عرض مشاركة واحدة
قديم 07-06-12, 06:06 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
الصقار الحر
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 8073
المشاركات: 480 [+]
بمعدل : 0.16 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 12
الصقار الحر على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الصقار الحر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الصقار الحر المنتدى : بيت شبهات وردود
افتراضي

[4] يقول الرافضي السنة تقول بتحريف القرآن ونقصه حصرا من (البخاري) والرد عليه

فتح الباري
بشرح صحيح البخاري
لابن حجر العسقلاني
المجلد الحادي عشر-ص147
114-سوره-قل اعوذ برب الناس
ح-4977
عن زر بن حبيش وحدثنا عاصم عن زر قال سالت ابي ابن كعب ياابا المنذر ان اخاك مسعود يقول -
كذا وكذا-
فقال أبي سالت رسول الله فقال لي-قيل لي فقلت- قال فنحن نقول كما قال رسول الله-ص-

مسند الحميدي
الجزءالاول-ص367
حديث378عن زر ابن حبيش سالت كعب عن المعوذتين- فقلت ياااباالمنذر ان اخاك ابن مسعود يحكهما من المصحف قال اني سالت رسول الله قال-قيل لي -قل فقلت-فنحن
نقول كما قال رسول الله -ص

اذن ابن مسعود يحك المعوذتين من المصحف

وللعلم ليس فقط المعوذتين بل حتى الفاتحه وتفضلوا الدليل

تفسير الفخرالرازي
للامام محمد الرازي
الجزءالاول
ص218
المسائل الفقهيه المستنبطه من الفاتحه
ورد التالي
وايضا فقد نقل عن ابن مسعود حذف المعوذتين وحذف الفاتحه عن القران ويجب علينا احسان الظن به وان نقول انه رجع عن هذه المذاهب
اقول اناالطالب313 صحابه يحذفون سور من القران ويجب احسان الظن ونحن لانقول بتحريف القران وهم يسئون الظن


انتهى كلام الرافضي

الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو اب

الرد الأول:


يقول السيوطي في "معترك الأقران": "وبيان كون النَّظْم معجزًا يتوقف على بيان نظم الكلام، ثم بيان أنَّ هذا النظم مُخالف لما عداه من النظم".

فنقول: مراتِب تأليف الكلام خَمْس:
الأولى: ضم الحروف المبسوطة بعضها إلى بعض؛ لتحصل الكلمات الثلاث: الاسم، والفعل، والحرف.

والثانية: تأليف هذه الكلمات بعضها إلى بعض، فتحصل الجمل المفيدة، وهو النوع الذي يتداوله الناسُ جميعًا في مُخاطباتهم وقضاء حوائجهم، ويقال له: المنثور من الكلام.

والثالثة: ضم بعض ذلك إلى بعض ضمًّا له مَبَادئ ومقاطع، ومداخل ومخارج، ويقال له: المنظوم.

والرابعة: أن يُعَدَّ في أواخر الكلام مع ذلك تسجيعٌ، ويقال له: السجع.

والخامسة: أن يُجعل له مع ذلك وزنٌ، ويقال له: الشعر.

والمنظوم إما محاورة، ويقال له: الخطابة، وإما مكاتبة، ويقال له: الرسالة، فأنواع الكلام لا تخرج عن هذه الأقسام، ولكل من ذلك نظم مخصوص.

والقرآن جامع لمحاسن الجميع على غير نظم لشيء منها، يدُلُّ على ذلك أنَّه لا يَصِحُّ أن يقال له: رسالة أو خطابة أو شعر أو سجع، كما يصح أن يقال: هو كلام، والبليغ إذا قرع سمعَه، فصل بينه وبين ما عداه من النَّظم.

ولهذا قال تعالى: ﴿ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾ [فصلت: 41 - 42]؛ تنبيهًا على أن تأليفه ليس على هيئة نَظْم يتعاطاه البشر، فيُمكن أن يغير بالزِّيادة والنقصان، كحالة الكتب الأخرى.

قال: وأمَّا الإعجازُ المتعلق بصرف الناس عن معارضته، فظاهر أيضًا إذا اعتبر، وذلك أنَّه ما من صناعة كانت مَحمودة أو مذمومة، إلاَّ وبينها وبين قوم مناسبات خفيَّة واتِّفاقات فعليَّة؛ بدليل أنَّ الواحد يُؤثِر حرفةً من الحِرَف، فينشرح صدرُه بملابستها، وتُطيعه قواه في مُباشرتها، فيقبلها بانشراح صدر، ويزاولها بقلبه.

فلَمَّا دعا اللهُ أهلَ البلاغة والخطابة الذين يهيمون في كل وادٍ من المعاني بسلاطة لسانهم إلى معارضة القرآن، وعجزوا عن الإتيان بمثله، ولم يقصدوا لمعارضته، فلم يَخْفَ على ذوي البلاغة أنَّ صارفًا إلهيًّا صرفهم عن ذلك.

وأيُّ إعجازٍ أعظمُ من أن يكون البلغاء كافَّة عجزوا في الظاهر عن مُعارضةٍ مصروفةٍ في الباطن عنهم؟

فإن قلت: هل يُعْلَم إعجازُ القرآن ضرورةً أو لا؟
فالجواب: ظهور ذلك على النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يُعْلم ذلك ضرورة، وكونه معجزًا يُعْلَم بالاستدلال.

قال أبو الحسن الأشعري: والذي نقوله: إنَّ الأعجمي لا يُمكنه أن يعلم إعجازه إلاَّ استدلالاً، وكذلك من ليس ببليغ.

فأمَّا البليغ الذي أحاط بمذاهب العرب وغرائب الصنعة، فإنَّه يعلم من نفسه ضَرورة عَجْزِه وعجز غيره عن الإتيان بمثله.

فإن قلت: إنَّما وقع العجز في الإنس دون الجن؟
فالجواب: أنَّ الجن ليسوا من أهل اللسان العربي الذي جاء القرآن على أساليبه، وإنَّما ذكروا في قوله - تعالى -: ﴿ قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ ﴾ [الإسراء: 88].

تعظيمًا لشأنه؛ لأن للهيئة الاجتماعية من القوة ما ليس للأفراد، فإذا افتُرِض إجماع الثقلين، وظاهر بعضُهم بعضًا، وعجزوا عن المعارضة، كان الفريق الواحد أعجز.

وقال بعضهم: بل وقع للجن أيضًا، والملائكة منويُّون في الآية؛ لأنَّهم لا يقدرون أيضًا على الإتيان بمثل القرآن.

وقال الرُّماني في غرائب التفسير: "إنَّما اقتصر في الآية على ذكر الجن والإنس؛ لأنه - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان مبعوثًا إلى الثقلين دون الملائكة.

فإن قلت: قد قال تعالى: ﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 82]، وقد وجدنا فيه اختلافًا وتفاوُتًا في الفصاحة، بل نجد فيه الأفصح والفصيح.
والجواب: أنه لو جاء القرآن على غير ذلك، لكان على غير النمَط المعتاد في كلام العرب من الجمع بين الأفصح والفصيح، فلا تتمُّ الحجة في الإعجاز، فجاء على نَمط كلامهم المعتاد؛ ليتم ظهورُ العجز عن مُعارضته، ولا يقولوا مثلاً: أتيت بما لا قُدْرَةَ لنا على جنسه، كما لا يصح للبصير أن يقول للأعمى: قد غلبتك بنظري؛ لأنه يقول له: إنَّما تتم لك الغلبة لو كنت قادرًا على النظر، وكان نظري أقوى من نظرك، فأمَّا إذا فقد أصل النظر، فكيف تصح مني المعارضة.

وقيل: إنَّ الحكمة في تنزيه القرآن عن الشعر الموزون - مع أنَّ الشعر الموزون من الكلام رُتْبَته فوق رتبة غيره - أنَّ القرآنَ مَنبعُ الحق، وجمع الصدق، وقصارى أمر الشاعر التخيُّل بتصوُّر الباطل في صورة الحق، والإفراط في الإطراء، والمبالغة في الذَّمِّ والإيذاء، دون إظهار الحق، وإثبات الصدق؛ ولهذا نزه الله نبيَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - عنه، ولأجل شهرة الشعر بالكذب، سَمَّى أصحاب البرهان القياسات المؤدية في أكثر الأمر إلى البطلان والكذب: شِعْريَّة.

وقال بعض الحكماء: لم يُرَ متَدَيِّن صادق اللهجة مُفْلقًا في شعره.

وأما ما وجِد في القرآن مما صورته صورة الموزون، فالجواب عنه أنْ ذلك لا يسمى شعرًا؛ لأَنَّ من شرط الشعر القصد، ولو كان شعرًا لكان من اتَّفق له في كلامه شيء موزون شاعرًا، فكان الناس كلهم شعراء؛ لأنه قَلَّ أن يخلو كلامُ أحدٍ عن ذلك.

وقد ورد ذلك عن الفصحاء، فلو اعتقدوه شعرًا لبادروا إلى معارضته، والطعن عليه؛ لأنهم كانوا أحرصَ شيء على ذلك، وإنَّما يقع ذلك؛ لبلوغ الكلام الغايةَ القُصْوى في الانسجام.

وقيل: البيت الواحد وما كان على وزنه لا يُسمى شعرًا.

وأقل الشعر بيتان فصاعدًا.

وقِيل: الرجز لا يسمى شِعرًا أصلاً.

وقيل: أقل ما يكون من الرجز شعرًا أربعة أبيات، وليس ذلك في القرآن بحال" إلى آخر كلامه الماتع في كتابه المذكور.

ومما لا يَخفى أنَّ القرآن الكريم نزل أولَ ما نزل على مسامع أهلِ مكة، وللسان المكي عامة والقرشي خاصَّة مكانةٌ عُليا في فصاحة وبلاغة اللسان العربي ككل؛ ولهذا كان تحاكُم الشعراء والبلغاء إليهم وفيهم؛ ذلك أنَّ قريشًا كانت أشرفَ القبائل وأعظمها، فهي هامَة العرب الكبرى نَسَبًا وحَسَبًا، وكانت مكة مَحَطَّ أنظار العرب قاطبة، يقصدونها من كل حَدَب وصوب في الجاهلية والإسلام، وبذلك انصهرت العربيةُ، وأخرجت جمالَها وبراعتها اللُّغوية في اللسان القرشى.

يقول ابن فارس:
"أخبرني أبو الحسين أحمد بن محمد مولى بني هاشم بِقَزْوين، قال: حدثنا أبو الحسين محمدُ بن عباس الخُشْنِكي، قال: حدثنا إسماعيل بن أبي عُبَيدالله قال: أجمَعَ علماؤنا بكلام العرب، والرُّواةُ لأشعارهم، والعلماءُ بلُغاتهم وأيامهم ومَحالِّهم - أنَّ قُرَيشًا أفصحُ العرب ألْسنةً وأصْفاهم لغةً؛ وذلك أن الله - جل ثناؤه - اختارهم من جميع العرب، واصطفاهم واختار منهم نبيَّ الرحمة مُحمدًا - صلى الله تعالى عَلَيْهِ وسلم - فجعل قُريشًا قُطَّان حَرَمِه، وجيران بيته الحرام وولاتهُ، فكانت وُفود العرب من حُجاجها وغيرهم يَفِدون إِلَى مكة للحج، ويتحاكمون إِلَى قريش فِي أُمورهم.

وَكَانَتْ قريش تعلِّمهم مَناسكَهم، وتَحكُمُ بَيْنَهم، ولن تزل العرب تَعرِف لقريش فضلَها عليهم، وتسمِّيها أهلَ الله؛ لأنَّهم الصَّريح من ولد إسماعيل - عَلَيْهِ السلام - لَمْ تَشُبْهم شائبة، وَلَمْ تنقُلْهم عن مناسبهم ناقِلَة؛ فضيلةً من الله - جلَّ ثناؤه - لهم وتشريفًا؛ إذ جعلهم رَهط نبيِّه الأدْنَيْنَ، وعِتْرته الصالحين.

وَكَانَتْ قريشٌ مع فَصاحتها، وحُسن لغاتها، ورِقَّة ألسنتها، إِذَا أتتهُم الوُفود من العرب، تَخيَّروا من كلامِهم وأشعارهم أحسنَ لغاتِهم، وأصفى كلامِهم، فاجتمع مَا تَخيَّروا من تِلْكَ اللغات إِلَى نَحائرهم وسَلائقهم الَّتِي طُبعوا عَلَيْهَا، فصاروا بذلك أفصحَ العرب.

ألاَ ترى أنَّك لا تَجد فِي كلامهم عَنْعَنَة تَميم، ولا عَجْرفيَّة قَيْس، ولا كَشْكَشَة أسَد، ولا كَسْكَسة رَبيعةَ، ولا الكَسْر الَّذِي تسمَعه من أسدَ وقَيْس، مثل: "تعلِمون"، و"نِعلَم"، ومثل "شعير"، و"بِعير"؟".

فلَمَّا نزل القرآن فيهم، وأعجزهم بلفظه ومعناه وأسلوبه، وغلبهم وقهرهم أن يأتوا بمثله، بل بمثل بعضه، مَيَّزَه عن سائر الكلام، وعرفوا له عُلُوَّ القدر والمكانة، زِدْ على ذلك أنَّ القرآن لم يكن يقرأ كسَائرِ الكلام العربي، بل إنَّ مُعجزته امتدت إلى قراءته فيما اصطلح عليه، وعرف بالتلاوة، وجعلت له أحكامٌ في تلاوته تُغايِر سائر الكلام.

ولهذا المدخل يغلب على الظنِّ، بل هو عندي بمثابة اليقين أنَّه ما اختلف فيه ولا في حرف منه بين أصحاب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم.

ولذلك وعلى تلك الأدلة المتظاهِرة القويَّة، التي سأعرض لبعضها في طريقِ تلك الرِّسالة - الذي يَعنينا بالمقام الأول هو مدى صِحَّةِ النسبة لشُبهة إنكار المعوذتين إلى ابن مسعود، وها هنا سؤالان مهمان:
الأول: هل كانت المعوذتان في العَرضة الأخيرة التي عرض النبي - صلى الله عليه وآله وسلم؟ وهل سمع ابن مسعود تلك العرضة أو لا؟

الثاني: على أي منهج تَمَّ جَمْع المصحف في زَمنِ الخلافة الراشدة والصديق الأكبر أبي بكر الصديق؟ وهل وقَع الإجماع على مُصحف أبي بكر أو لا؟ وهل شَذَّ أحد من أصحاب النبي - صَلَّى الله عليه وآله وسلم؟



ومع ذلك يبقى على الشبهة عدة تساؤلات:
متى ذهب ابن مسعود إلى الكوفة وعنه أخذت القراءة؟

هل ذهب بمفرده، ولم يَفِدْ عليه أصحابُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم؟

ما موقفه - نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة - من مُصحف عثمان؟

ثم نعرج على أدلة ثبوت المعوذتين في قراءة ابن مسعود.

يتبع

</strong>










عرض البوم صور الصقار الحر   رد مع اقتباس