شبكــة أنصــار آل محمــد

شبكــة أنصــار آل محمــد (http://www.ansaaar.com/index.php)
-   بيت فـرق وأديـان (http://www.ansaaar.com/forumdisplay.php?f=49)
-   -   هذه هي الصوفية / للشيخ عبدالرحمن الوكيل رحمه الله تعالى (http://www.ansaaar.com/showthread.php?t=34135)

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:44 PM

هذه هي الصوفية / للشيخ عبدالرحمن الوكيل رحمه الله تعالى
 
هذه هي الصوفية *




تأليف



الشيخ عبدالرحمن الوكيل
رحمه الله تعالى
ورفع درجته في عليين
*************************
بسم الله الرحمن الرحيم



مقدمة الكتاب




الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله
محمد خاتم النبيين وسيد ولد آدم أجمعين.


"أما بعد"


فما زلت أذكر، وأنا طالب في معهد طنطا الديني،
ذلك الشيخ الشيبة يقسم لنا
– وعيناه مخضلتان بالدموع ونبرات صوته أصداء عميقة
بعيدة الغور من الشجو الولهان،
والحنين الهائم، والحرمان الجريح _


يقسم لنا أن في ضريح عبد العال المجاور لضريح البدوي
شعرة من رأس الرسول!،
وأنها معين خير، وفيض بركة ويمن،
ومطاف آمال، ومهوى رجاء!!


وأذكر أنني حين سمعت حديثه، يؤكده بقسم غليظ،
شعرت بقلبي، وكأنما يود أن ينشق عنه الصدر؛
ليهفو في صبابته الملهوفة إلى معبد الشعرة يقبلها،
ويكنُّها في مهجته،
بل شعرت كأنما حملت الملائكة إليَّ بشرى الخلود!!.


وما زلت أذكر أيضاً أنني سألت الشيخ؛
ليطمئن قلبي على هذا الأمل الحلو الساحر الفتنة،


عما جعلهم يوقنون بنسبة هذه الشعرة إلى رأس النبي الأعظم؟


فأجاب – تولاه الله بما قدّم - :


لقد وضعناها في زجاجة، وأقمنا حولها ذكر وإنشاد،
فإذا بالشعرة تذكر مع الذاكرين على دفيف الدفوف،
وحنَّات النايات،
والنغم المطرب المرقص من الأناشيد!!.


وأذكر أنني آمنت بهذه الأسطورة
كأنما هي من الله برهان ساطع!!


وأذكر أن الشيخ تداركنا – حتى يحكم القيد – بحجة أخرى،
فزعم أنهم وضعو الشعرة تحت الشمس،
فلم يجدوا لها ظلاً!!


وكان هذا الوهم الوثني الجديد
حجة عندي تدحض كل ريبة!!.


وأذكر – ويارب غفرانك –
أن خرافة الشيخ هذه غمرتني بنشوة سكرى
خلت فيها أنني أرى الجنة،
أو أنني صحابي يتلو عليه الرسول وحي الله!!.


فكنت أهفو إلى هيكل الشعرة
خاشع الطرف،
ريان القلب بالولاء،
أصلي لها بنجاوى الحب العابد،
وألثم خشب هيكلها وحَجَره
في شغف ثائر الأشواق عربيد التهلف،
وأُنهنِهُ بالأرواح العطرية
– التي أخال أنها تناسمني منها –
دموعي المسكوبة لوعة عشق، وظمأ غرام!!.



******************

* سيتم عرض ما تيسر من مباحث الكتاب باختصار
وللاطلاع على فهارس الكتاب الكاملة ومصادره
وللحصول على نسخة من الكتاب
راجع الرابط التالي مشكوراً

http://www.ansaaar.com/showthread.php?p=246174#post246174

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:49 PM

مقدمة الكتاب
 
وتعال معي

أذكرك بأنني كنت أطوف حول صنم البدوي،
حتى إذا مثلت أمام الكوة الصغيرة في وثنه النحاسي البراق،
أنفذت منها يديّ – في رعشة التقديس – حتى ألمس ستر القبر،
ثم أخرجها رويداً رويداً في حرص وحذر بالغين،
وقد ضممت قبضتيهما على ...؟
على ماذا ؟

كنت أوقن حينذاك أنني أضمهما على بركات سماوية
تفيض من روح الله على القبر

(يزعم الصوفية أن فوق كل ضريح ولي
نافذة مفتوحة في السماء،
يفيض الله منها بركاته على الطائفين حول الضريح!)


ثم أبسط يدي في جيبي، ثم أمسح بها وجهي،
رجاء أن أكون ميسر الرزق،
داني قطوف النجاح، مشرق الوجه بنور الله!!


وتعال
ولا تسأم من ذكرياتي، فإنها عبرة ضحية، وعظة مأساة –

أذكرك بذلك الدَوي ترجف منه الأرض، وترتعد جُدُر المعهد
حين كانت توزع أسئلة اختبار آخر العام الدراسي،
أتدري ماذا كان يحدث ؟.

تهب هذه الآلاف المضطربة من الطلبة
رافعة أكفها في ضراعة ناعقة بما لا يسمع، ولا يبصر،
حتى ليبح صوتها، وتتمزق حناجرها إذ تنعق ضارعة:

يا سيد!!

وياويل السمع من طول "ياء النداء"!!.

لقد كانت تطول، وتطول، حتى ليخيل إليك أنها دخان مارد يحترق،
فيلمس دخانه قبة النجم،


ولعلهم كانوا يفعلون ذلك؛
لتصل أصداء ضراعتهم
إلى حيث جثمت على الأرض في غيابة القبر
جيفة مَنْ دَعَوْهُ!!


ولعلك تسألني :
ماذا كان يفعل بك شيوخكم ؟


كانوا يرفعون في سكرة الحب وذل الخشية أيديهم المعروقة،
يمسحون بها وجوههم، أو يمشطون لحاهم،
ومن بين الشفاه الذوابل تنساب هذه الهمهمة :

"رضي الله عنك يا سيد!!"

ثم يلتفتون إلينا،
وعلى وجوههم ألَقُ الرضى ناصحين في تأييد وإعجاب:

"كفاية ما خلاص سمعكم السيد!!"



وتعال
– وناشدتك الله إلا ما أصغيت غير مَالٍّ ولا كاره –

أذكرك بذلك الشيخ الأكبر الذي كان يشرك الدهماء في يوم "الكَنْسة"
وكان يمزق عمامة صنم البدوي مزقاً مزقاً،
ثم يهديها إلى مريديه بركة – في زعمه – من روح الله
التي يغرق صَيِّبُها ذيالكَ الوثن!!.



لقد كان للشيخ الأكبر شيخ هو تاجر خيط في المدينة،
وقد أعطاه العهد، وألبسه "خرقة التصوف
وكان التاجر على أمية وجهالة،
بيد أنه كان خبيراً بزندقة الصوفية،
مؤمنا بها، يبثها، ويهوي بالهالكين في حمأتها!!.


ولقد كنا نرى الشيخ الأكبر يخفض من رأسه عبودية للتاجر الصوفي!!
ثم يلثم يديه في خشية ورهبة وإجلال!!
وكنا نهتف إعجاباً بصنيع الشيخ؟
إذ نراه دلائل قوية على إيمان عميق، وتواضع كريم!!.


كذلك كنا نحرص كل الحرص
على أن ننتشي بمشهد الشيخ،
وهو يطوف حول ضريح البدوي،
يتملس نحاسه وستره،


حتى إذا بلغ فمه موضعاً منه،
راح يشويه بسعير القبل من شفتيه الناريتين!!



ونحرص كل الحرص على أن نوفض من منازلنا سراعاً
إلى "مولد: البدوي؛
لنشهد سرادق الشيخ الأكبر
المضروب على أبَدٍ طويل عريض من الأرض
احتفاءً بمولد الوثن الأكبر !!


ولنطعم طعامه، ونشرب شرابه ،
ثم نخرج من السرادق الفخم الضخم مهرولين صوب النصُب الكبير،
أو ما يسميه الدراويش "العمود الصاري" ( 1 )


نقترف هذا لعلنا نصيب بركة من القطب الغوث الذي قيل لنا :
إنه لا يحرص على شيء
كما يحرص على شهود الليلة الخاتمة "للمولد"
هو والأقطاب الآخرون والأوتاد والأبدال والأنجاب!!

ولعلنا نبصر واحداً منهم فيما تجسد فيه من صور ( 2 )


ثم تعال معي
إلى الجامع الأحمدي الكبير،
أو هيكل الطاغوت الأكبر؛
لترى هذه الحشود التي يمور، ويموج بها الجامع
من نساء ورجال وأطفال، وفدوا إلى الصنم من كل فج عميق،
وقد أشعلوا مواقدهم، يطهون الطعام،
أو يصنعون "الشاي، والقرفة"
أمام كل منهم "شوال" خبزه ووعاء "دُقته"
وقد حبا على الأرض الأطفال يبولون، أو يتبرزون!!.


وهنا، وهناك حانات ذكر
يرقص فيها "الدراويش"
وتتخلع "الدرويشات"


*********************
( 1 ) هو عمود طويل من الخشب مفرط في الإرتفاع مثبت في قاعدة من الأسمنت.

( 2 ) كان قد حدثني نقيب صوفي من قريتي عن القطب وأنه رآه.
قال:"كنا بمولد البدوي مرة دون الصاري فسمعت من بعيد – فحيح مزمار،
فرأيت شيخي يهرول إلى باب السرادق، ثم يكسر من قامته، حتى لتكاد تمس رأسه بالأرض،
ويرفع يديه في رعب شديد يحيي بهما رجلاً أشعث أغبر منهتك السوأة،
وبيده عكاز طويل، يدب به على الأرض، وقد تقدمه رجل مثله ينفخ في "مزمار"
ثم تنهد الرجل وهو يستعيد ذكرياته،
ثم قال:"وهكذا رأيت القطب،
فقد سألت شيخي عن الرجل الأول: أليس هو القطب؟
وصاحب المزمار حاجبه؟!
فأجاب : بلى، ولكن اكتم السر!!".

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:50 PM

مقدمة الكتاب
 
ويزور بي شيخ أهلي – وأنا صغير- القاهرة،

فيجوب بي الصحراء، ويجتاز الأودية، ويسلك المفاوز،
ويتعثر في الجلاميد
نشداناً لضريح ابن الفارض سعياً على القدم!!
وهناك حيال الوثن الفارضي،


يغني مرافقي قصيدة ابن الفارض:
"نسخت بحبي آية العشق من قبلي"
فتذرف عيناه وعيناي الدموع،
ويحترق قلبي وقلبه شجناً على هذا العاشق المحروم،
عصف به الغرام، وأضناه الحرمان!!
كل هذا كان !!
ثم ماذا ؟!


ثم هداني الله سواء سبيله،
وسلكت بي رعايته مسلك التوحيد والإيمان،
فماذا حدث بعد ؟!

تطلعت نفسي إلى الماضي الوثني
تَطَلُّعَ الناجي من السعير
ما زالت في أتونه المتأجج ضحايا تعسة منكودة
جَنَتْ عليها الصوفية ما جنت عليَّ،


وتطلعت إلى الريف الحزين،
يستعبده شيوخ الطرق،

ويغصبون أراملَه ما هن في حاجة ملهوفة إليه ليسددن خَلَّة، أو يسترن عورة،
ومساكينَه حتى الذبالة المحتضرة من حشاشتهم.


تطلعت إلى الريف الوديع تجعل منه الصوفية
فساد عقيدة،
وضلالة فكر، وذلة ومهانة في الأخلاق،
وردغة بدع وجهالة وخرافة وأساطير،
وعبودية خانعة لهوى الأحبار،
وسدانةً يعكف فيها السدنة على بغي طواغيتهم،
يبشرون بسماحة بره. وأريحية رحمته!!.



وتطلعت إلى المدينة يعبث في أرجائها الصوفية،
فتحيل أهلها – حتى الكثير من المثقفين منهم –
عبيد قبور، وعُبَّاد جيف،
وأحلاس منكر وزور،
وموالي أذلاء لكل طاغية!!.



تطلعت إلى هؤلاء وأولئك،
وذكرت ما كابدته،
فصرخت موجعاً من هول الفاجعة
أحاول إنقاذ الضحايا التعسة.
المُغِذَّةِ السُّرَى وراء الذئاب الضواري من الصوفية!!.



وأكتب ما أكتب،

ضارعاً إلى الله وحده أن يمد بالمعونة
– فمنه وحده يستمد –

وأن يتبين لتلك الضحايا المسكينة
أنها تتجرع الغسلين تحسبه رحيقاً،

وتدين بوثنية
– هي شر ما ابتدع الشيطان لأوليائه من وثنيات،
وتخالها توحيداً مطيباً بروح الله !!.

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:51 PM

هذا الكـتاب



لهذا الكتاب الذي نصدره بهذه المقدمة قصة.
فمن أعوام خلت شكا سماحة شيخ الصوفية إخواناً لي من أنصار السنة،
بدعوى أنهم ينالون من كرامة الصوفية،
فكان أن رجوت وكيل النائب العام أن أقف وحدي موقف المتهم،

فلم يجد المحقق ما يأخذنا به،
وقد قدمنا له الأدلة الدامغة من كتب الصوفية على ما دمغناهم به،
وعلى صفحات "مجلة الهدى النبوي" نشرت – بعد التحقيق معي –
خطاباً مفتوحاً إلى سماحة الشيخ،
فيه ما فيه من حق يصعق باطلاً
وتوحيد يقضي على وثنية؛


ليعلم الشيخ ومن خلفه، أنهم مهما كادوا لنا، أو مكروا بنا،
فإننا لن نسكت عن أساطيرهم،

وألح إخواننا أنصار السنة هنا وفي السودان العزيز وغيره
في طبع الخطاب، فطبعت منه آلاف النسخ،

فكان أن صودر في السودان بأمر الحاكم العام السابق
ولما أن نفدت نسخه طبعه إخواننا في سوريا الشقيقة
وقد ترجم للأندونيسية.


وألح إخواننا في طبعه مرة أخرى،
فعدت إلى الكتاب أكتبه من جديد وأزيده كثيرا من النصوص،
وموضوعات جديدة لم تكن في طبعته الأولى،

حتى أربى الكتاب على ضعفي حجمه الأول،
فليس افتئاتاً على التاريخ أن أسميه "هذه هي الصوفية"
بدلاً من اسمه الأول "صوفيات" ( 1 )



وسيرى القراء كما عودتهم، أنني لم أرم الصوفية بغير ما به تدين،
وأننا لم نعتد بقول أحد في الصوفية،
وإنما اعتددنا بنقل نصوص كثيرة من كتب الصوفية
بينة الدلالة على معتقدهم،

مقارنين بينها وبين بعض آيات القرآن الكريم،
وأحاديث خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم،
هذا لكيلا يفتري صوفي أننا نرميهم بغير ما يفترون على الله.


كنا نستطيع أن نصنع صنيع بعض نقدة الصوفية قديماً وحديثاً،
فنأتي بفتاوى أئمة المسلمين في شأن الصوفية،
أو ننقل ما نقلوه عن الصوفية من نصوص،
بيد أني رأيت أن يكون للعدل والحق والتحقق الرعاية الأولى،


فنقلب دين الصوفية من كتبهم التي يؤمنون بها ذاكراً اسم الكتاب،
وتاريخ ومكان طبعه، ورقم الصفحة التي عنها نقلب؛

لأرمي الظن والريب باليقين الواضح؛
ولأبعد كل شبهة تتوهم أننا نفتات عليهم، أو نبهتهم؛

وليكون كل قارئ مفتياً لنفسه بالحق،
وحكما بين الحق وباطلهم.



وقد يعيب علينا بعض من سحرتهم طقوس الصوفية،
وشاعريتها الكهنوتية العنف في المحاجة،

لكننا لهؤلاء نقول: رويدكم!!

فإنما نسمي الأشياء بأسمائها، ونصفها بصفاتها،
فلا نقول عن الزقوم: إنه تفاح الجنة،
ولا عن الغسلين: إنه رحيق الفردوس،
ولا عن الشرك: إنه توحيد،


بل لا نحب أن نداهن النفاق فنزعم أن شرك الصوفية خطأ، فحسب،
وعجب مغرب في العجب، أن نغضب، بل نرتجف من الحنق
إذا دعينا نحن بغير أسمائنا،
ونحقر من ينتسب إلى غير أهله،
ثم لا نغضب من نعت الباطل بأنه حق!!


وعجب ذاهل الدهشة
أن نرمي بالعمى والجهالة من يسم الليل: بأنه نهار مشمس،
أو من يقول عن المر: أنه حلو،
أو من يقول عن الثلاثة: إنها واحد!!


ثم لا نرمي بهما – بالعمى والجهالة –
من ينعت الصوفية بأنها إسلام صحيح،
ومن يقول عن الطائفين حول القبور،
اللائذين بأحجارها الصم: إنهم مسلمون!!
ثم يمكر؛ ليحسب مع المسلمين،
فيقول عن أولئك: ولكنهم مخطئون!!


عجب أن نكفر القائلين بأن الله ثالث ثلاثة،
ثم نحكم بالإيمان الحق لمن ينسبون إلى النبي أنه الصوفي الأول،
وأنه الموحي بدين الصوفية!!


من يقولون: إن الله عين كل شيء وأنه مليون ملايين!!
نحكم بإيمان هؤلاء،
لا لشيء سوى أن لهم أسماء تشاكل أسماء المسلمين!!.


إن الحق والدفاع عنه يحتمان علينا أن نسمي كل شيء باسمه،
ونصفه بصفاته،
وإلا افترينا عليه، وجعلنا للباطل الصولة،

قولوا عنا ما شئتم،
فإن للحق صولة تجتاح كل صولة أخرى،
ولن ينال منها أن ترموا بعض جنده بالعنف في البيان والمحاجة.
وعجيب أن نُرمى بالعنف،
أو ينتقد علينا هذا في الدفاع عن أعظم مقدسات الدين والفضيلة،

والله يقول:
( يأيها النبي جاهد الكفار والمنافقين، واغلظ عليهم،
ومأواهم جهنم وبئس المصير).


قولوا ما شئتم، فليس بنافع ما تتقولون به في الذياد عن الصوفية
أو الإبقاء على رمقها الشاحب المحتضر!!
بل ستبقى رغم تتقولون به تلك الحقائق الصاعقة العاصفة المدمرة
تدك هياكل الصوفية.


ستبقى شاهد عدل وحق ساطع البرهان
على أن الصوفية عدو الإسلام الألد الخصام،
بيد أن هذا العدو، يسحرك بغزل التقبيل،
ويسكرك بخمرة العناق،
حتى إذا أغمضت عيــنـيـك النشوة الحالمة،
أنفذ إلى صميم قلبك خنجره المسموم.



وما نشتري بما نكتب رضاء الناس،
وإنما نبتغي به رضاء الله،
فلله ما بذلت من جهد،
وأضرع إليه سبحانه أن يدخره لي جهداً في سبيله،
وألا يضيعه بذنب منا نقترفه،
وهو مولانا ونعم النصير.



عبدالرحمن عبد الوهاب الوكيل

القاهرة 11 من ربيع الأخر سنة 1375
26 من نوفمبر سنة 1955



*********************
( 1 ) رد عليه كاتب في السودان سماه "الجياد الصافنات في الرد على صوفيات"
ورد عليه في سوريا بكتاب سماه "نسف الصوفيات"
فكان ردهما أبلغ دليل على أن الصوفية وثنية عفنة،
وحجة على أنهم في ضلال ما دمغناهم به .

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:53 PM

الفصل الأول



ضحية



هذا رجاء شاب مسلم أغوى صباه الغرير سحرُ الصوفية،
فجرَّعتُه زُعافَها يحسبه خمرة الجنة تدهق كئوسها الملائكة،
وغِسلينَها يخاله رحيقاً تُرويه به الحورُ النواعم،
ثم أشرقت على روحه المظلم أشعة الهدى من كتاب الله،
فنظر،
فماذا رأى ؟.



رأى ماضيه الصوفي شيطان كفر مارد يغتال إيمانه،
وشركٍ يعصف بالرمق الشاحب من توحيده،

فيا حَرَّ قلباه !!


كان الفتى اليتيم الروح يأمل أن يمشي على الماء،
وأن يُحلِّق بجناحيه فوق قبة النجوم،
وأن يتحد بالروح الإلهي الأعظم،
وأن يهتك – كالشهاب الثاقب – حُجُبَ "السَّويَّة والغَيْريَّة" ( 1 )



ليشهد حقيقة الوحدة الكبرى، وحدة الوجود، ويسعد بها،
وقد تحققت في ذاته!!


كان يأمل ذلك كله،
فبكل هذه الأساطير المجوسية وعدته الصوفية.
ولكن !!
وآهٍ مما بعده من أدمعٍ وجراح!!.



أمَّلت أن أمشي على الماء،
فكانت الـحُمَمُ المدمدماتُ من سقر!!

أملت أن أحلق بجناحيَّ فوق الأفق،
فإذا هي مأساة المشرك التي قصها الله في كتابه


{ ومن يشرك بالله،
فكأنما خرَّ من السماء، فتخطفه الطيرُ ،
أو تَهْوي به الريح في مكان سحيق } .


فمِن ذروة القمة الحالمِة الخيال هويت
– يدُكُّني الصخر الأصَمُّ الناتئ-
إلى غَوْرٍ سحيق سحيق!!.


وهنالك على الصخور الحدباء بقيت منى أشلاء متأثرة،
تروى لك عبرتي الحزينة المفجوعة!!.

وهنا في القلب الدامي جراحٌ نازفةٌ
تنوح بين يديك بمأساتي الدامية!!.


أمَّلت الاتحاد بالروح الإلهي،
فلم أجد غير الشيطان ينفث في دمي فتونَه،


أملت شهود الوحدة الكبرى!!

وآهٍ من هذه الأسطورة الناعسة الفتنة، المكحولة الآثام!!


فقد وعدتني الصوفية
أن هذه الأسطورة ستجعل مني إلهاً ثائر الرغبات،
عاصف الشهوات،
يَجمَحُ به هواه إلى امتهان ألوهيته
في سبيل هذه الرِّغاب التي تشهَّاها الحرمان
من شاعر ظامئ الجسد.

آه يا يوم التلاقي ليتني كـــنت إلهاً

لأبحــتُ الناسَ للناسِ خدوداً وشفاهاً



وعدتني بالربوبية تتجلى فيَّ بصورة بشرية،
فأصرف الوجودَ بقدري القاهر،
وقضائي الذي لا مردَّ له،
وأسخِّر السماء والأرض، والعواصف والجن، والملائك والحور،
أسخرهم لصَبَوَاتِ شبابي، ونزوات هواي!!.


ألم يبح كاهن الصوفية التلمساني في دينه الأم والأخت،
ويرمي من يحرمهما على الابن والأخ بأنه محجوب ؟! ( 2 )


ألم يؤكد طاغوت الصوفية الأكبر "ابن عربي" ( 3 )


أن الرب الأعظم
غانيةٌ هَلوكٌ تحترق الشفاهُ على ثغرها قبلاً دنسة ملتهبة!!


وأن هذا الرب لا يبلغ كمال تجليه الأعظم
إلا حين يتجسد في صورة أنثى
تجتاح أنوثَتَها خطيئةُ كل عِرْبيد في غيابة الليل!!


قد يتجلي هذا الرب في صورة مَلَك أو رجل،
بَيْدَ أن تَجلِّيه في صورةِ ماجنةٍ تُعْوِل بالشهوة ،
وتصرخ بالرغبة، وتَـتَـقَـتَّــل بالمفاتن، وتغازل بالإثم
تجليه في تلك الصورة أحلى وأجمل، وأتم وأكمل!!.


إذ يتجلى في الرجل بصورة فاعل،
أما في المرأة فيتجلى في صورة فاعل وصورة منفعل،
وصورة فاعل منفعل معاً في مَجْلىً واحد !!. ( 4 )


تـثليث آخر!!


غير أن وراءه شهوة متمردة تَنْزُو به!!


عُذْرَاك إن جَمَحَت بي رغبتي في الذياد عن الحق
إلى ذكر خطايا صوفية، يَدْمى منها حتى الخزي،
وتثير الحياء في صفاقة وجه البَغِي!!


عُذْرَاك فإنما نجاهد لتدمير الطاغوت الأكبر،
وشيخ الصوفية يشكو منا إلى النيابة،
لأننا نكشف لهم ما افتراه الشيطان من أديان وثنية،
فَتَن بها الآبقين من الخَلْق، وسماهم لهم صوفية!!.



فمضى الكهان يبشرون بها على أنها توحيد
يشع منه وحده الحق، وإيمان سماوي الروح، عُذريُّ الحب،


فكان خطرها الناجم الداهم، هو القاصمة،
بل كانت أشد خطراً على المسلمين من المجوسية،
فهذه مُسْتَعْلِنةُ البَغْي لها من قلنسوتها آية.


أما الصوفية،
فبَسَماتٌ حلوة خَلُوب،
ونجاوى ناعمة شَفَّ رقَّتها عشق محروم،
ونغماتٌ عِذَابٌ آسرة،
وعمائم منتفخة كالبطون المُتخمة من الحرام،
ولِحىً بِيضٌ مُرْسَلَة على قلوب سود،



********************
( 1 ) اصطلاحان صوفيان مأخوذان من كلمتي "سوي وغير"
والصوفي الحق في دين الصوفية
من يوقن أنه لا "سوى ولا غير" أي يرى الكل عيناً واحدة!!

( 2 ) ص 177 ج1 مجموعة الرسائل والمسائل لابن تيمية.
( 3 ) هو محمد بن علي بن محمد الحاتمي الطائي الأندلسي مات سنة 638هـ
( 4 ) سيأتيك نصه بلفظه

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:54 PM

دين الصوفية



للصوفية مدد من كل نحلة ودين إلا دين الإسلام،
اللهم إلا حين نظن أن للباطل اللئيم مدداً من الحق الكريم،
وأن للكفر الدنس روحاً من الإيمان الطهور.
والصوفية نفسها تبرأ إلا من دين طواغيتها
مؤمنة بأنه هو الحق الخالص.


يقول التلمساني – وهو من كهان الصوفية-
"القرآن كله شرك، وإنما التوحيد في كلامنا " ( 1 )



وابن عربي يزعم أن رسول الله أعطاه كتاب فصوص الحكم
– وهو دين زندقته – وقال له:

"اخرج به إلى الناس ينتفعون به –

ويقول :
فحققت الأمنية كما حَدَّه لي رسول الله بلا زيادة ولا نقصان"

ثم يقول:
فمن الله، فاسمعوا ** إلى الله فارجعوا ( 2 )



على حين يذكر الحق وتاريخه الصادق
أن الصوفية تنتسب إلى كل نِحْلَة مارقة،
وتنتهب منها أخبث ما تدين به،
ثم تفتريه لنفسها، مؤمنة به،
وتحمل على الإيمان به كل فراشة تطيف بجحيمه،



وإلا فهل مِن الإسلام
أسطورة وحدة الوجود،
وخرافة وحدة الأديان ؟!



فتلك تزعم أن الله سبحانه عين خلقه،
عينهم في الذات والصفات والأسماء والأفعال،
تزعم أن واهب الحياة، وخالق الوجود
عين الصخر الأصم، والرمة العفنة!!



ووحدة الأديان تزعم أن كفر الكافر، وخطيئة الفاجر
عين إيمان المؤمن، وصالحة الناسك،

تزعم أن دين الخليل هو دين أبيه آزر،
وأن إيمان موسى عين كفر فرعون،
وأن وثنية أبي جهل عين توحيد محمد،
فكلٌّ رب الدين ورسوله!!


كلٌ تَعَـيُّـنٌ للذات الإلهية،
غير أنها سميت في تَعَـيُّـنٍ بمحمد، وفى أخر بأبي جهل،
وهيَ هيَ في مظهريها، أو اسميها!!



تزعم أن دين إبليس وإيمانه
عين دين أمين الوحي، وروح إيمانه،

بل زادت الخطيئة فجوراً،
فزعمت أن إبليس أعظم معرفة بآداب الحضرة الإلهية
من أمين الوحي، وأسمى مقاماً!!


أفمِن دين الإسلام هذه الخطايا الكافرة ؟!




********************
( 1 ) ص 145 جـ 1 مجموعة الرسائل والمسائل لابن تيمية

( 2 ) ص 4فصوص الحكم بشرح بالي ط 1309هـ

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:55 PM

افتراء على دين الله



ولكن ما بالي أسرف في الِحجاج؛
لأثبت ما ليس في حاجة إلى دليل يثبته،
بل ما الصوفية – نفسها – تقر مؤمنة به؟!


سلوها لم انتبذت من المسلمين مكاناً قصياً
تسمي فيه المدنسين برجسها صوفيين، لا مسلمين،
والاسمان متقابلان تقابل الظلام الجائر، والضوء الباهر؟


سلوها لم تمقت ما سمي به الله من يعبدونه على بصيرة،
وتَجْنَح إلى اسم ماله من دلالة إلا على كفر أو مذلة ؟


سلوها مَنْ هم كهان دينها، وأحبار طقوسها؟


سلوها لم تُورِّث أحقاد طواغيتها على الكتاب والسنة ؟


سلوها لم تفتن الأغرار عن دين الحق،
فتزعم لهم أن الإسلام شريعة وحقيقة،
تعني بالشريعة ما أوحاه الله إلى رسوله،
وبالأخرى وساوس الأبالسة النافثين لبدع الصوفية.

سلوها ، وسلوها ؟

ولكن لا تكدوا أنفسكم،


فهذا ابن عجيبة الفاطمي الهوى، الصوفي الدين
يلهمكم جواب ما عنه تسألون،
فإليكم ما افتراه:

"وأما واضع هذا العلم "يعني التصوف"
فهو النبي صلى الله عليه وسلم علمه الله بالوحي والإلهام،

فنزل جبريل أولاً بالشريعة فلما تقررت،
نزل ثانياً بالحقيقة،
فخص بها بعضاً دون بعض،
وأول من تكلم فيه، وأظهره سيدنا علي كرم الله وجهه،
وأخذه عنه الحسن البصري " ( 1 )


وإنها لفرية جائرة الإفك على رسول الله،
وبَهت له بجريمة ملعونة،
جريمة كتمان العلم، وأي علم ؟
إنه علم الحقيقة في دين الصوفية !!


أفيكتم الرسول الحق وعلمه ودلائله،
وقد توعد كاتم العلم بعقاب شديد من الله
"من كتم علماً يعلمه الله إياه، ألجم يوم القيامة بلجام من نار " ( 2 )


ثم وراء هذا البهتان اتهام صريح لأبي بكر وعمر وعثمان،
ومعهم خيار الصحابة من السابقين،

بأنهم كانوا أنْضَاء ضلالة وجهالة
بما يعرج بالروح على محبة الله،


وراءه محاولة حقودٌ مصممة على تجريد الجماعة الإسلامية
من خيار سلفها وخيار خلفها من صفة الإيمان الحق.



وحسب الصوفية أن تبوء هي وحدها
بما تبهت به الصديقين والشهداء.




********************
( 1 ) ص 5 إيقاظ الهمم في شرح الحكم لابن عجيبة جـ 1 ط 1913م.
وفي قوله ذاك دليل الصلة الوثيقة بين الصوفية وبين الشيعة التي تؤله أئمتها

( 2 ) أبو داود والترمذي وابن حبان والحاكم وصححة من طريق أبي هريرة
وقال الترمذي: حسن صحيح.

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:56 PM

وسيلة المعرفة عند الصوفية



ويدين الصوفية ببهتان آخر يدمغها بالمروق عن الإسلام،
ذلك هو اعتقادها أن الذوق الفردي ( 1 )
- لا الشرع، ولا العقل –
هو وحده وسيلة المعرفة ومصدرها.


معرفة الله وصفاته، وما يجب له ( 2 ) ،
فهو – أي الذوق – الذي يقوم حقائق الأشياء،
ويحكم عليها بالخيرية أو الشَّرية، بالحسن أو القبح،
بأنها حق أو باطل،


فلا جرم أن تدين الصوفية بعدد عديد من أرباب وآلهة،
ولا عجب أن ترى النِّحلة منها تعبد وثناً بغير ما تعبده به أخرى،
أو تخنع لصنم يكفر به سواها من النحل الصوفية،


لا عجب من ذلك كله،
ما دامت تجعل "الذوق" الفردي حاكماً وقيماً على المسميات وأسمائها،
فيضع للشيء معناه مرة، ثم ينسخه بنقيضه مرة أخرى.


هذه الحِدَّةُ في تَوتُّر التناقض
صبغة الصوفية دائماً في منطقها المخبول،


ولقد ضربت الصوفيين أهواء أحبارهم بالحيرة والفرقة،
فحالوا طرائق قدداً،
تُؤلِّه كل طريقة منها ما ارتضاه كاهنُها صنماً له،
وتعبده بما يفتريه هواه من خرافات!!


على حين يجمعهم على الوحدة هوى واحد، وغاية واحدة،
هي القضاء على الإسلام والجماعة الإسلامية.


وما إخالك يا سماحة الشيخ تمتري فيما ذكرته لك، فأنت به خبير،
وإلا ففيم هذه الشِّيَعُ المتطاحنة ( 3 ) وفيم هذه المشيخات المتنابذة،
كلما دخلت واحدة منها عليك لعنت أختها،


بل فيم هذه الحرب التي يثيرونها عليك في مكر دنيء ورياء ماكر؛
إذ جلست على عرشهم دون أن تكون لك قدم ثابتة في التصوف،
ودون أن تنصب شيخ طريقة من قبل؟!!


قلها صريحة الجرأة يا سماحة الشيخ،
يهب الله لك هداه، ومقام الصديقين،
وإنه للخير الذي تنشده نفس كل مؤمن.

*******************
( 1 ) يعني به الذوق الخاص بكل إنسان

( 2 ) لم نقل: وما يستحيل عليه.
لأن الصوفية تؤمن بأنه سبحانه يجب له كل شيء ، لأنه عين كل شيء،
فلا يستحيل عليه نقص ولا عجز

( 3 ) يقول رويم البغدادي: "لا يزال الصوفية بخير ما تنافروا، فإن اصطلحوا، هلكوا"
ص 181 طبقات الصوفية للسلمي،
فليتنافر المسلمون، وليتطاحنوا فهذا دين الصوفية.

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:56 PM

الفصل الثاني



آلهة الصوفية



يفتري الصوفية – فمالهم من سجية غير ذلك –
أنهم الذين يعرفون الله معرفة لا يمس يقينها ريب،
ولا يشوب جلال الحق فيها شبهة،


ويصمون المسلمين بعمى البصيرة ( 1 ) ، وعَمَه العقل،
وخطل الفكر، وجمود العاطفة، وفساد الذوق،
وخمود جذوة الحياة في الشعور،
والإغراق العميق السحيق في المادية الصماء،
والجمود الأحمق على عبادة التاريخ،



وما زالت تلك دعواهم.

فما الرب الذي يعبدونه وإذا شئت إحكام الدقة،
فسلهم: ما الرب الذي اختلقوه، ثم عبدوه ؟


ناشدتك الله

– إن مسَّك فيما أقول وهم ريبة،
أو فتنك منهم عن الحق غزل ابتسامة،
أو ترنيمة عاشقة بتسبيحة أو دعاء،

ناشدتك الله إلا ما قرأت شيئاً من كتبهم،
لتعرف رب الصوفية الأعظم.


اقرأ من الفتوحات، أو الفصوص، أو ترجمان الأشواق،
أو عنقاء مغرب، أو مواقع النجوم، وكلها لابن عربي.

اقرأ من الإنسان الكامل للجيلي،
اقرأ من تائية ابن الفارض وشرحها للنابلسي أو القاشاني،
اقرأ من الطبقات والجواهر والكبريت الأحمر للشعراني،


اقرأ من الإبريز للدباغ،
اقرأ من كتاب الجواهر، والرماح وهما للتيجانية،
وروض القلوب المستطاب لحسن رضوان،

بل اقرأ حتى مجموع الأوراد الذي يتعبدون به الآن
ودلائل الخيرات، "وأحزاب" الكهنة منهم في العشايا والأسحار.


إن الصوفية تنعت ابن عربي
بأنه "الشيخ الأكبر والكبريت الأحمر" وتخر له ساجدة،

والجيلي بأنه "العارف الرباني والمعدن الصمداني"


وابن الفارض بأنه "سلطان العاشقين"

والشعراني بأنه "الهيكل الصمداني والقطب الرباني"


فما أدعوك إذن إلى تلاوة كتب
تنقم منها الصوفية دلائل الحق، وإشراق الهدى،

بل إلى كتب تقدسها الصوفية على اختلاف نوازعهم،
وتباين أهوائهم، ويجلونها
– ولا أعدو الصدق إذا قلت يعبدونها

ويرونها الأفق الأسمى لنور التوحيد،
والمنبع السلسال لفيوض الربانية!!


فإن قرأت شيئاً من تلك الكتب،
فتدبر بعده آية واحدة من كتاب الله،
واقذف بنور الحق الإلهي على دياجير الباطل الصوفي،


وثـَمَّتَ يروعك، ويستفز الغِضابَ الثوائر من لعناتك
أن تجد الصوفية تدين برب يتجسد في أحقر الصور،
وتتعين "هُوِيَّتُه وإنِّيَّتُه ( 2 ) في أنتن الجيف،
وتتمثل حقيقته الوجودية صور أوهام في الذهن الكليل،
وظنون حيرى في الفكر الضليل، وتهاويل أسطورية في الخيال.



ألم تُؤَله الصوفية في دين كاهنها التلمساني
رِمَّة كلب تقزز من صديدها الدود ؟! ( 3 )


ومعذرة يا سماحة الشيخ،

فوالذي هدى المسلمين إلى دينه الحق، وأوجب الجهاد دونه،
ما قلت إلا الحق للحق، وما رميت إلا بالحق،
وإن شئت فمرحباً بموعد نلتقي فيه للمحاجة،
فاختر ما شئت من أمكنة،
وإن يكن قبة البدوي!!


وهاك من النصوص ما يكشف لك في جلاء عن معتقدات الصوفية،
وسأختار من النصوص ما لا يمكر به التأويل،

من كتب تتخذها الصوفية شرعة لها ومنهاجاً في الدين،
وتجعل أوثان مَنْ افتروها مطافات تستروح عندها – كما تزعم –
نسائم الجنة، وعبير الخلود، ورَوْح الله،


وتضرع إلى جلاميدها الصُّم
أن تهب للروح السكينة، وللقلب اليقين المطمئن،

وأن تمد الوجود بالحياة الفياضة بالخير واليُمْن والبركة،
وأن تكشف لعبادها حقيقة الربوبية والإلهية ليعرجوا إلى الاتحاد بها،



وترجو ما ينخر في عظامها من سوس،
وينهش لحومها من دود،
أن يصرف كهان الصوفية في أقدار الله،
وأن يجعل لهم السلطان على قضائه،
وأن يُحَلِّق بهم فوق الذرى السامقات
من أقداس الربانية !!




*******************

( 1 ) يقول نيــكلسون: "والصوفية لا يفتئون يعلنون أنهم أمة الله المختارة"
ص 117 الصوفية في الإسلام، ترجمة نور الدين شريبة.

( 2 ) الهوية عندهم هي الحقيقة الباطنة للذات الإلهية،
والإنية هي حقيقتها الظاهرة في مجاليها المتنوعة

( 3 ) مر التلمساني على كلب أجرب ميت في الطريق،
فقال له رفيق له – وكان التلمساني يحدثه عن وحدة الوجود - :
أهذا أيضاً هو ذات الله ؟ مشيراً إلى جثة الكلب.
فقال التلمساني: نعم. الجميع ذاته، فما من شيء خارج عنها .
انظر 145 مجموعة الرسائل الكبرى لابن تيمية.

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:57 PM

إله ابن الفارض ( 1 )



يؤمن هذا الصوفي ببدعة الاتحاد، أو الوحدة سمها بما شئت.
بصيرورة العبد رباً، والمخلوق خلاقاً،
والعدم الذاتي الصرف وجوداً واجباً،

وإذا شئت الحق في صريح من القول،
فقل: هو مؤمن ببدعة الوحدة،
تلك الأسطورة التي يؤمن كهنتها


بأن الرب الصوفي تعين بذاته وصفاته وأسمائه وأفعاله
في صور مادية، أو ذهنية،
فكان حيواناً وجماداً وإنساً وجناً وأصناماً وأوثاناً.
وكان وهما وظناً وخيالاً،


وكانت صفاته وأسماؤه وأفعاله،
عين ما لتلك الأشياء من صفات وأسماء وأفعال؛


لأنها هيَ هوَ في ماهيته ووجوده المطلق أو المقيد،
وكل ما يقترفه البغاة من خطايا،
وما تنهش الضاريات من لحوم، أو تعرق من عظام،
فهو فعل الرب الصوفي، وخطيئته وجرمه!!



وإخالك الآن تود لو تُسَوَّى بي الأرض،
أو تدهمني – على غِرةٍ صاعقة،
إذ يجري على لسان الحق ذكر ابن الفارض منعوتاً بالزندقة
وتعجب أن يكون سلطان العشق الصوفي زنديقاً!!


وما عليَّ – برحمة الله – مما تود،
ولن يمنعني عجبك في ذهوله
من أن أحكم على ابن الفارض بما ارتضاه هو ديناً له
وتدبر ما سأنقل لك عنه من تائيته،
فلعل يزول عجبك،


جَلَتْ في تجلِّيها الوجودَ لناظري ** ففي كلِّ مَرْئِيٍّ أرآها برؤيةِ


يزعم أن الذات الإلهية هتكت عنه حُجَبَ الغيرية،
وجَلَتْ له الحق المُغَيَّب،
فرأى حقيقة الله متعينة بذاتها في كل مظاهر الوجود،
رأى هذا الكون المادي بكل ما يدب عليه،
أو يغتال الحياة والأعراض في غياهب ليله الساجي، ومغاوره المظلمة،
رآه هو عين الله وماهيته، ورأى وجوده عين وجوده،


فما ثَمَّ من شيء عند ابن الفارض إلا وهو الله،
بل ما للرب – رب ابن الفارض- وجود
سوى وجود تلك الصور المادية،
أو الذهنية المنطبعة عن شيء متحقق، أو متَوهم، أو متخيل.


أما وقد نَعَق بهذا البهتان،


فليفترِ لنفسه ما يترتب على الإيمان به؛
لهذا راح يزعم أنه بذاته اتحد بذات ربه،
فكانت الثنائية في الاسم،
وكانت الوحدة في الحقيقة والوجود،
وأنه في جَلْوَة تلك الوحدة
يشهد في ذاته وصفاته وأفعاله ذات الله وصفاته وأفعاله،
وعن هذا يعبر.




*******************

( 1 ) ابن الفارض هو عمر بن أبي الحسين علي بن المرشد بن علي شرف الدين
الحموي الأصل المصري المولد، توفي سنة 632هـ،
ولم نتحدث عمن سبقه من الصوفية كالحلاج أو البسطامي مثلاً،
لأننى اخترت أن أنقل عمن يجمع الصوفية جميعاً سلفاً وخلفاً على تقديسهم،
أما الحلاج وغيره فيطعن فيه رياء ونفاقاً بعض الصوفية فتركته،
حتى لا يكون لهم رياء معذرة

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:58 PM

إله ابن الفارض
 
وأُشهِدتُ غَيبي، إذ بدت، فوجدتُني ** هنالك إياها بجلوةِ خلوتي


شهد "هوية" الوجود الإلهي، أو باطنَه، "إِنِّـيَّةَ" وجوده هو، أو ظاهره،
فلم يجد للرب وجوداً سوى وجوده
ولا لذاته كياناً متقوماً غير كيانه،
فهتف في جَذَل البُشْرَى: أنا الله!!


بَـيْد أنه خشي أن يتوهم أحد أن هذا الشهود وهم طارئ،
أو حال عارض أو صورة من حلم أسْبَل لها فكره وعينه،

خشي هذا، فقال:

ففي الصحوِ بعد المحوِ لم أكُ غَيرها** وذاتي بذاتي،إذ تَحَلـَّت، تَجَلـَّتِ


والصحو في دين الصوفية هو رجوع العارف إلى الإحساس
بعد سكرته بواردٍ قوي،
وفيه يشهد العارف المغايرة بين الذات الإلهية ومظاهرها أو صفاتها،
يشهد أن الكون ليس هو الذات الإلهية،
وإنما هو تجليات أسمائها وصفاتها، ومجال لأفعالها.


أما المحو في دينها فهو امِّحَاء الكثرة والغيرية،
والخَلْقية المتنوعة المتعددة. وفناء السَّوِيَّة،
وتجلي الوحدة المطلقة،
فيرى الصوفي الخلقَ عين الحق، والمربوبَ عينَ الرب.


فَثَمَّتَ إذن فرق عند الصوفية بين الصحو والمحو،


ولكن ابن الفارض أبى أن يؤمن بهذا الفرق المبتدع،
فهتك الستر، ومزق القناع؛
ليكشف لك في قول صريح عن حقيقة معتقد الصوفية،
ومضى مسرعاً يلهث؛
ليدرك فكرك قبل أن يؤمن بذلك الفرق بين الصحو وبين المحو!!


وليؤكد لك أنَّ دين الصوفية قائم من أول مرة
على الإيمان بأن الله سبحانه هو عين خلقه!!


على نفي كل مغايرة
– مطلقة، أو مقيدة، إضافية، أو نسبية –
بين الخالق والخلق،
سواء في ذلك حال الصوفي في الصحو،
وحاله في المحو،

أبو فراس السليماني 26-06-14 09:59 PM

إله ابن الفارض
 
وهكذا صرح ابن الفارض في جرأة شَرُود
بما يرمز عنه سواه من منافقي الصوفية،
حين يَفْجؤهم برهان الحق،

ولذا يقول:

إلى كم أُوَاخي الستر،هاقد هتكتُه**وحَلُّ أَوَاخي الُحْجبِ في عقد بَيْعَتِي


يعني أنه عاهد الحق حين بايعه على أن يهتك كل ستر،
و يحل كل أنشوطة،
حتى يرى كل ذي بصر أن الله يتمثل دائماً في صور الخلق،
وتتعين ذاته بذواتهم!!


وتدبر هذه الصراحة الصارخة الجرأة في قول ابن الفارض:
"وذاتي بذاتي، إذ تَحَلَّت تَجَلَّتِ"
تدبر
تجد الزنديق، يأبى أن يثبت لربه ذاتاً،
ويتعالى أن يجعل وجوده هو فيض وجود ربه،
فلم يقل :"وذاتي بذاته" أو "ذاته بذاتي"


وإنما قال: ليحكم بالعدم الصوفي على رب الوجود الحق، وخالقه:
"وذاتي بذاتي"
فليس ثمت إلا ذاته هو في الحالين !!
ألا تحس الجحودَ طاغي البغي؟!


ما ثم عند ابن الفارض من رب، ولا مربوب.
إلا وهو ابن الفارض إنه الخلاق.
وإنه هو الوجود، وواهب الوجود،
وما الرب الأكبر إلا أثر من آثار قدرته،
أو جزئي تأئهٌ حيران من كُلِّيِّه!!
هذا دين ابن الفارض.

فبماذا تحكم عليه ؟!



فوصفي إذ لم تدع باثنين وصفُها ** وهيئتها – إذ واحدٌ نحن- هيئتي

يزعم أن كل ما وصف به الله نفسَه،
فالموصوف به على الحقيقة هو ابن الفارض؛
لأنه الوجود الإلهي الحق،
في أزليته، وأبديته، وديمومته، وسرمديته.



فإن دُعِيَتْ كنتُ المجيبَ، وإن أكُنْ**منادًى أجابت من دعاني، ولَبَّتِ

إن دعي الله أجاب ابن الفارض؛ لأنه عينه،
وإن دعي ابن الفارض لبى الله، لأنه اسمه ومسماه!


ولكن أتلمح الكبر جائر العُتُوِّ من ابن الفارض على خالقه ؟
إذ يزعم أنه إن دُعِيَ الرب،
فما يفعل ابن الفارض شيئاً سوى أن يجيب،

أما إذا دعي ابن الفارض،
فما يكفي الرب أن يجيب،
وإنما يهرول ملهوفاً إلى التلبية !!.


ما كفاه زعمه أنه الله،
فأكد أن الربَّ الأكبر ما هو إلا صورة شاحبة منه،
وظلٌّ حيران له !!.

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:00 PM

إله ابن الفارض
 
فقد رُفِعَتْ (1) تاء المخاطب بيننا**وفي رَفْعِها عن فُرْقَةِ الفَرْق رفعتي

الخطاب يستلزم الإثنينيَّة،
إذ لا بد له من طرفين متقابلين مُخَاطَب ومخاطِب،
ولهذا يكفر ابن الفارض بما يؤكده الخطاب في آيات الله،
أو في دعاء الداعي من دلالة على المغايرة بين المتخاطبين!!


وينفي صدور خطاب أو دعاء منه إلى "غَيْرٍ ما"
فما ثمَّ "غَيْرٌ" حتى يخاطبه، أو يدعوه!!.


فإذا ما صدر منه خطاب، أو دعاء إلى الله،
فلا تحسبن أنه يخاطب غيره؛
إذ الخطاب صادر منه إليه،
والدعاء متوجه به من نفسه إلى نفسه.



لقد كان يقول من قبل أن يُكشَف عنه الغطاء: أنت أنت،

فلما تجلَّت له الحقيقة صار يقول: "أنا أنا"

فما "أنت" تلك إلا "أنا" ذاتاً ووجوداً !!.



ويرى ابن الفارض
أن إثبات الربوبية الخلاقة وحدها لنفسه
شيء دون مقامه الأكبر،
فيفتري أن له الربوبية
بوحدانيتها وصفاتها وأسمائها وأفعالها،
بملكها وملكوتها، برحمانيتها وجبروتها،
بقدرتها القهارة، وعلمها المحيط الشامل،
بما أبدعت من خلق، ومنحت من حياة.




*******************
( 1 ) يصح أن يكون معناه أن الخطاب رفع بينه وبين غيره، لعدم وجود غير،
ويصح أن يكون معناه أن"الفتحة" من تاء الخطاب في مثل "خلقت" بفتح التاء
تحولت إلى ضمة وهي علامة رفع، فصارت "خلقت" بضم التاء لا فتحها
أي صارت تاء المخاطب بفتح الطاء عين تاء المتكلم

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:02 PM

إله ابن الفارض
 
ولا فَلَكٌ إلا ومن نور باطني به ** مَلَكٌ يَهْدِى الهدى بمشيئتي ( 1 )

ولا قَطْرَ إلا حَلَّ من فَيْض ظاهري ** به قطرةٌ عنها السحائبُ سَحَّتِ

ولولاي لم يُوجَد وجودٌ، ولم يكن ** شُهُودٌ، ولم تُعْهَد عهودٌ بذمـة

فلا حَيَّ إلا من حياتي حياتُه ** وطوعُ مرادي كلُّ نفسٍ مُريدةِ ( 2 )


فبماذا يحكم المؤمن على زنديق
يفتري أن ملكوت كل شيء بيده،
وأن الوجود كله قطرةُ فيضٍ من جوده ووجوده،
وأن الإرادة البشرية كلها طوع هواه.



وكلُّ الجهات الستِّ نحوي توجهت ** بما تَمَّ من نُسْكٍ وحٍج وعمرةِ

لها صلواتي بالمقام، أقيمها ** وأشهد فيها أنها ليَ صَلَّتِ


هذه الصلوات يقيمها النساك في قدس المحاريب،
وهذه الضراعات يتبتل بها القديسون،
وهذه الدعوات يتهجد بها العباد تحت سَجَواتِ الليل،
وهذه المناسك ينسكها الحجاج والمعتمرون.


إنها لا تُرْفَع في الحقيقة إلى الله،
وإنما تتوجه بها القلوب
إلى ابن الفارض رجاء رحمته، وابتغاء رضاه!.


وهؤلاء المصلون يولون وجوههم شطر المسجد الحرام.
إنهم يولونها شطر هيكل ابن الفارض.

وهذه النذور يحفد بها الملهوفون،
إنها قرابين العبودية منهم،
ويبتغون بها وجهَ ابن الفارض !


والله جل شأنه يقول:
( ولله المشرق والمغرب، فأينما تولوا فَثَمَّ وجهُ الله)


غير أن ابن الفارض يرفع في وجه الحق باطلَه،
فيفتري أنه ما ثَمَّ إلا وجهه هو،
وأن الكونَ كله ما يُوَلِّي بجهاته الست وجهه إلا إليه!.


وذلك الرب الصوفي الهيمان في ملكوت ابن الفارض!
أيعيش عاطلاً بلا عمل ؟
أيخالِفُ عن أمر ابن الفارض؟

كلا

فقد أرغمه ابن الفارض على أن يرتسم خاشعَ الذل
في المعابد يصلي لابن الفارض، ويرجو رحمته.


أرأيت إلى سلطان العاشقين:
كيف يفتري في شعره الوثني
كل هذه الخطايا المجوسية ؟!



ويهفو ابن الفارض لاهث الأنفاث؛
ليفتري لك مرة أخرى.
أنه هو الله.



كلانا مُصَلٍ واحدٌ ساجدٌ إلى ** حقيقته بالجمع ( 3 ) في كل سجدةِ


ولكن لـ( كلانا ) هذه دلالتها الحتمية على وجود اثنين
أو تحقق وجودين يغاير أحدهما الآخر.


لهذا كَرَّ ابن الفارض يعدو في لهفة مجنونة؛
ليستدرك على "كلانا" بما ينسخ ما تُوهِمُهُ، فقال:


وما كان لي صلَّى سوايَ، ولم تكن**صلاتي لغيري في أدا كلِّ سجدةِ


*******************
( 1 ) يقول تعالى لنبيه الأعظم :
( إنك لا تهدي من أحببت، ولكن الله يهدي من يشاء)
فجعل ابن الفارض نفسه أعظم من محمد، وقريناً مساوياً لله!!

( 2 ) أيقول هذه مسلم؟ إنها لله وحده،
فنسبها ابن الفارض إلى نفسه!!

( 3 ) الجمع عند الصوفية هو "شهود الحق "أي الله" بلا خلق.

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:02 PM

عبادة الأنوثة



ولست أدري لمَ يُغْرَم الصوفية دائماً بنعوت المرأة يحملونها على ربهم،
فيزعمون أن ربهم يتجلى – غَزَلِيَّ الجمال –
في صورة أنثى عاشقة ملهوفة
تَـتَـقَـتَّل بفتون أنوثتها الهيم لحيوان يراودها عن نفسها.


إن هذا الإلحاحَ الجسدي في عبادة الأنوثة
يدفعنا إلى محاولة اكْتِنَاهِ ما يَعتلِجُ به من شعور
يتلظى بالنزوات الملتهبات والشهوات العرابيد؛


لتدرك علة ذلك التَّـمَجُّسِ الصوفي الذي يؤلِّه نار الجسد.


أترى حين استبد بالصوفية عشقُ الأنثى، ولوَّعهم بالحرمان،
أراقوا الغَزَل في هوى المعشوقة،
فلم تُنْد أنوثتُها منهم غليلاً،
ولم تُبِح لحمَها للنابِ الملهوف،


أتراهم حين احترقوا تَلَهفًا حتى إلى ظل أنثى مبذولة،
فلم ينالوا،
صوَّر لهم ما يَؤُجُّ في غرائزهم من سعير
أن الأنثى ليست – إذن – إلا ربًا
تعالت كبرياؤه وتسامى عرشه ؟



أم تراهم – والأنوثة تعاطيهم صَهباءَ إثمها –
أبوا إلا أن يترعوا الدِّنَّ كله، فراحوا يُـمِدُّونها في الغي،


فزعموا لها أن الحقيقة الإلهية ليست إلا أنثى مشتهاة مشتهاة،

وأن حقائق الوجود كله أنوثة
تشرب الشهوات خمر جسدها المُعَتَّق ؟!


يمثل ابن عربي الطائفة الأولى، وستأتيك أنباؤه،


أما ابن الفارض ( 1 ) فاسمع إليه يقول:

ففي النشأة الأولى تراءت لآدم ** بمظهر حواء قبل حكم البُنُوَّةِ

وتظهر للعشاق في كل مظهر ** من اللبسِ في أشكال حُسْنٍ بديعةِ

ففي مرة "لُبْنى" وأخرى "بثينة" ** وآونة تُدْعى"بِعَزَّة" عَزَّتِ



يزعم أن ربَّهُ ظهر لآدم في صورة حواء،
و"لِقَيْسٍ" في صورة "لُبنى" و "لجميل" في صورة "بثينة"
و "لِكُثَيِّر" في صورة "عَزَّة".

فما حواء البشر إلا الحقيقة الإلهية،


وما أولئك العشاق سَكِرَتْ على شفاههن خطايا القبل المحرمة،
وتهاوت بهن اللهفة الجسدية الثائرة تحت شهوات العشاق،

ما أولئك جميعاً سوى رب الصوفية


تجسد في صور غَوَانٍ تطيش بهُدَاهُنَّ نَزْوَةٌ وَلْهَى،
أو نَشوةٌ سَكْرى،
أو رغبة تَتَلَظَّى في عين عاشق!!.


ويسرف ابن الفارض في توكيد أنوثة ربه،
وتجليه أبدا في صورة جسد امرأة يَزِلُّ بها موعد الليل، فيقول:

ولَسْنَ سواها، لا، ولا كُنَّ غيرها ** وما إنْ لها في حسنها من شريكةِ



خشي ابن الفارض أن يتوهم أحد في ربه
أنه يغاير حقيقتَه،أو تتباين صفاته،
وهو يتجلى مرة بعد مرة في صورة غانية،


أو أن يَظُنَّ أن هؤلاء الغانيات "لبنى، بثينة، عزة"
تغاير حقائقهن حقيقة ربه في شيء ما،

خشي ابن الفارض ذلك،

فاستدرك على الأوهام بما يحيلها يقيناً ثابتاً في أنوثة ربه،
فقال: " ولسن سواها، لا، ولا كن غيرها"


وهكذا صدق فيهم قول الله :
( إن يدعون من دونه إلا إناثاً،

وإن يدعون إلا شيطاناً مَرِيداً )



ماذا يحدث للشباب المسلم، ومنه
لو أنه آمن بهذه الصوفية ؟!



فليفهم كل عاشق يطويه الليل على خاطئة
أنه حين يقترف الخطيئة مع أنثاه،
وتعربد في جسدها الرَّخْص أنيابُه وأظفاره،

ليفهم كل عاشق أن أنثاه هذه التي يعرق أنوثتها

ليست إلا رب الصوفية الأعظم !!.


وليُصَحِّحْ مؤرخو الأدب تاريخه،
فابن الفارض يؤكد أن أولئك العشاق "قيس، جميل، كثير"
وكل شعراء العشق لم يُريقوا خمور الغزل
إلا للذات الإلهية
متجسدة في صور عشيقاتهن القواتل !!.



أَوَعَيْت إذن علة إطلاق الصوفية على أربابهم أسماء نسوة ( 2 )

جُلُّهن عواطل من الفضيلة،
عوارٍ عن الشرف ؟!


وعلة عبادتهم لأجساد تلظى فيها الشيطان،
وعربد بخطاياه ؟


ذلك لأن كهان الصوفية أوحوا إليهم
أن أربابهم تتجلى دائماً في صور إناث
تَجَرَّدْنَ لخطايا العشق،
وآثام الليل في حانِ الغرام !!.



ومعذرة إلى من يقرءون للهدى
عما أثرته في نفوسهم من غثيان
بذكر هذا القيء القذر من الكفر الصوفي،

وعما يحسونه بنقل تلك الأبيات
من حَرَجٍ تختنق فيه العاطفة ...



******************
( 1 ) يصور لنا أحد أتباع ابن الفارض لوناً من ألوان مجون سلطان العاشقين فيقول:
"دفع إليَّ دارهم، وقال: اشتر لنا بها شيئاً للأكل، فاشتريت ومشينا إلى الساحل،
فنزلنا في مركب، حتى طلع البهنسا، فطرق باباً، فنزل شخص فقال: بسم الله،
وطلع الشيخ، فطلعت معه، وإذا بنسوة بأيديهن الدفوف والشبابات، وهم يغنون له،
فرقص الشيخ إلى أن انتهى، وفرغ ونزلنا، وسافرنا حتى جئنا إلى مصر،
فبقي في نفسي شيء،
فلما كان في هذه الساعة جاءه الشخص الذي فتح له الباب،
فقال له: يا سيدي فلانة ماتت – وذكر واحدة من أولئك الجواري – فقال: اطلبوا الدلال،
وقال: اشتر لي جارية تغني بدلها، ثم أمسك أذني،
فقال: لا تنكر على الفقراء !!"
ص 319 جـ 4 لسان الميزان لابن حجر العسقلاني طبع الهند 1230هـ.
هذا هو ابن الفارض القديس يرقص ويغني والنسوة يرقصن معه ويضربن له الدفوف!!
ومع هذا يحرِّم على تابعه أن ينتقده!!
وهكذا كل الشيوخ

( 2 ) أنصت إلى المنشدين اليوم في حلق الرقص الصوفي أو الذكر كما يزعمون
تجدهم يرقصون الذاكرين على مناجاة "ليلى وسعاد" وغيرهما!!

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:03 PM

لمن كان سجود الملائكة ؟


ولا يمل ابن الفارض من تكرار إفكه الوثني
يزعم فيه أنه هو الله،


فيضيف إليه أنه عين رسل الله أيضاً،
وعين آدم الأب الأول للبشرية،
وعين الملائكة الذين سجدوا لآدم.


وفيَّ شهدتُ الساجدين لِمَظْهَري (1) ** فَحَقَّقْتُ أني كنتُ آدمَ سَجْدتي



وإليك شرح القاشاني – وهو كاهن صوفي – لهذا البيت:

"أي عاينت في نفسي الملائكة الساجدين لمظهري،
فعلمت حقيقةً أني كنت في سجدتي آدم تلك السجدة،
وأن الملائكة يسجدون لي – والملائكة صفة من صفاتي ( 2 ) ،
فالساجد صفة مني تسجد لذاتي" ( 3 )



أرأيت إلى شرح القاشاني؟

لقد نقلته لك بلفظه مثلا لما يشرح به الصوفية أساطير دينهم؛
لتؤمن أنى لم أمِلْ مع الهوى
فيما شرحت لك به أبيات ابن الفارض،

وأظنني ما بلغت مبلغ القاشاني في الشرح،
فهو صوفي يدين بالتائية.


وحسبنا هذا من سلطان عشاق الصوفية !!


******************
( 1 ) يعني به آدم عليه السلام، فهو في دينه تجسد للذات الإلهية التي هي ابن الفارض

( 2 ) فسرالملائكة بأنها صفات، ليتقي القول بالغيرية والتعدد،ولكيلا يعترض عليه بمثل هذا:
ما دمت تتحدث عن ساجدين وعن مسجود له فقد قلت بذوات كثيرة، وأغيار عديدة..
لا يعترض عليه بمثل هذا
لأنه يزعم أن الملائكة ليست ذوات. وإنما هي صفات للذات الإلهية
والصفات عنده عين الذات،
فلا تعدد، ولا غيرية !!

( 3 ) ص 89 جـ 2 كشف الوجوه الغر على هامش شرح الديوان طبع 1310هـ

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:04 PM

إله ابن عربي




أما هذا الطاغوت الأكبر،
فقد افترى للصوفية رباً عجيباً
يجمع بين النقيضين المُتَوتِّرَيْن في ذاته،
وبين الضدين الحقيقيين في صفاته،


فهو الوجود الحق، وهو العدم الصرف،
هو الخلاق، وهو المخلوق،
هو عين كل كائن، وصفاته
عين صفات كل موجود وكل معدوم،

هو الحق الكريم والباطل اللئيم،
هو الفكرة العبقرية، والخرافة الحمقاء،
هو الخاطرة الملهمَة، والوهم الذاهل، والخيال الحيران،


والمستحيل الذي لا يتصور فيه العقل أبداً
أن يخطر حتى مرة واحدة في بال الإمكان،
والممكن الذي يرى فيه الفكر أجلى معاني الإمكان،
والذي لا يتوهم فيه العقل وهم استحالة.


هو المؤمن، وهو الكافر،
هو الموحد الخالص التوحيد، وهو المشرك الأصم الوثنية.
هو الجماد الغليظ،
وهو الحيوان ذو المشاعر المرهفة، والحساسية المتوقدة،

هو الملاك الساجد تحت العرش،
وهو الشيطان الذي يصطرخ في سقر،

هو القديس الناسك يذوب قلبه في دموع التسابيح،
وهو العِربيد يضج الماخور من بغي خطاياه،


هو الراهبة التي تحيا على محبة الله وتقواه ،
وهو الغانية التي تحيا للجسد المبذول ، وتعيش على ثمنه ،

هو النور يغمر الوجود بمباهجه،
وهو الظلام موَّار الكهوف بالفزع والرهبة،


تلك هي بعض ذاتيات رب ابن عربي،
وبعض خصائص الإله الصوفي !!.



ولهذا يؤمن الطاغوت
بأن اليهود عُبَّاد العجل ناجون،



بل يؤمن بأنهم كانوا على علم بحقيقة الألوهية،
لم ينعم موسى ولا [ هارون ] بلمحة من تجلياته،
ولا ببارقة من انكشاف الأسرار الإلهية المغيبة له!!


لأنهم ما قصروا العبادة على فكرة مجردة خاوية كموسى،

وإنما عبدوا الرب متجلياً في صورة عجل،
فأدركوا من حقيقة الأمر ما لم يدركه [ هارون ]،


وهو أن الذات الإلهية لا تُعبد
إلا حين تتجلى في صور خَلْقِيَّة!!.


ويؤمن ابن عربي بقدسية عبدة الأصنام،
ويمجد صدق إيمانهم وإخلاص توحيدهم،

يؤمن بالصابئة عباداً يوحدون الله، ويخلصون له الدين،

يؤمن بسمو إيمان الذين عبدوا ثلاثة آلهة
غير أنه يعيب عليهم قصورهم عن إدراك الحقيقة كاملة؛
إذ عبدوا الله في ثلاثة أقانيم،


على حين كان الواجب أن يعبدوه في كل شيء،
فليس الرب عنده هو تلك الأقانيم فحسب،
وإنما هو عين ما يُرى أو يُحَس،


فأصحاب الثالوث عنده مخطئون؛
لأنهم عبدوا بعض مظاهر الرب،

أو بعض تَعَيُّناته وكان واجباً أن يعبدوه في الكل؛
لأنه هو ذلك الكل فيما ظهر منه، وفيما بطن!! ( 1 )



******************
( 1 ) اقرأ الفص "العيسوي" و "المحمدي" من فصوص الحكم لابن عربي .

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:05 PM

ربوبية كل شيء



واسمع إليه يؤكد لك أن كل شيء هو الله سبحانه :

" سبحان من أظهر الأشياء، وهو عَيْنُها " ( 1 )


"إن العارف من يرى الحق (الله) في كل شيء
، بل يراه عين كل شيء " ( 2 )


وكلمة "شيء" في دين الطاغوت
تُطْلَق حتى على الصور الذهنية والوهمية وعلى العدميات،
فوق إطلاقها على كل موجود
له كيانه المادي المستقل المتقوم بذاتياته وخصائصه.


فابن عربي كما ترى أصرح الدعاة إلى وحدة الوجود،
بل هو كاهنها الأكبر!!.




******************
( 1 ) ص 604 جـ2 الفتوحات المكية لابن عربي.


( 2 ) ص 374 فصوص بشرح بالي،
ص 382 بشرح قاشاني،
ص 192 جـ1 بتحقيق الدكتور عفيفي.

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:06 PM

الربُّ إنسان كبير


واسمع إليه يحكم على ربه
بأنه يجب أن يوصف بما يوصف به الخلق،
حتى بما فيهم من نقص و عجز و حمق و جهالة،
ويُحَدَّ بما يُحَدُّ به كلُّ كائن على حدة:


"فما يُحَدُّ شيء إلا وهو حَدُّ الحق، ( 1 )

فهو الساري في مُسمى المخلوقات والمبدَعات
فهو الشاهد من الشاهد،
والمشهودُ من المشهود،
فالعالم صورته،
وهو روح العالم المدبر له،
فهو الإنسان الكبير " ( 2 )



******************
( 1 ) والحد هو أتم أنواع التعريف، فإذا عرَّفت الصنم مثلا بحد ما،
فهذا التعريف صادق على الرب الصوفي، لأنه هو ذلك الصنم نفسه .
( 2 ) ص 111 فصوص الحكم ط الحلبي.

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:07 PM

الرب هو صور العالم



واسمع إليه يؤكد لك أن ربه هو كل ما ترى من صور العالم:

"هي ظاهر الحق؛ إذ هو الظاهر،
وهو باطنها؛ إذ هو الباطن،
وهو الأول؛ إذ كان، ولا هي،
وهو الآخر؛ إذ كان عينَها عند ظهورها ( 1 ) "


وتدبر تعريف ابن عربي لربه بقوله:

"هو عين ما ظهر، وهو عين ما بطن في حال ظهوره،
وما ثَمَّ من يراه غيره ،( 2 )
وما ثم من يبطن عنه،
فهو ظاهر لنفسه، باطن عنه،

وهو المسمى أبا سعيد الخراز ( 3 ) ،

وغير ذلك من أسماء المرئيات " ( 4 )



والعارف الحق بالله عند ابن عربي هو من يرى

"سريان الحق (الله) في الصور الطبيعية والعنصرية،
وما بقيت له صورة
إلا ويرى عينَ الحق فيها " ( 5 )




******************
( 1 ) ص 112 فصوص ط الحلبي
( 2 ) يعني أنك إذا رأيت إنساناً، أو حجراً، فقد رأيت الرب الصوفي،
بل الرائي والمرئي هما عين ذلك الرب .

( 3 ) هو أحمد بن عيسى ممن تكلم في الفناء الصوفي توفي سنة 279
( 4 ) ص 77 جـ 1 فصوص ط الحلبي
( 5 ) ص 181 المصدر السابق

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:08 PM

صفات الرب صفات الخلق


ويحكم ابن عربي على ربه، ويصفه بالعجز الذليل،
والنقص المشين، والسفه والحماقة،
وبأنه مناط مذمة وتحقير مهانة.


فيقول :
"ألا ترى الحق يظهر بصفات المحدَثات،
وأخبر بذلك عن نفسه،
وبصفات النقص، وبصفات الذم ؟!



ألا ترى المخلوق يظهر بصفات الحق من أولها إلى آخرها
– وكلها حقٌّ له –
كما هي صفات المحدَثات حق للحق " ( 1 ) .


لقد خشي ابن عربي أن يتوهم فيه إنسان
أنه يطلق صفات الخلق على الله سبحانه إطلاقاً مجازياً،
أو يطلق صفات الله على خلقه كذلك.

خشي هذا،

فمحا توهم المجاز عن الأولى بقوله:
"كما هي صفات المحدثات حق للحق
" فلا تتوهم مجازاً مَّا فيما يحكم به ابن عربي على ربه،
أو فيما يصفه به من ذم ونقص وعجز.



ومحاه عن الأخرى بقوله:

"وكلها – أي صفات الله من ربوبية وإلهية وخالقية ورازقية،



وسواها مما هو من صفات الله وحد – حق له

أي للمخلوق،


فالخلق يوصف بصفات الله على الحقيقة

لا على المجاز!!

ذاك دين ابن عربي.


******************
( 1 ) ص 80 فصوص ، راجع ما كتبته في "دعوة الحق" ص 30 وما بعدها.


أبو فراس السليماني 26-06-14 10:09 PM

رب الصوفية وجود وعدم



ورب الصوفية في دين ابن عربي
يستغرق كل نسبة عدمية، أو وجودية


"فالعَليُّ لنفسه،
هو الذي يكون له الكمال
الذي يستغرِق به جميعَ الأمور الوجودية، والنسب العدمية،
بحيث لا يمكن أن يفوته نعت منها


وسواء كانت محمودة عرفاً وعقلاً وشرعاً،
أو مذمومة عرفاً وعقلاً وشرعاً،
وليس ذلك إلا لمسمَّى الله تعالى خاصة " ( 1 )



فأي رب هذا
الذي يبعثه وجود ، ويفنيه عدم ؟



أي رب هذا
الذي يكون مناط الذم من الشرع والعقل والعرف ؟


لقد نعت ابن عربي ربه بكل مذمة،
فلماذا لا يذمه الشرع والعقل والعرف ؟!



******************
( 1 ) ص 79 فصوص

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:11 PM

كلُّ شيءٍ ربٌ للصوفية



لقد كفرت الصابئة؛ لأنهم عبدوا الكواكب،
وكفرت اليهود؛ لأنهم عبدوا العجل،
وكفرت النصارى؛ لأنهم عبدوا ثلاثة أقانيم،
وكفرت الجاهلية؛ لأنهم عبدوا أصناماً أقاموها لمن مات من أوليائهم،
لتكون مقصد الرجاء، ومطاف الآمال،
كما كان أصحابها، وهم ناعمون بالحياة.


فماذا تقول في الصوفية،
أو بماذا تحكم عليها،
وهي تدعو إلى عبادة كل شيء ؟!


ألا يقول الجيلي :
"إن الحق تعالى من حيث ذاته، يقتضي ألا يظهر في شيء،
إلا ويُعْبَد ذلك الشيء،
وقد ظهر في ذرات الوجود ؟! " ( 1 )



ويزيد ابن عربي الفرية جلاء بقوله :
"والعارف المكمَّل
من رأى كلَّ معبود مَجْلى للحق يُعْبَد فيه،

ولذلك سموه كلهم إلهاً،
مع اسمه الخاص بحجر،
أو شجر، أو حيوان،
أو إنسان، أو كوكب، أو ملك" ( 2 ) .



فهل تراني جَنَحْتُ إلى غُلُوٍّ مّا حين قلت لك:

إن الصوفية استمدت من كل كفر،
ودانت بكل ما دان به الكافرون من قبل،
فكانت هي وحدها تاريخ الوثنية كلها،
وحمأتها منذ ابتدعها إبليس ليضل الكافرين ؟!.


ألا ترى ابن عربي حَفِيَّ القلب والشعور والعاطفة
بعبادة الحجر والشجر "آلهة الجاهلية"
وبعبادة الحيوان "آلهة الفرعونية واليهودية"
وبعبادة الإنسان "إله النصرانية والشيعة"
وبعبادة الكوكب والمَلَك "أي آلهة الصابئة" ؟!.


فالصوفية هي كل ذلك الكفر،
ثم تحته وفوقه، وعن شماله ويمينه
ومن خلفه ومن قُدَّامه
كفرها الخاص بها !!

وفيما ذكر ابن عربي
ما يثبِّت اليقين في قلبك بما أقول.


******************
( 1 ) ص 83 جـ 2 الإنسان الكامل للجيلي

( 2 ) ص 195 جـ 1 فصوص، وقد عدَّد في هذا النص آلهة الذين كفروا من قبل،
فعبدوا الحجر والشجر والحيوان والإنسان والكوكب والملك،
يعني الصابئة واليهود والنصارى والذين أشركوا.
وصوَّب عبادتهم،
إذ كل ما عبدوه في دينه ليس إلا رباً تجلى في صورة ذلك المعبود

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:13 PM

التَّجَسُّد في النساء


وكما عبد ابن الفارض جسد الأنثى، عبده كذلك ابن عربي،
بيْدَ أن الأول عبد المرأة مستباحة العفة له،
وعبدها الآخر مستعصية الشرف عن أهوائه.


وإليك نصاً واحداً من فصوصه
يكشف لك عن مدى إيغال ابن عربي في عبادة الأنثى :

"ولما أحب الرجلُ المرأةَ، طلب الوصلة ( 1 ) ،
أي غاية الوصلة التي تكون في المحبة،
فلم يكن في صورة النشأة العنصرية أعظم وصلة من النكاح ( 2 )
ولهذا تعم الشهوة أجزاءه كلها،


ولذلك أُمِر بالاغتسال منه – فعمت الطهارة،
كما عم الفناء فيها – عند حصول الشهوة،

فإن الحق غيور على عبده أن يعتقد أنه يلتذ بغيره،
فطهَّره بالغسل ( 3 ) ؛


ليرجع بالنظر إليه فيمن فنى فيه،
إذ لا يكون إلا ذلك،
فإذا شاهد الرجلُ الحقَّ ( 4 ) في المرأة،
كان شهوداً في منفعل،

وإذا شاهده في نفسه – من حيث ظهور المرأة عنه –
شاهده في فاعل،

وإذا شاهده في نفسه من غير استحضار صورة ما تكون عنه،
كان شهوده في منفعل عن الحق بلا واسطة،


فشهوده للحق في المرأة أتم وأكمل؛


لأنه يشاهد الحق من حيث هو فاعل منفعل،
ومن نفسه من حيث هو منفعل خاصة؛


فلهذا أحب صلى الله عليه وسلم النساء؛
لكمال شهود الحق فيهن ( 5 )



إذ لا يُشاهَد الحقُّ مُجَرَّداً عن المواد أبداً،

فشهود الحق في النساء أعظم الشهود وأكمله،
وأعظم الوصلة النكاح ( 6 )



وتستطيع أن تلخص،
وتستخلص من هذا النص وحده دين ابن عربي كله.


إنه يعتقد أن رب الصوفية
يتجلى أعظم تجلٍّ له في صورة أنثى
يهصر جسدها المستسلم حيوانٌ ثائر الجسد.



يعتقد أن العاشقَيْن ينتهبان خطايا الليل،
هما رب الصوفية!!



ويحلف على العشاق عربدت بهم خمرة الأجساد من دنان الإثم
أن يدينوا بأنهم كانوا مع الرب الصوفي
ليلاً وخطيئة وغريزة ولذة !!


فما استغرقوا في اللذة بأنثى،
بل بالرب المتجسد الخطايا
في أنوثة عصفت بها الرذيلة !!


ثم ينحدر ابن عربي في سرعة مجنونة
إلى أعمق الأغوار السحيقة من المادية،
فيؤكد لنا :

أن الرب الصوفي شيء مادي،
وأنه لا يُرى أبداً إلا في مادة !!


هذه هي روحانية الصوفية يا من تذودون عنها !!


روحانية يفتري كاهنها الأكبر هذه الفرية الكبرى فيقول :

"لا يشاهد الحق (الله) مجرداً عن المواد أبداً"


ويقول:
"وهو من حيث الوجود عين الموجودات،
فالمسمى مُحْدَثات هي العلية لذاتها،
وليست إلا هو" ( 7 )



وما ينبغي – احتراماً لعقلك يا سماحة الشيخ – أن أدلك
على أساطير الزندقة في تلك النصوص الصوفية،
فإنها تكاد تنشب مخالبها في العين لتراها !!


أترى تخزك الندامة على أنك شكوتنا،
فنكأت لك الجراح،
أم تراها تخزك لما ظلمت به مَنْ يود لك الخير، ويدعوك إليه،


ولأنك في مكانك هذا
تحمل أوزار الصوفية كلها على ظهرك ؟!


******************
( 1 ) يقصد بها ما يحدث بين الذكر والأنثى
( 2 ) يقصد به ماله من معنى في أذهان العامة بدليل ما ذكره بعده.
لا يريد الزواج بل شيئاً آخر


( 3 ) يزعم أن الله لم يأمر بالغسل إلا ليتطهر العبد مما توهمه من أنه كان مع امرأة،
على حين كان هو مع الربة الصوفية جسداً وخطيئة!!

( 4 ) الحق في دين الصوفية هو الذات الإلهية في وجودها المطلق!!

( 5 ) يزعم ابن عربي أن علة حب الرسول صلى الله عليه وسلم للنساء
هي اعتقاده أنهن الله في أجمل صور تعيناته وتجلياته،
ورغبته في الالتذاذ الجسدي المتنوع بربه!!

( 6 ) ص 217 فصوص جـ 1 ط الحلبي،
ص 437 استامبول بشرح القاشاني،
ص 420 بشرح بالى ط 1309هـ .

( 7 ) ص 76 جـ 1 فصوص لابن عربي ط الحلبي

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:14 PM

التجسد المسيحي، والتجسد الصوفي



وتلوذ بي عاطفة من إشفاق
تحملني على ألا أزيد جرحك انتكاساً بذكر نصوص أخر،


غير أنني أود تذكير الشيخ
بأن المسيحية حين سلبتها الصوفية رشدها وهداها،
وقداسة الروحانية فيها،
فرغبت بها عن التوحيد الخالص إلى الشرك؛
بعبادة ثلاثة آلهة!!


إن المسيحية حين استعبدتها غواية الصوفية
أبت أن تخبط وراءها في كل مهلكة،
فلم تؤمن بتجسد الذات الإلهية في كل شيء
وإنما اختارت جسداً طيباً طاهراً،
شرف الله صاحبه بالرسالة،
وآمنت بأنه التجسد الأعظم لله!!


ومع هذا لم تنل من الله إلا لعنة الأبد،
وغضب الأبد،
وسعير جهنم يصلونها،
وبئس المصير.



أما شيخكم الأكبر،
فقد هوى به الكفر،
أو هوى هو بالكفر،
إلى أبعد أعماق الهاوية الساحقة الماحقة،
وانحدر به إلى كل منحدر،


فآمن بتجسد ربه في أجساد تقيحت من الدنس،
آمن بتجسد ربه في الجيف،
وفي الأوثان،
وعجل السامري،
وفرعون موسى،



ثم هَفَتْ به غُلْمَتُهُ الآثمة،
فكشفت عن دخيلة نفسه الآبقة
تعبد رباً تتلظى غرائزه،
وتتسعر شهواته، وتشتهى مفاتنه
حين يتجسد في أنثى
طاحت بها نزواتها لقًى
تحت رغبة كل عابر يراود خطيئة !!.

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:16 PM

لماذا عبَدَ ابن عربي المرأة ؟



إن كبريتكم الأحمر هذا أحب امرأة ذات مرة،
هي ابنة الشيخ مكين الدين.
وأين ؟ في مكة !!.


وهفا العاشق يتلمس جسد المرأة، وسبيل أنيابه إليها،
راح يتوسل إليها أن تتجرد له،
وأن تبيح قدس عرضها لخطيئته،


فأبت العذراء،
يتلهب حياؤها كرامة أن يلغ في شرفها ذئب!!.



لقد أرادته للقلب الطاهر، وأرادها هو للجسد الثائر،
أرادته للطهر والمعبد وأرادها هو للدنس والماخور،

فتمنعت الفتاة عن نابه الطحون،


فنظم فيها ديوانَه "ترجمان الأشواق"
قُرْبَاناً من شهواته إلى جسدها الفوَّاح العطر والفتنة،


لعلها تنحدر معه إلى الهاوية،
فتهب له من جسدها مضغة،
أو مِنْ دمها رشْفَةً،


فذادته الفتاةُ عن حَرَم مخدعها الوَرديِّ،
ولَجَّت في إبائها النبيل الكريم،
وأبت إلا أن تكون عذراء متألقة العرض،
روحانية العاطفة، مُمَنَّعَةَ العفة والشرف،


ترى،

هل أراب اليأسُ منها عشقَ ابن عربي ؟


كلا،


فقد استغرق نفسَه، ووجودَه،
وملأ عليه دنياه فتنة ولهفة وقلقاً عاصفاً،


فلم يَعْرُه اليأس، ولا مَسَّ لهبَه خمودٌ،
فعاد إلى ديوانه يشرحه بدين الصوفية،
يؤكد لهذه الجميلة النافرة الأبيَّة

أنها هي الرب
متجسداً في صورة أنثى جميلة،



وأنه ما أحبَّها إلا لأنها أجمل تعيُّنات الحقيقة الإلهية،

وأنه – إذ يتَشَهَّاها
فإنما يتشهى فيها أنوثة ربه، وجسده الفائر!!


فأبت المرأة إلا أن تكون أنثى شريفة،

لا ربَّاً صوفياً يحتسي الآثام !!



ومضى ابن عربي وراء الأسطورة
موغلا في التيه الموحش، والدغل الرهيب،


مضى وراءها يمجدها، ويهتف بها
حتى صارت الأسطورة حقيقة صوفية صريحة،
منحها ابن عربي وجوداً حياً صريحاً،
وأمدَّها مثله الأحبار الزنادقة معه ومن بعده
وهكذا تغزل الصوفية في "ليلى وبثينة وسعاد" !!


وتسائلهم،

فيزمون الشفاه تهكما من حماقة جهلك!!
ويرمقونك بالنظر الشَّزْر،
وكأنما يقولون لك: مسكين!!


ما زال يجهل أن ربنا أنثى جميلة !!


ضليل !!


لم يهتد إلى أن الغانية اللعوب الهَلُوك
هي الأفق الأعظم لتجليات الربوبية والإلهية،


وإلى أن جسدها المنْهُومَ الجائع إلى الآثام
جسدُ ربنا الأعظم !!


وأنها هي هو
جسداً فاتنا،
ورذيلة سوداء!!

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:17 PM

فقر الإله الصوفي إلى الخلق



الله سبحانه يقول:
( يأيها الناس أنتم الفقراء إلى الله
والله هو الغني الحميد)


غير أن الصوفية تؤمن بإله هو الفقير إلى الخلق.
فقير إليهم في وجوده
فقير إليهم في علمه،
فقير إليهم في بقائه،
فقير إليهم في طعامه وشرابه،
فقير إليهم في كل شيء يهب له الظهور بعد الخفاء،
والوجود بعد العدم،
ويحول بينه، وبين الفناء.


يقول ابن عربي:
"فوجودنا وجوده،
ونحن مفتقرون إليه من حيث وجودنا،
وهو مفتقر إلينا من حيث ظهوره لنفسه"


ويقول :
"فأنت غذاؤه بالأحكام ( 1 )
وهو غذاؤك بالوجود،

فتعيَّن عليه ما تعيَّن عليك،
والأمر منه إليك، ومنك إليه،

غير أنك تسمَّى : مكلَّفاً،
وما كلفك إلا بما قلت له: كلفني بحالك،
وبما أنت عليه – ولا يُسمَّى مكلفاً.


فيحمدُني، وأحمدُهُ *** ويعبدُني وأعبدُهُ ( 2 )


ذلك هو رب الصوفية الذي افتراه لها ابن عربي،
وبه يدين أقطابها،
وله يسجدون !!


******************
( 1 ) أي أسماؤك أسماؤه، وصفاتك صفاته، وأفعالك أفعاله،
فلولاك ما سُمي ولا وُصف، ولا حُكم عليه بحكم لأنك عينه وذاته

( 2 ) ص 83جـ 1 فصوص ط الحلبي

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:19 PM

إله الجيلي ( 1 )



وهذا الكاهن الوثني الأكبر
يدين بدين صنميه ابن الفارض وابن عربي،

غير أن اللون الفاضح الصارخ في زندقته
هو اعتقاده أن الله ما هو إلا إنسان كامل ( 2 ) ،

وأن الإنسان الكامل ما هو إلا الرب الأكبر
الجامع بين الحق والخلق في وحدة،

ولقد سبقه بهذا الإلحاد ابن عربي،
ولكن الجيلي كان حَفِيَّاً به أكثر،
مديراً حول محوره زندقته،

ولقد رأى الجيلي ألا يمن بهذه المرتبة على أحد قبله،
فمضى يؤكد القول أن إنسانيته
هي أفق الربوبية والألوهية الأسمى.

******************
( 1 ) هو عبد الكريم بن إبراهيم الجيلاني أو الجيلي توفي نحو 830هـ

( 2 ) يقول الكمشخانلي:"الإنسان الكامل المتحقق بحقيقة البرزخية الكبرى
عين الله وعين العالم"
ص 111 جامع الأصول في الأولياء

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:20 PM

ادعاء الجيلي الربوبية العظمى



"لي الملكُ في الدارينِ،لم أرَ فيهما ** سوايَ، فأرجو فضلَه،أو فأخشاهُ

وقد حُزْتُ أنواعَ الكمالِ، وإنني ** جمالُ جلالِ الكل،ما أنا إلا هو"

هذا قول الجيلي.


والله يقول :
{ ولله ملك السموات والأرض
والله على كل شيء قدير }


ولكن الجيلي يفتري أن له وحده ملك الدنيا والآخرة
وأنه ليس للوجود رب سواه،
ولا ليوم الدين ملك غيره،
وأنه الغني بذاته،
فلا تنفح قلبه رغبةٌ في نعمة من أحد؛ لأنه الوهَّاب للنعم.
ولا تلفح نفسه رهبةٌ من سلطان؛ لأنه ملك الكل ومالكهم !!


ولم يكتف الجيلي بهذا،


بل مضى يعدِّد أنواع الخلق،
وصور الوجود المادي والحسي والروحي والمعنوي؛
ليزعم بعدها أنه هو عينها ذاتاً ووجوداً،
فلا يتوهم واهم أن شيئاً ما في الوجود يغاير الجيلي،
أو يخرج عن حقيقة ذاته،


فقال:

"فمهما ترى من معدنٍ ونباتِهِ ** وحَيْوانهِ معْ إنسهِ وسجاياهُ

ومهما ترى من أبحرٍ وقفارِهِ ** ومن شجرٍ، أو شاهقٍ طالَ أعلاهُ

ومهما ترى من صورةٍ معنويةٍ ** ومن مَشْهدٍ للعينِ طابَ مُحَيَّاهُ

ومهما ترى من هيئة مَلَكِيَّةٍ ** ومن منظرٍ إبليسُ قد كانَ معناهُ

ومهما ترى من شهوةٍ بشريةٍ ** لِطَبْعٍ، وإيثارٍ لحقٍ تعاطاهُ

ومهما ترى من عرشهِ ومحيطهِ ** وكرسيهِ، أو رَفْرَفٍ عَزَّ مَجْلاهُ

فإنِّيَ ذاكَ الكلُّ، والكلُّ مَشْهَدي** أنا المُتَجَلِّي في حقيقته، لا هُو

وإنيَ ربٌّ للأنامِ وسيدٌ ** جميعُ الورى إِسمٌ، وذاتي مُسَمَّاهُ ( 1 )



أرأيت إلى الجيلي بأية وثنية ينعق؟
وبأية مجوسية يدين؟


أرأيت إليه في قوله:
"أنا المتجلي في حقيقته لا هو ؟"

يا للجيلي!!
يحكم على الوجود الحق بالعدم الصرف !!

أرأيت إليه في زعمه أنه "رب للأنام وسيد" ؟!

أرأيت إليه – وقد جُنَّت شهوة الزندقة فيه –
يفتري أن الشهوات أحدى مُقَوِّمات الوجود الإلهي،
وأنها في دنسها عين وجوده ؟!

وأن إبليس في غَيِّه وتمرده
هو عين الرب الأعظم ؟!


وأن كل اسم في الوجود هو اسم الله سبحانه،
لأنه عين كل مسمى.

وأن كل صفة لكائن ما، هي لله صفة،
لأنه عين الموصوف بها ؟

فعلامَ يدل كل هذا، أو أثارة واحدة منه؟



وإن تعجب، فعجب تقديس الصوفية للجيلي،
وتبرئة ساحته مما يحكم به الحق والعدل عليه!!

إنها محاولة الرياء الجبان انهتك ستره،
فيلوذ بالبراءة حتى من نفسه،
لتسنح له الفرصة مرة أخرى،
فيجهز على الضحية.


إن تلك الزندقة الجيلية يتوارثها صوفي عن صوفي،

فحق عليهم قول الله :
{ أتَوَاصَوْا به ؟!
بل هم قومٌ طاغون }.


كيف يجعله الصوفية قطباً
عرجت روحه إلى الحق تستلهمه الوحي،
وهو القائل ؟!:

"لي الملكُ والملكوتُ نَسْجي وصنعتي
لي الغيبُ. والجبروتُ منِّي منشاهُ"( 2 )

******************
( 1 ) ص 32 وما بعدها جـ 1 الإنسان الكامل للجيلي ط 1293هـ

( 2 ) ص 23 جـ1 الإنسان الكامل

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:20 PM

رب الصوفية نقيضان وضدان



دانت الصوفية كما رأيت برب هو عين كل شيء،
وعين كل ما يطيف بالذهن من صور،
ومن الأشياء ضدان، ومن الصور نقيضان،


ورغم هذا لم يحجم الصوفية عن وصف ربهم
بأنه يجمع في ذاته بين الشيء وضده،
وبين الصفة ونقيضها.


يقول الجيلي:

"اعلم أن الله تعالى لما خلق النفس المحمدية من ذاته
– وذات الحق جامعة للضدين –
خلق الملائكة العالمين
من حيث صفات الجمال والنور والهدى من نفس محمد،

وخلق إبليس وأتباعه
من حيث صفات الجلال والظلمة من نفس محمد"(1)


ويقول :

"اعلم أن الوجود والعدم متقابلان وفلَك الألوهية محيط بهما؛
لأن الألوهية تجمع الضدين من القديم والحديث،
والحق والخلق والوجود والعدم،


فيظهر فيها الواجب مستحيلاً بعد ظهوره واجباً ،
ويظهر فيها المستحيل واجباً بعد ظهوره فيها مستحيلاً،
ويظهر الحق فيها بصورة الخلق ( 2 )
ويظهر الخلق بصورة الحق " ( 3 )


"الألوهية في نفسها تقتضي شمول النقيضين وجمع الضدين" ( 4 )


"تجمعتِ الأضدادُ في واحدِ البَهَا * وفيهِ تلاشت فَهْو عنهنَّ ساطعُ (5)


هذا ربٌ عجيب
لم يبتدعه غير خيال الصوفية المخبول.

ربٌ موجود معدوم
واجب مستحيل،
قديم حديث،
وينعم بالحياة،
ويهلكه الموت،
فهو حي ميت
في آن معاً !!


هذا هو رب الصوفية الذي اختلقه الجيلي،
وبه تدين الصوفية
وإيَّاه يعبدون!!

******************
( 1 ) ص 41 جـ 2 المصدر السابق.
وتأمل زعمه أن إبليس خلق من نفس محمد!!
لقد رمانا الصوفية بالكفر، لأنا دعوناهم إلى الصلاة على رسول الله بما شرعه الله.
فماذا يقولون في الجيلي؟

( 2 ) الحق والخلق وجهان أو وصفان للذات الإلهية
فالأول باعتبار باطنها، والآخر باعتبار ظاهرها

( 3 ) ص 27جـ1 المصدر السابق
( 4 ) ص69جـ1نفس المصدر
( 5 ) ص33جـ1المصدر السابق

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:24 PM

إله الغزالي ( 1 )



ولعل ما يقلق دهشتك، ويثير ثائرتك أن يقرن بأولئك
هذا الذي افترى له الصوفية أضخم لقب في التاريخ،
وهو "حجة الإسلام" ليفتكوا بهذا اللقب الخادع
بما بقي من ومضات النور الشاحبة في قلوب المسلمين.


فاسمع إلى كاهن الصوفية – لا حجة الإسلام –
يتحدث عن التوحيد ومراتبه

"للتوحيد أربع مراتب ...
والثانية: أن يصدق بمعنى اللفظ قلبه،
كما صدق به عموم المسلمين،
وهو اعتقاد العوام !! ( 2 ) .


والثالثة: أن يشاهد ذلك بطريق الكشف بواسطة نور الحق،
وهو مقام المقربين،
وذلك بأن يرى أشياء كثيرة،
ولكن يراها على كثرتها صادرة عن الواحد القهار ( 3 ) .


والرابعة : ألَّا يرى في الوجود إلا واحداً ،( 4 )
وهي مشاهدة الصدِّيقين،

وتسميه الصوفية: الفناء في التوحيد،
لأنه من حيث لا يرى إلا واحداً،
فلا يرى نفسه أيضاً،

وإذا لم ير نفسه؛ لكونه مستغرقاً بالتوحيد،
كان فانياً عن نفسه في توحيده،
بمعنى أنه فني عن رؤية نفسه والخلق"



ثم يحدثنا الغزالي عن مقامات الموحدين في كل مرتبة،
فيصف صاحب المرتبة الرابعة من التوحيد بقوله:

"والرابع موحد بمعنى أنه لم يحضر في شهوده غير الواحد،
فلا يرى الكل من حيث إنه كثير،
بل من حيث إنه واحد،
وهذه هي الغاية القصوى في التوحيد.


فإن قلتَ. كيف يُتَصَوَّر ألا يشاهد إلا واحداً،
وهو يشاهد السماء والأرض وسائر الأجسام المحسوسة ،
وهي كثيرة ؟
فكيف يكون الكثير واحداً؟


فاعلم أن هذه غاية علوم المكاشفات ،( 5 )

وأسرار هذا العلم لا يجوز أن تُسَطَّر في كتاب ، ( 6 )
فقد قال العارفون: إفشاء سر الربوبية كفر . ( 7 )



ثم يضرب لنا مثلاً عن شهوة الوحدة في الكثرة بقوله :

"كما أن الإنسان كثير
إن التفتَّ إلى روحه وجسده وأطرافه وعروقه وعظامه وأحشائه،
وهو باعتبار آخر ومشاهدة أخرى واحد ..


فكذلك كل مافي الوجود من الخالق والمخلوق
له اعتبارات ومشاهدات كثيرة مختلفة
فهو باعتبار من الاعتبارات واحد،


وباعتبار آخر سواه كثير ومثاله الإنسان،

وإن كان لا يطابق الغرض،
ولكنه ينبه في الجملة
على كيفية مصير الكثرة في حكم المشاهدة واحداً،


ويستبين بهذا الكلام
ترك الإنكار والجحود لمقام لم تبلغه،
وتؤمن إيمان تصديق،( 8 )



وإلى هذا أشار الحسين بن منصور الحلاج ( 9 )

حيث رأى الخواص يدور في الأسفار
فقال: فيماذا أنت؟
فقال : أدور في الأسفار؛ لأصحح حالتي في التوكل،
فقال الحسين: قد أفنيت عمرك في عمران باطنك،
فأين الفناء في التوحيد ؟!
فكأن الخواص (10) كان في تصحيح المقام الثالث،
فطالبه بالمقام الرابع (11)




أرأيت إلى من صَنَّمَتْه الصوفية باللقب الفخم الضخم؛
لتفتن به المسلمين عن هدي الله ؟!
أرأيت إلى الغزالي يدين بوحدة الوجود، أو الشهود ؟!

سَمِّها بما شئت،
فعند الكفر تلتقي الأسطورتان،


لا تقل : إن وحدة الوجود أنشودة من البداية،
ووحدة الشهود أغرودة عند النهاية،


فكلتاهما بدعة صوفية
بيد أنها غايرت بين الاسمين، وخالفت بين اللونين،
ولكن البصر البصير
لا يخدعه اسم الشهد سمي به السم الناقع !!


كلتاهما زعاف الرقطاء،
غير أن واحدة منهما في كأس من زجاج،
والأخرى في كأس من ذهب !!


ولقد فضح الغزالي سره
حين تمثل في إعجاب بتوحيد الحلاج.
وهذا وحده كاف في إدانة الغزالي بالحلَّاجية،
ولقد علمت ما هي !!


******************
( 1 ) هو محمد بن محمد بن أحمد الطوسي أبو حامد الغزالي مات سنة 505هـ
( 2 ) تدبر وصفه لعموم المسلمين بأنهم عوام في الاعتقاد!!.

( 3 ) في هذه المرتبة يقرر وحدة الفاعل، بدليل ما سيقرره بعد،
وهو أنه لا يشاهد إلا فاعلاً واحداً،
فيلزمه نسبة فعل المجرم إلى ذلك الفاعل الواحد

( 4 ) قرر فيما سبق وحدة الفاعل ولكنه لم ينف وجود غيره،
أما في هذه، فيقرر وحدة الموجود أي وحدة الوجود،
يقرر أن الذوات على كثرتها هي في الحقيقة ذات واحدة

( 5 ) يكل المعرفة بأسمى مراتب التوحيد إلى علوم المكاشفات، فما تلك العلوم ؟
إنها قطعاً شيء آخر غير الكتاب والسنة،
إنها أساطير الصوفية التي استمدوها من "أذواقهم ومواجيدهم" ثم سجلوها في كتبهم،
فكأن القرآن وسنة الرسول ليس فيهما ما يصل بالقلب إلى قدس الحق من التوحيد الخالص،
فتدبر تجد الغزالي يهدف إلى صرف المسلمين عن هدي ربهم إلى خرافات الصوفية وضلالاتهم

( 6 ) اقرأ بعد هذا قول الله تعالى "ما فرطنا في الكتاب من شيء "
وأهم شيء هو توحيد الله في ربوبيته وإلهيته،
ولكن الغزالي يزعم أن حقيقة التوحيد الحق لا يجوز أن تسطر في كتاب،
وهذا معناه أنها ليست في كتاب الله،
وأنه لا يعرفها أحد إلا الصوفية أرباب الكشف!!

( 7 ) هذا معناه أنه هو وأمثاله من الصوفية يعرفون أسرار الربوبية، غير أنهم يضنون بها على الكتب،
وأن المسلمين جميعاً لا يعرفون حقيقة التوحيد!!
ومعناه مرة أخرى: أن كتاب الله ليس فيه الحق من التوحيد

( 8 ) بهذا الهراء يستدل الغزالي على الوحدة بين الخلق والخالق، ويحتم علينا الإيمان به!!
كنا نحب أن يأتينا بآية من كتاب الله، أو أثارة من فكر صحيح وبرهان عقلي.
بيد أنه لجأ إلى الخيال السقيم يشبه الوحدة بين الله وعباده بالوحدة بين الإنسان وأعضائه!!

( 9 ) صلب سنة 309هـ لثبوت زندقته
( 10 ) هو إبراهيم بن إسماعيل أبو اسحق الخواص مات 291هـ

( 11 ) كل النصوص التي ذكرتها من كتاب الإحياء للغزالي
جـ4 من ص 212 وما بعدها ط دار الكتب العربية.

وعجيب أن يمجد الغزالي الحلاج، وهو يعلم أنه قائل هذه الأبيات:
سبحان من أظهر ناسوته ** سر سنا لاهوته الثاقب
ثم بدا في خلقه ظاهراً ** في صورة الآكل والشاربْ
حتى لقد عاينه خلقه ** كلحظة الحاجب بالحاجب
* * *
مزجت روحك في روحي كما ** تمزج الخمرة بالماء الزلال
فإذا مسَّك شيء مسني ** فإذا أنت أنا في كل حال
الطواسين للحلاج ص 130، 142.

عجيب أن يمجد الغزالي صوفياً يزعم أن الله آكل شارب، يحب الحياة ويخاف الموت،
ويمحقه العدم ويقتله الحزن، وتزل به الشهوات، لأنه عين خلقه !!
ألم يجد الغزالي من المؤمنين من يتمثل به في بلوغ أسمى مراتب التوحيد ؟
ألم يعطفه توحيد أبي بكر وعمر،
فينصرف عنهما إلى تمجيد زندقة الحلاج ؟!

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:25 PM

رأي في الغزالي



ولقد فطن إلى حقيقة دين الغزالي المستشرق نـيـكلسون،
وإلى أنه النافث لجرثومة الصوفية،


فقال:
"إن الغزالي أوسع المجال لبعض صوفية وحدة الوجود
أمثال ابن عربي وغير هؤلاء من طوائف الصوفية
الذين كانوا إخوانا في ذلك الدين الحر
بكل ما لكلمة الحر من معنى .) ( 1 )


ولقد كنا نحب أن يفطن إلى ذلك بعض من يمجدون الغزالي،
كما فطن إليه المستشرق المسيحي !! ( 2 )


ويقول جولد زيهر:
"وابن عربي الذي أشرنا من قبل إلى تأثره بالغزالي
يخضع تفسيره الذي نحا فيه منحى التأويل إخضاعاً تاماً
لوجهة النظر التي أخذ بها الغزالي !" ( 3 )


ويقول:
"خلص الغزالي الصوفية من عزلتها التي ألفاها عليها،
وأنقذها من انفصالها عن الديانة الرسمية،
وجعل منها عنصراً مألوفاً في الحياة الدينية، وفي الإسلام،
ورغب في الاستعانة بالآراء والتعاليم بالتصوف،
لكي ينفث في المظاهر الدينية الجامدة "كذا!!".. قوة روحية " ( 4 )


ويقول:
"إن الغزالي رفع من شأن الآراء الصوفية،
وجعلها من العوامل الفعالة في الحياة الدينية في الإسلام " ( 5 )


وهكذا لم يعمل الغزالي للإسلام بل للصوفية،
وبعد أن كان المسلمون على حذر من سمها،
وفي انفصال تام عنها
حملهم بسحر بيانه على أن يعتنقوا أساطيرها.


ويقول كارل بكر:
"ولقد سادت روح "الغنوص" فرق صدر الإسلام كلها،
ثم سادت التصوف
الذي كان يعد في البدء بدعة خارجة عن الدين،
ولكنه أصبح بفضل الغزالي خالياً من السم
معترفاً به من أهل السنة "( 6 )


هذا هو خطر الغزالي !!
صور التصوف للمسلمين رحيقاً خالياً من السم،
فترشفوه،
ففتك بهم.


******************
( 1 ) ص 104"في التصوف الإسلامي" ترجمة الدكتور عفيفي


( 2 ) سبقه إلى ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه،
فكشف كشفاً صريحاً مؤيداً بالنصوص القاطعة عن صوفية الغزالي
وإن كان لم يستشهد بتلك النصوص التي نقلتها من الإحياء فيما قرأت لشيخ الإسلام


( 3 ) ص 259 مذاهب التفسير لجولد زيهر
( 4 ) ص 159 العقيدة والشريعة لجولد زيهر
( 5 ) ص 161 نفس المصدر
( 6 ) ص 10 التراث اليوناني ترجمة الدكتور بدوي

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:26 PM

رأي في خطر وحدة الوجود



يقول "نـيـكلسون" :
"إن الإسلام يفقد كل معناه،
ويصبح اسما على غير مسمى،
لو أن عقيدة التوحيد المعبر عنها بـ "لا إله إلا الله"

أصبح المراد بها:
لا موجود- على الحقيقة إلا الله.


وواضح أن الاعتراف بوحدة الوجود في صورتها المجردة
قضاء تام على كل معالم الدين المنزل،
ومَحْوٌ لهذه المعالم مَحْوًا كاملاً"



حقيقة ساطعة، يقررها مسيحي،
ويكفر بها شيوخ كبار يزعمون أنهم أحبار الدين وأئمته !!


وهل المقام الرابع للتوحيد في دين الغزالي
إلا مقام القائلين "لا موجود إلا الله" ؟

بل إنها لتسبيحة الصوفية في العشايا والأبكار!!



وإني لعلي بينة من أني بهذا الحق الذي أشهد به،
أثير ثائرة الكبار من الشيوخ،
فكتاب "الإحياء" قرآنهم الأول.
وبما يهرف الغزالي فيه،
يؤولون كتاب الله، ويحرفون آياته.
وفي وجه الحق من هدى الله
يرفعون ضلالة الأساطير من "الإحياء"
وخرافة الأوهام من "المشكاة"!! ( 1 )



ولكني أصرخ بالحق في وجوه الثائرين:
رُوَيْدَكم!!

فما نُؤَلِّه من دون الله أحداً،
وما نتخذ كتاباً يهدينا غير كتابه،
ولا قدوة غير رسوله صلى الله عليه وسلم،


ولا نسجد لصنم،
ولا ننعق بطاغوت،
وإن يكن هو الغزالي، أو كتبه!! ( 2 )


******************
( 1 ) مشكاة الأنوار للغزالي ( حاشية لأبي فراس السليماني )

( 2 ) يحاول السبكي في كتابه طبقات الشافعية تبرئة ساحة الغزالي
بزعمه أنه اشتغل في أخريات أيامه بالكتاب والسنة.
ونحن نسأل الله أن يكون ذلك حقاً،

ولكن لا بد من تحذير المسلمين جميعاً من تراث الغزالي،
فكل ماله من كتب في أيديهم تراث صوفي،
ولم يترك لنا في أخريات أيامه كتاباً يدل على أنه اشتغل بالكتاب والسنة

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:27 PM


دندنة الغزالي بوحدة الوجود



يقول : "العارفون بعد العروج إلى سماء الحقيقة،
اتفقوا على أنهم لم يروا في الوجود إلا الواحد الحق،
ولكن منهم من كان له هذه الحالة عرفانا علمياً ( 1 )
ومنهم من صار ذوقاً وحالا ( 2 ) ،


وانتفت عنهم الكثرة بالكلية،
واستغرقوا بالفَرْدَانيَّة المحضة،
فلم يبق عندهم إلا الله،
فسكروا سكراً، وقع دونه سلطان عقولهم،


فقال بعضهم: أنا الحق ( 3 )!.
وقال الآخر: سبحاني!. ما أعظم شأني! ( 4 )
وقال الآخر : مافي الجبة إلا الله ( 5 )

وكلام العشاق في حال السكر، يُطوي، ولا يُحكى ( 6 )


فلما خف عنهم سكرهم، وردوا إلى سلطان العقل،
عرفوا أن ذلك لم يكن حقيقة الاتحاد، بل يشبه الاتحاد،


مثل قول العاشق في حال فرط العشق:

أنا من أهوى، ومن أهوى أنا ** نحن روحان حللنا بدنا ( 7 )

وتسمى هذه الحالة بالإضافة إلى المستغرق فيها
بلسان المجاز: اتحاداً
وبلسان الحقيقة توحيداً.

ووراء هذه الحقائق أسرار لا يجوز الخوض فيها " ( 8 )


توحيد مَنْ ؟؟
أتوحيد الرسول صلى الله عليه وسلم،

أم توحيد البررة الأخيار من أصحابه؟

أجيبوا يا ضحايا الغزالي
وسدنة الأصنام من كتبه ؟
******************
( 1 ) أي وصل إليها عن طريق الدليل والبرهان
( 2 ) أي وصل إليها عن طريق الكشف والإلهام
( 3 ) قائلها طيفور البسطامي
( 4 ) قائلها البسطامي
( 5 ) قائلها الحلاج

( 6 ) يصف الغزالي هذه المجوسية الصوفية بأنها هتفات أرواح سكرت بعشق الله، ولم يجد الغزالي ما ينقد به هذه الصوفية – إن عددته نقداً – سوى قوله: وكلام العشاق يطوى ولا يحكى !!
ولكن ما حكم الله يا غزالي؟ لا يجيب !!،
ولكنه حكم من قبل بأن ذلك أسمى مراتب التوحيد!!

( 7 ) هذا البيت للحلاج وانظر ص 34 طواسين، والبيت الذي بعده.
فإذا أبصرتني، أبصرته ** وإذا أبصرته أبصرتنا

والغزالي يعرف أن ذلك للحلاج غير أنه يتستر على شيطان وحيه،
والحلاج حلولي يؤمن بثنائية الحقيقة الإلهية،
فيزعم أن الإله: له وجهان، أو طبيعتان هما : اللاهوت والناسوت،
وقد حل الأول في الآخر. فروح الإنسان هي لاهوت الحقيقة الإلهية، وبدنه ناسوته.
فإذا كان الغزالي قد رفض القول بالاتحاد، ودان بما يشبهه،
فقد آمن بما هو أخبث منه، وهو الحلول.
بدليل استشهاده بالبيت الذي عبر به الحلاج عن حلوليته!!

( 8 ) ص 122 مشكاة الأنوار للغزالي ط 1934م

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:29 PM

زَمْزَمَات بالوحدة



وأصِخْ إلى زمزمات الغزالي بأسطورة الوحدة :
"الكل من نوره، بل هو لا هُوِيَّة ( 1 ) لغيره إلا بالمجاز،
فإذن لا نور إلا هو،
وسائر الأنوار أنوارٌ من الوجه الذي تليه، لا من ذاتها،

فَوَجْهُ كلٍّ مُوَجَّه إليه ومُوَلٍّ شطره
(أينما تُوَلَّوا، فَثَمَّ وجه الله)،
فإذن لا إله إلا هو،

فإن الإله عبارة عما الوجوه مولية نحوه بالعبادة، والتأليه،

أعني وجوه القلوب، فإنها الأنوار والأرواح،
بل كما لا إله إلا هو،
فلا هو إلا هو،


فإن هو: عبارة عما إليه الإشارة،
وكيفما كان ، فلا إشارة إلا إليه،
بل كلما أشرت، فهو بالحقيقة الإشارة إليه " ( 2 )


يفتري أن كل هوية في الوجود،
هي عين هوية الله سبحانه،
أي حقيقته!
ولذا لا يمكن أن تقع إشارةٌ ما إلا عليه!

فإن أشرت إلى صنم، أو ميت،
فكلتا إشارتيك واقعة على رب الغزالي،

ولم لا؟
وماهية الصنم أو حقيقته
هي عين ماهية الرب الغزالي.


تلك هي الأسطورة التي ابتدعها الغزالي،
ووصى بها كهنة الصوفية من بعده !!



وإليك خرافة الوحدة مرة أخرى:
"لا إلا الله توحيد العوام!
ولا هو إلا هو توحيد الَخوَاص ! ( 3 )



لأن ذلك أعم، وهذا أخص وأشمل وأحق وأدق،
وأدخل بصاحبه في الفردانية المحضة والوحدانية الصرفة.
ومنتهى معراج الخلائق مملكة الفردانية،
فليس وراء ذلك مِرْقاةٌ!


إذ الرقي لا يُتَصَوَّر إلا بكثرة،
فإنه نوع إضافة يستدعي مامنه الارتقاء،
وما إليه الارتقاء،
وإذا ارتفعت الكثرة، حققت الوحدة،
وبطلت الإضافة، وطاحت الإشارة،
فلم يبق علو، ولا سفل ،( 4 ) ولا نازل، ولا مرتفع،
فاستحال التَّرقِّي، واستحال العروج،


فليس وراء الأعلى عُلُوٌّ ولا مع الوحدة كثرة،
ولا مع انتفاء الكثرة عروج،


فإن كان ثم تغيير من حال، فالنزول إلى السماء الدنيا،
أعني بالإشراق من علو إلى أسفل،
لأن الأعلى – وإن لم يكن له أعلى – فله أسفل،
وهو من العلم الذي هو كنهه المكنون
الذي لا يعلمه إلا العلماء بالله،
فإذا نطقوا به، لم ينكره إلا أهل الغِرَّة بالله ( 5 )


ثم يتابع الغزالي الحديث عن الله،

فيقول: "له نزول إلى سماء الدنيا
وأن ذلك هو نزوله إلى استعمال الحواس، وتحريك الأعضاء،
وإليه الإشارة بقوله عليه الصلاة والسلام:
"صرت سمعه ... الحديث"
فهو السامع والباصر والناطق إذن لا غيره " ( 6 )



والجملة الأخيرة وحدها صريحة
في الكشف عن إيمان الغزالي بالوحدة بين الحق والخلق.


إذ يقرر أن كل سامع وباصر وناطق هو الله !


وما إخال مسلما يلمح إيماضَةً من الحق في تلك الأوهام،
ولا شعاعة من التوحيد في تلك الأمشاج الغزالية،

وإنما يحس بِيَحْمُوم الوحدة الصوفية،
يطغى بسواده هنا، وهناك،
ويخنق الأنفاس حتى تحتضر!


ولقد شعر الغزالي بما في مفترياته من شطط متجانف لإثم،
فخاف على باطله أن يقذف عليه بالحق أهله،

فوصف المنكرين لأساطيره بأنهم : أهل غرة!


وَمَنْ أهل الغرة ؟
إنهم الذين يدينون دين الحق من القرآن،
ويكفرون بأساطير الغزالي!


ليكن يا كاهن الصوفية!
فما أنت الذي نعرف منه فيصل التفرقة بين الكفر والزندقة
كما سميت كتاباً لك -

وإنما نعرف ذلك من كتاب الله الذي يدينك،
ويحكم عليك
بما يصعق عابديك وكهان دينك ! ( 7 )


******************
( 1 ) الهوية عند الصوفية هي : الحقيقة الباطنة للذات الإلهية،
أو هي الذات قبل التعين في مادة،
يزعم بهذا أن كل ما تحقق من إثبات الوجود، فباطنها هوية اللهّ!!

( 2 ) ص 124 مشكاة الأنوار للغزالي.
وتلك هي الطامة الغزالية؛
إذ يزعم أنك مهما أشرت إلى شيء ما، فإشارتك في الحقيقة واقعة على الله؛
لأنه عين ذلك الشيء المشار إليه!!

( 3 ) يزعم أن الإيمان بما توجبه كلمة التوحيد "لا إله إلا الله" هو توحيد العوام!!
لأنه يثبت لله وحده الربوبية والإلهية، وينفيهما عن غيره.
ويثبت بالتالي وجود خلاق وخلق، وفي هذا، أي في إثبات وجودين،
أو موجودين يغاير أحدهما الآخر ثنائية تناقض صرافة الوحدة،
وهذا شرك عند الصوفية وكاهنهم.
ولذا يبهت "لا إله إلا الله" بأنها توحيد العوام. يبهتها بذلك، وهي توحيد الرسل جميعاً!!

أما توحيد الخواص عنده، فكلمته "لا هو إلا هو" لأنها تثبت وجوداً واحداً،
وتنفي الغيرية والكثرة والتعدد، تثبت موجوداً واحداً تنوعت مظاهره، فسميت خلقاً،
وتنفي المغايرة بين من نسميهم الخلق وبين من نسميه الخلاق!!
وتثبت أن وجود الأول عين وجود الثاني،
فكما أنه لا وجود إلا وجوده، فكذلك لا ذات إلا ذاته،
أما تلك الكثرة الوهمية في الذوات،
فيؤمن بها عمى القلوب!!
هذا دين الغزالي.

( 4 ) استعمل نفس هذا التعبير العطار الصوفي في تذكرة الأولياء جـ2 ص 216

( 5 ) ص 125 المصدر السابق،
وأقول: إن الله سبحانه أخبر أنه استوى على عرشه،
وأن الملائكة تعرج إليه،
وأن العمل الصالح يرفعه إليه
ولكن الغزالي أبى إلا أن يرفع في وجه الحق وفي حرمه أصنامه هو،
فزعم استحالة العروج، ونفاه نفياً باتاً، لكيلا يتناقض مع ما يدين به من الوحدة المحضة،
فالقول بعروج أحد إلى الله إثبات للتعدد أو للكثرة أو للغيرية،
إذ يسلتزم وجود من منه العروج ووجود من إليه العروج،
وهذه ثنائية تنقض أو تناقض الوحدة التي يؤمن بها الغزالي، وحدة الوجود،

فإذا قيل بعروج ما فالقول به مجازي محض،
إذ العروج، هو من الذات الإلهية نفسها بنفسها إلى نفسها،
فالذي منه العروج عين من إليه العروج،
وإذا ما قيل: نازل أو صاعد فالنازل هو الصاعد إذ هما ذات واحدة،
والنزول عين الصعود، إذ هما وصفان متحدان في الحقيقة؛ مختلفان بالاعتبار،
توصف بهما ذات واحدة في حال واحدة في آن واحد هي الذات الإلهية.
فالملائكة الذين يعرجون إلى الله ( تعرج الملائكة والروح إليه)
هم عين الذات الإلهية في أسماء أخر لها.
والعمل الصالح الذي يرفعه الله إليه، هو عين الذات الإلهية في وصف آخر لها،
وإلا قلت بالكثرة والتعدد، وبأن الله غير الخلق!!
هذا دين الغزالي فتدبره، وثمتَ يلقاك ابن عربي بما تعرفه منه،
ولكن باسم جديد، وزي ساحر، ولقب كبير خادع.

( 6 ) ص 125 المصدر السابق

( 7 ) لا تعجب حين ترى الغزالي يجنح في دهاء إلى السلفية في بعض ما كتب،
فللغزالي وجوه عدة كان يرائي بها صنوف الناس في عصره،
فهو أشعري. لأن نظام الملك صاحب المدرسة النظامية أراده على ذلك،
وهو عدو للفلسفة، لأن الجماهير على تلك العداوة،
وهو متكلم، ولكنه يتراءى بعداوته للكلاميين اتقاء غضب الحنابلة،
أما هو في كتبه "المضنون بها على غير أهلها"
فصوفي إشراقي من قمة رأسه إلى أخمص قدميه،
وفي كتبه الأخرى تجده أشعرياً تارة،
وسلفياً مشوباً بأشعرية تارة أخرى.
وهكذا كان يلقى كل فريق بالوجه الذي يعرف أنهم يحبونه
لا يهمه أكان وجه حق، أم وجه باطل!!

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:30 PM

أصنام صغيرة



إله ابن عامر البصري ( 1 )


ولكيلا ترتاب في أن ما ذكرته لك هو دين الصوفية جميعاً
من سلفهم إلى خلفهم ومعاصريهم.
أذكر لك دين بعض أصنامهم الصغيرة،

فاسمع إلى ابن عامر في تائيته
التي عارض بها تائية ابن الفارض، وزنا وقافية،
ولطخها بنفس الزندقة الفارضية!


تجلى لي المحبوب من كل وجهة ** فشاهدتُه في كل معنى وصورةِ

وخاطبني مني بكشف سرائر * تعالت عن الأغيار ( 2 ) لطفاً، وجَلَّتِ

فقال :أتدري من أنا؟ قلت : أنت يا * منادى أنا؛ إذ كنتَ أنت حقيقتي


بهذا بدأ ابن عامر قصيدته، فكان صريح الزندقة فيها!


نظرت، فلم أُبْصِرْ سوى مَحْضِ وحدة * بغير شريكٍ، قد تغطَّت بكثرةِ

تكثَّرتِ الأشياءُ، والكلُّ واحد ** صفاتٌ وذات ضُمِّنا في هُوِيَّةِ


ويظل الصوفي يهوي
حتى يبلغ القرار السحيق من وحدة الوجود.


فأنت أنا ! بل : أنا أنت(3). وحدة * مُنَزَّهة عن كل غَيْرٍ وشركةِ (4)

******************
( 1 ) هو عامر بن عامر أبو الفضل عز الدين توفي غالباً أواخر القرن الثامن الهجري
( 2 ) قول المسلم: تعالى الله عن شريك.
أما قول الصوفي : تعالى الله عن الأغيار
أي ما ثَمَّ غير له، إذ هو عين كل شيء!!.

( 3 ) يقول لربه: أنا أنت وأنت أنا،
وإبليس في عتو جحوده وكفره قال لربه: " ربِّ فأنظرني إلى يوم يبعثون"
فلم يكفر اللعين كفر الصوفية، إذا أقر بربوبية الله.
أما هم فيبهتون ربوبية الله بأنها عبودية شائنة.

( 4 ) تائية ابن عامر بتحقيق الشيخ المغربي ط دمشق سنة 1948م.

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:32 PM

إله الصدر القونوي ( 1 )



يقول في كتابه "مراتب الوجود" :

"فالإنسان هو الحق،
وهو الذات،
وهو الصفات،
وهو العرش،
وهو الكرسي،
وهو اللوح،
وهو القلم،
وهو الملَك،
وهو الجن،
وهو السموات وكواكبها ،
والأرضون وما فيها ،
وهو العالم الدنياوي ،
وهو العالم الأخراوي،
وهو الوجود،
وما حواه،
وهو الحق ( 2 )،
وهو الخلق،
وهو القديم،
وهو الحادث " ( 3 )


وإخال أني أنتقص من فكرك،
إن حاولت أنا أن أدلك
على خطايا الوثنية
في بذاء القونوي.

******************
(1) محمد بن إسحاق توفي سنة 673هـ

(2) أذكرك بأن الصوفية يعنون بالحق الله سبحانه،
أو هو الحقيقة الإلهية قبل تجليها في صور خلقية.

(3) من كتاب مراتب الوجود مخطوط بالظاهرية بدمشق رقم 5895 عام
"نقلا عن الإنسان الكامل ص 115 للدكتور بدوي".

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:32 PM

إله النابلسي ( 1 )




يقول معقباً على قوله تعالى :
( إن الذين يبايعونك، إنما يبايعون الله)

يقول:
"أخبر تعالى أن نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم
هو الله تعالى وتقدس
وبيعته بيعة الله،
ويده التي مدت للبيعة هي يد الله"



ويفسر قول الله لموسى: ( وأنا اخترتك) بقوله:
"بأن تكون أنا، وأكون أنا أنت،
فاستمع لما يوحَى إليك مني،
وهذا نظير حديث الإنسان الغافل لنفسه،
يحدثها وتحدثه"



ويفسر قوله سبحانه لموسى :
( وألقيت عليك محبة مني، ولتُصنَعَ على عيني)
بقوله:
"أي ذاتي فأظهر بك، وتغيب أنت،
وتظهر أنت، وأغيب أنا،
وما هما اثنان، بل عين واحدة " ( 2 )



وما ألمس من بهتان مُسِفٍّ في فجور الزور، وقحة الكذب؛
كبهتان النابلسي يزعم أن الصوفية تعتد بالكتاب والسنة
في إيمانهم بوحدة الوجود؛


إذ يقول :
"إن عمدتنا وعدتنا هو التمسك بالقرآن العظيم
وسنة نبيه الكريم في معرفتنا بربنا
وإطلاق ما أطلقه على نفسه في كلامه القديم،
وما أطلقه عليه نبيه البر الرحيم " ( 3 )


لم يقنع بالكفر السفيه وحده،
فأضاف إليه بهتاناً دنيئاً؛
إذ يزعم أن كتاب الله هو عدته في التمسك بوحدة الوجود،


ويقيني أنك لو قرأت الفقرة الأخيرة،
وأنت غافل عن عقيدة النابلسي،
لأيقنت أنه مؤمن فاض بنور الحق قلبه،

وهكذا كل صوفي يلبس لكل حال لبوسها،
ويعطيك جانباً منه يرضيك،
حتى إذا سكنت إليه ختلك، فقتلك!


بل هكذا كل نحلة تثير على كتاب الله حرب أضغانها،
فهي لا تستعلن بتكذيب الله في وحيه،
وإنما تزعم – لتفتن الناس عن دينهم الحق – أنها تقدسه
ولكنها – وهي مقنعة الأهداف بريائها الخاتل –
تضع لألفاظ القرآن معانٍ ما أنزل الله بها من سلطان،
وليست لها صلة ما بألفاظها،

اللهم إلا حين تزعم أن الكفر معناه الإيمان،
وأن الباطل هو روح الحق!


ولهذا تجد تكذيبها لله شر وأخبث أنواع التكذيب،
وما البهائية في تخنث كفرها
أو القاديانية في مكر دعوتها
إلا دليل صدق على ما أقول.

فكلتاهما تفتري أنها تؤمن بكتاب الله ورسوله!
وكلتاهما عدو ألد الخصام لله، ولرسله، ولكتبه.

******************
( 1 ) هو عبد الغني بن إسماعيل النابلسي توفي سنة 1143هـ
( 2 ) عن رسالة اسمها "حكم شطح الولي" للنابلسي
مخطوطة بالظاهرية بدمشق رقم 4008
نقلاً عن كتاب "شطحات الصوفية ص 153 للدكتور بدوي

( 3 ) نفس المصدر السابق وبمثل هذا الرياء يخدع الصوفية المسلمين عن دينهم،
إذ يلونون الباطل بلون من الحق، ليمكروا به،
وحق ما يقول جولد زيهر:
"كان التصوف خصوصاً هو الذي عني بتصوير كثير من الأفكار الإفلاطونية المحدثة والغنوصية في صورة إسلامية،

فعن دوائر التصوف صدر الكثير من الأحاديث الموضوعة التي قصد بها إلى تبرير قواعد التصوف"

ويقول : "كل تيار فكري في مجرى التاريخ الإسلامي زاول الاتجاه إلى تصحيح نفسه على النص المقدس
واتخاذ هذا النص سنداً له على موافقته للإسلام ومطابقته لما جاء به الرسول،
وبهذا وحده كان يستطيع أن يدعي لنفسه مقاماً وسط هذا النظام الديني
وأن يحتفظ بهذا المقام"
انظر ص 218 التراث اليونان لبدوي و ص 3 مذاهب التفسير لجولد زيهر

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:34 PM

إله ابن بشيش ( 1 )


للوِرْدِ الذي افتراه ابن بشيش سحرُ الأمل،
استهلَّ بعد يأس في مشاعر الصوفية،
ورقة البشائر تأسو الدموع وجراح الأحزان،


إذ يرونه – على اختلاف طرائقهم – وحياً ينفح قداسة وربانية،
وصلاة يخشع بها سُجَّدُ الملائك،
وتسابيح ترتلها الحور في خمائل الفردوس!


وإليك هذا الورد الذي يضرع به الصوفية في معابد الأصنام
كلما قَبَّل السَحَرُ جبين الليل!

"اللهم صل على مَنْ منه انشقت الأسرار، وانفلقت الأنوار،
وفيه ارتقت الحقائق"

همسات غير خافتة بأسطورة الحقيقة المحمدية الصوفية،
بَيْدَ أن هذه الهمسات تعلو رويداً رويداً
حتى تحول صريخاً وفحيحاً


في قوله:
"ولا شيء إلا وهو به منوط؛ إذ لولا الواسطة،
لذهب كما قيل الموسوط،
اللهم إنه سرُّك الجامع الدالُّ عليك،
وحجابك الأعظم القائم لك بين يديك"


ثم تُجَنَّ لهفته، فيهرول مجنون الخطى
إلى هتك الستر عن معتقده،
فيضرع إلى الله بهذه الصوفية الملحدة


"وزُجَّ بي في بحار الأحدية ، ( 2 )
و انشلني من أوحال التوحيد،
و أغرقني في عين بحر الوحدة،
حتى لا أرى، ولا أسمع،
ولا أجد، ولا أحس إلا بها".



أرأيت إلى الصوفية تحت غلائل السَّحَر الوردية،
والليل ساجي الكون لا تسمع فيه سوى رفيف أجنحة الرُّؤى،
وهمسات الأحلام،
والكون في فيض الجمال الغامر،
والبهاء الساحر يثير في القلب المؤمن
أزكى مشاعر الإيمان والحب للخلاق البديع،
فيسجد لله في عبودية خالصة.


في هذه الجلوات الروحية،
وفي تلك المجالي حيث يتألق نور الجمال،
ويهمس الليل بنجوى الوداع في سمع الفجر


يضرع الصوفية إلى الله
أن ينشلهم من أوحال التوحيد ؟؟!


******************
( 1 ) هو عبد السلام بن بشيش أو مشيش من كبار شيوخ الشاذلية


( 2 ) الأحدية "هي مجلى الذات ليس للأسماء، ولا للصفات ولا لشيء من مؤثراتها فيه ظهور،
فهي اسم لصرافة الذات المجردة عن الاعتبارات الحقية والخلقية،
وليس لتجلي الأحدية في الأكوان مظهر أتم منك إذا استغرقت في ذاتك، ونسيت اعتباراتك،
وهو أول تنزلات الذات من ظلمة العماء إلى نور المجالي،
وهذه الأحدية في لسان العموم هي الكثرة المتنوعة"
هذه هي الأحدية عند الصوفية
انظر ص 30 جـ 1 الإنسان الكامل للجيلي

أبو فراس السليماني 26-06-14 10:34 PM

إله الدمرداش ( 1 )



يقول:

لقد كنتُ دهراً قبل أن يُكْشَفَ الغَطَا ** إخالُك أني ذاكرٌ لك شاكرُ

فلما أضاء الليل أصبحتُ شاهداً ** بأنك مذكورٌ وأنك ذاكرُ ( 2 )


حتى هذه الزعنفة التائهة
تزعم أن الغطاء كشف عنها
فرأت أنها هي الله !!


واسمع إليها تقول:

هو الواحدُ الموجودُ في الكلِّ وحدَهُ*سوى أنه في الوهم سُمِّيَ بالسُّوى(3)



والكل هنا تعم الشيئية المطلقة في عمومها وشمولها،
فما ثم إذن عنده من شيء يدركه الحس،
أو يتخيله الوهم، أو تطيش به الغريزة


إلا وهو عين الله ذاتاً وصفة !!


غير أن الوهم الذي حال بين العقول وبين إدراك هذه الحقيقة،
فظنت أن هذه الكائنات المحَسَّة،
وتلك الصور الذهنية شيء آخر غير الله!


ولذا يقول :
" فلا وجود سوى الله ، والغير وهم وخيال "( 4 )


******************
( 1 ) هو محمد الدمرداش المحمدي توفي سنة 929هـ
( 2 ) ص 16 القول الفريد للدمرداش ط 1348هـ
( 3 ) ص 14 المصدر السابق
( 4 ) ص 14 المصدر السابق


الساعة الآن 04:32 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
This Forum used Arshfny Mod by islam servant