عرض مشاركة واحدة
قديم 26-06-14, 09:40 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.83 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : بيت فـرق وأديـان
افتراضي

تأليه الحيوان النجس



هأنذا شرقت وغربت، وياسرت، ويامنت مع الصوفية أحباراً وكهاناً،
قدامى ومحدثين، ونقلت عن سلفهم، وسِجِلِّ ماضيهم وحاضرهم،


نقلت ما يدينون به
في أمانةٍ لم يَجْنَحْ بها عن قُدْسِها غِلٌّ ولا حقد ولا غضب،

نقلت هذا كله؛
ليؤمن مَنْ لا يزال على فكره وقلبه غشاوةٌ من سحر الصوفية،
أن الصوفية
– قديماً وحديثاً في النصرانية، وفي اليهودية،
وفي دين مَنْ خدعوك بأنهم مسلمون –
تؤمن بأن هذا الكون كله،
حتى جيفَه ورِمَمَه وخنازيره، وكلابَه
ماهو إلا حقيقةُ الرب الأعظم "هوية وإنية".



ولذا ينقل محمد بهاء الدين عن زعيم صوفي قوله:

وما الكلبُ والخنزيرُ إلا إلهنا ** وما اللهُ إلا راهبٌ في كنيسةِ ( 1 )


وناقل هذا صوفي يتمثل بهذا البيت الصوفي
في روعة الحب الخاشع،
ليكشف لك عن روحانية الجمال الصوفي !.


هذه هي الصوفية في كتابها،
فماذا ترى ؟


تؤمن بأن الله هو عين خلقه،
وبأن الماخور عربدت فيه الأبالسة،
عين المسجد تَبَتَّلَتْ فيه الرسل !.


وأن الوثنية السامرية عين التوحيد الحق،
وأن الحج إلى مَبْكى اليهود،
أو "كَرْمل" ( 2 ) البهائية
عين الحج إلى بيت الله.


وما والله رميتُ الصوفية بفرية،
بل بمَ يدينون به، ويدعون إليه،
ويحبون أن يُعْرَفُوا به،

فما رأي سماحة الشيخ الكبير ؟ ( 3 )


******************
( 1 ) النفحات الأقدسية شرح الصلوات الإدريسية ط 1314هـ
( 2 ) حيث ثوت رمة الهالك ميرزا حسين على الملقب ببهاء الله!!

(3) قبل رأي الشيخ ننقل آراء بعض المستشرقين فيما جاء به الإسلام من التوحيد ،
فهذا غستاف لوبون يقول – وهو يتحدث عن وحدة الوجود - :
"إن الإسلام يختلف عن النصرانية، ولا سيما في التوحيد المطلق الذي هو أصل أساسي،
فالإله الواحد الذي دعا إليه الإسلام مهيمن على كل شيء،
ولا تحف به الملائكة والقديسون وغيرهم،
وللإسلام وحده كل الفخار، بأنه أول دين أدخل التوحيد المحض،
والإسلام وإدراكه سهل
خال مما نراه في الأديان الأخرى، ويأباه الذوق السليم من المتناقضات والغوامض،
ولا شيء أكثر وضوحاً ، وأقل غموضاً من أصول الإسلام القائلة
بوجود إله واحد،
وبمساواة جميع الناس أمام الله"
ص 158 حضارة العرب ترجمة عادل زعيتر،

ويقول سيديو:
"من شأن مبدأ التوحيد الجليل الذي انتشر بين قوم وثنيين أن يضرم الحمية في النفس المتحمسة العالية،
ويسود هذا المبدأ القرآن وإليه يعود إبداعه، ويبدو هذا التوحيد المحض جازماً
تجاه علم اللاهوت الذي تورطت فيه الفرق النصرانية بعد أن زاد عددها بفعل البدع"
ص 88 تاريخ العرب العام لسيديو ترجمة زعيتر

ثم يقول في ص 89 من الكتاب:
" ومحمد إذ كان رسول الخالق بلَّغ أن الله لا ولد له، وإن إله الكون واحد،
وأن الله مصدر كل قوة، وأن إلى الله مرد من لم يجيبوا دعوته،
ويود محمد أن يجتذب الناس
إلى عبادة خالق كل شيء بغير واسطة"










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس