجليزيّة ( تشرش أوف إنجلاند ) .هههههه .



قلتُ في نفسي أما يكفي اختلافات أهل القريّة التي نشأتُ فيها ...!!



لم أجد في الإنجيل شيئا يشدّني سوى بعض أدعية منسوبة لعيسى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وأما الباقي فأغلبه سردا لأحداث ووقائع يغلب عليها الطابع البشري , فلم اقرأ اكثر من ربع الكتاب وربما اقل واكتفيتُ بتصفّحه من الحين للآخر .



بعد شهرين تقريباً بدأت آثار الغربة وجاشت عواطفي وبدأ حنيني الى وطني واهلي وكان معي اصدقاء اربعة من نفس العمل وفي نفس البعثة . وكان بالقرب من مدينتنا مركزا اسلاميا فذهبنا الى ذلك المركز , لنأخذ جدولاً لمواقيت الصلاة وكذلك لنصلي معهم الجمعة فقد بدأ الدين ينشط لديّ من جديد , وقد فرحتُ بتلك العودة وذك الشعور الجميل .

ولم أكن اعلم أنه الهدوء الذي يسبق العاصفة .



ففي إحدى الجُمع ذهبنا لذلك المركز الإسلامي مبكّرين وحصل بيننا وبين القائمين على المركز حوار قبيل الصلاة فاكتشفنا أنهم يبغضون أي شيء يمت الى السعودية بصلة . كانوا يكرهون المملكة لأسباب سياسيّة وخلطوا الدين بالسياسة , فكانوا ينظرون لنا بازدراء ويعاملوننا بغلظة ..... فتركنا لهم المركز وذهبنا الى مدينة لندن وهناك وبينما نحن نتجوّل في أحد شوارع لندن صدفنا مكتبة عربيّة فأسرعنا اليها وبعد جولة ليست بالقصيرة اشتريت أسوأ الكتب على الإطلاق .




لقد وقع اختياري على ثلاثة كتب دفعتُ ثمنها باهظا إنه أغلى ما عندي وهو :



عقيدتي وديني .



تلك الكتب كلّفتني أغلى ما يمكن للإنسان ان يدفعه . لقد اشتريت كتُبا لبعض الملحدين العرب ومنهم ملحد سعودي مشهور وكذلك اشتريت كتابا للملحد داروين صاحب نظريّة التطّوّر والارتقاء . وتلك النظريّة تقول بأن الحياة تكوّنت من خلال التفاعل الكيميائي لخليّة واحدة ثمّ تكاثرت مع ملايين السنين ثم تطوّرت الى باقي انواع الحياة المعروفة الآن .

إنه ينفي وجود الخالق وبهذا ينكر البعث .



انه ينكر حتى انسانيّة الانسان , وله في ذلك شروحات وتوضيحات مصحوبة بالصّور والأمثلة التي أختيرت بعناية ورُتّبت بصورة شيطانيّة ونُظّمت بطريقة خبيثة وبأسلوب ماكر .



قرأتُ كتاب داروين أولاً ثم كرّرتُ قراءته , ولم يخطر ببالي ان يكون مخطئا ولم اجد في نفسي أيّ مقاومة لكي أكذّب ما جاء في ذلك الكتاب . ربما أنه وقع على نفس تريد ما في ذلك الكتاب من ترّهات وأكاذيب . وبعد ما خلصتُ منه ذهبتُ لقراءة الكتابين الباقيين . وقد كانت مثل القشّة التي قسمت ظهر البعير .




فقد اصبحتُ ملحداً



في خلال أشهر قلائل اصبحتُ ملحداً ... لا أنكر الأديان السماوية فحسب



بل أنكر وجود الله ..!! أنكر الخالق العظيم



يا الله .... باااااااااااااااااااااااا الله



ليتكم تنظرون اليّ الآن وانا اتذكّر حالي عندما اقتنعتُ بفكرة الالحاد .



اقسم لكم بالله ان بعض الليالي كانت تمر عليّ سوداء حالكة السواد , مهما كانت قوّة الضوء ومهما كان النور وأياً كان مصدره .!!!!!!



ظُلْمة وحشة ضياع فراغ تيه حيرة .... قل ما شئت من أوصاف كئيبة فهي تنطبق عليّ .. يا رب ما ارحمك يا الله ما اكرمك يا الله ما أعظم حلمك .



يا ترى هل السبب الذي جعلني أقع في هذه الوقيعة هو :



غباء أو جهل أو ضعف الوازع الدّيني ..!!؟؟



سنرى بإذن الله في الحلقة القادمة



. يحفظكم الله .










توقيع : ابو معاذ السُنّي

إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور ابو معاذ السُنّي   رد مع اقتباس