عرض مشاركة واحدة
قديم 21-08-19, 12:43 AM   المشاركة رقم: 214
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 10746
المشاركات: 1,487 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 62
أبو بلال المصرى سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : بيت وثائق وبراهين
افتراضي

قالت الشيعة

حكم الإمامة والأئمة وتبليغها صدر عن طريق الأنبياء كلهم والكتب السماوية كلها:
يروي الكليني في كتابه " أصول الكافي" عن الإمام جعفر الصادق رواية قال فيها: ( ولايتنا ولاية الله التي لم يبعث نبي قط إلا بها

وفي نفس الصفحة يروي عن الإمام السابع أبي الحسن موسى بن جعفر الصادق أنه قال: ( ولاية علي مكتوبة في جميع صحف الأنبياء، ولم يبعث الله رسولا إلا بنبوة محمد (ص)، ووصيه علي (ع) ))، أصول الكافي: ص276.
الأئمة هم المقصودون بالحكم الذي نزل في القرآن بالإيمان بالله ورسله والنور الذي انزله الله:
وفي " أصول الكافي " في باب: ( إن الأئمة نور الله عز وجل )، وردت الرواية
التالية في أدلة: ( عن ابي خالد الكابلي سألت أبا جعفر عن قول الله عز وجل: آمنوا بالله ورسله والنور الذي أنزلنا، فقال: يا أبا خالد! النور – والله – الأئمة )، أصول الكافي: ص 117.
وكلما جاء في آية من آيات القرآن ذكر النور الذي أنزله الله، والذي يقصد به نور الهداية، أي: القرآن الكريم، وهو المقترن بالأمر الإلهي، أي: الإيمان بالله والرسول، تقوم الروايات الشيعية – وهذا ما روى عن الإمام جعفر الصادق و الإمام موسى الكاظم – بالقول بأن المقصود في الآيات من (( نور الله )) ليس القرآن، بل الأئمة الاثنا عشر، أئمة الشيعة، والحكم جاء بالإيمان جنبا إلى جنب مع الإيمان بالله ورسوله.
طاعة الأئمة فرض، وطاعتهم واجبة كطاعة الرسل:
في كتاب " الحجة " من " اصول الكافي " نجد بابا بعنوان: ( باب فرض طاعة الأئمة) الرواية التالية: (( عن أبي الصباح قال: أشهد اني سمعت أبا عبد الله يقول: أشهد أن عليا إمام، فرض الله طاعته، وأن الحسن إمام، فرض الله طاعته، وأن الحسين إمام، فرض الله طاعته، وأن علي بن الحسين إمام، فرض الله طاعتهن وأن محمد بن علي بن الحسين إمام، فرض الله طاعته ))، أصول الكافي، ص 109.
كما يروي أيضا عن الإمام جعفر الصادق في نفس الباب في " أصول الكافي " أنه قال: (( نحن الذين فرض الله طاعتنا، لا يسع الناس إلا معرفتنا، ولا يعذر الناس بجهالتنا، من عرفنا كان مؤمنا، ومن أنكرنا كان كافرا، ومن لم يعرفنا ولم ينكرنا كان ضالا، حتى يرجع إلى الهدى الذي افترضه الله عليه من طاعته الواجبة ))، اصول الكافي، ص 110.
عن أبي الحسن العطار قال: سمعت أبا عبد الله يقول: ((أشرك بين الأوصياء والرسل في الطاعة )).












توقيع : أبو بلال المصرى

عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس